الصين تتحرك للحد من هبوط اليوان، والنفط يعكس تراجعه

0 82

قلصت الأسهم في آسيا خسائرها وانتعشت العقود الآجلة في الولايات المتحدة، وهذا بعد أن انخفضت الأسهم الأمريكية أكثر من غيرها في عام 2019 بعد أن تجاوز سعر صرف الدولار مقابل اليوان مستوى 7. حيث اتخذت الصين خطوات لتحقيق الاستقرار في اليوان بعد أن وصفته إدارة “ترامب” بأنه مناور للعملات.

بعد أن وضحنا في مقالتنا السابقة هذه أثر التصعيد بالحرب التجارية (نظرة شاملة بعد إشعال “ترامب” جحيم الحرب التجارية من جديد!) حيث يعتبر مستوى 7 لليوان حاجز نفسي قد يدفع البنك الشعبي الصيني للتحرك.

تداول فرص الحرب التجارية. افتح حسابك الآن!

كانت عملات الأسواق الناشئة عرضة بشكل متزايد للمخاوف من أن الصين تستخدم اليوان كسلاح في حربها التعريفية المتصاعدة مع الولايات المتحدة. حيث تعمقت نسبة الدولار مقابل اليوان في الخارج مقابل أقرانها من عملات الأسواق الناشئة إلى مستوى قياسي.

العلاقة بين سعر صرف الدولار مقابل اليوان بالخارج وعملات الأسواق الناشئة تهوي لمستوى تاريخي

وشهدت الأسواق بعد تصعيد “ترامب” للنزاع التجاري تراجع الأسهم والعملات في الأسواق الناشئة بسبب القلق من أن استمرار الصراع بين القوى العظمى، والذي سيؤثر على النمو الاقتصادي العالمي. بينما ارتفعت أصول الملاذ بما في ذلك الين الياباني وسندات الخزانة الأمريكية والذهب.

البنك الشعبي الصيني يتحرك!

فبعد التراجع الحاد باليوان الصيني ومهاجمة وزارة الخزانة الأمريكية الصين بالتلاعب بالعملة، أعلن يوم أمس رئيس البنك الشعبي الصيني “يي جانج” بأن بلاده لن تستخدم اليوان كأداة للتعامل مع النزاعات التجارية. وقال “يي” في بيان:

“إنني على ثقة تامة بأن اليوان سيظل عملة قوية على الرغم من التقلبات الأخيرة وسط حالة عدم اليقين الخارجية”.

لكن عقب الإعلان هاجمت الإدارة الأمريكية من جديد ووصف الرئيس “دونالد ترامب” بالعملة في تغريدة على تويتر انخفاض قيمة اليوان البالغ 7 لكل دولار أنه تلاعب.

ليتحرك البنك الشعبي الصيني اليوم الثلاثاء لتحديد سعر صرف اليوان بشكل أقوى مما كان متوقعاً، ووحد من سعره المرجعي اليومي عند 6.9683 مقابل الدولار. في حين أن إصلاح اليوان قد قدم بعض الارتياح للمستثمرين فإن أكبر اقتصادين في العالم لا يزالان عالقين في دوامة متبادلة ولا نهاية لها في الأفق.

اليوان يستقر مقابل الدولار بجلسات اليوم الثلاثاء بعد تحرك البنك الشعبي الصيني

قرر البنك الشعبي الصيني أن يبيع 30 مليار يوان (4.2 مليار دولار) من سندات هونج كونج يوم 14 أغسطس وفقاً لبيان صادر عن بنك الشعب الصيني اليوم الثلاثاء. هذه الخطوة عادةً تستنزف السيولة في الخارج مما يجعل من المكلف خفض العملة الصينية.

النفط

تراجع النفط مع تصاعد التوترات في الحرب التجارية حيث قد تؤدي الرسوم الجمركية المرتفعة إلى انخفاض الطلب إلى حد يجعله يفوق المعروض في السوق، مما يضعف الأسعار ويعيق الاستثمار في عمليات الحفر.

حتى هذه اللحظة فإن العقوبات المفروضة على إيران وفنزويلا إلى جانب تخفيضات الإنتاج لدى “أوبك” قد عزلت المنتجين الأمريكيين من النزاع التجاري المستمر. لكن الحرب التجارية العميقة بين الولايات المتحدة والصين ستؤدي في النهاية إلى خفض إنتاج وصادرات الخام الأمريكية.

الخلاف التجاري يمكن أن يضر بالنمو في تصدير النفط الأمريكي

أغلق أمس مؤشر النفط الدولي أقل من 60 دولاراً للبرميل للمرة الأولى منذ ما يقرب من شهرين. كما منذ تصعيد “ترامب” للتعريفات الجمركية تراجع النفط بشكل حاد، وتراجع النفط الخام أكثر من 5% نحو أقل مستوياته منذ منتصف يونيو. وتراجع أيضاً نفط برنت أكثر من 7% نحو أقل مستويته منذ يناير الماضي.

النفط الخام ونفط برنت يشهدان تراجع حاد بعد تصعيد الحرب التجارية مع تعريفات “ترامب” الجديدة

فبعد أن تسبب إصلاح اليوان الصيني في تهدئة أعصاب المستثمرين عكس النفط من تراجعاته بعض الشيء بجلسات اليوم، وهذا بعد أن انخفض النفط مع الأصول الخطرة الأخرى بما في ذلك الأسهم والنحاس مع سماح الصين بانخفاض اليوان الحاد تعزيز المخاوف من حرب العملة.

النفط الخام يعوض من مكاسبه بعض الشيء بعد التراجع الحاد على أثر تغريدات “ترامب” بتعريفات جمركية جديدة

بشكل عام

في الوقت الذي حصلت فيه أسعار النفط على دعم من سعر صرف اليوان، قد يكون هذا الصعود محدوداً. حيث إن المخاوف بشأن انخفاض الطلب ستستمر في التأثير على الأسعار بسبب التوترات بين الولايات المتحدة والصين.

هذه التعريفات الإضافية وتلك المفروضة بالفعل تخلق رياح معاكسة للطلب العالمي على النفط بمقدار 100 مليون برميل في اليوم. هذا يعتبر مصدر قلق أكبر بكثير من التهديدات بعرقلة تدفق النفط الخام عبر مضيق هرمز، والذي يمثل حوالي عُشر هذا الحجم وفقاً لبيانات تتبع الناقلات التي جمعتها وكالة بلومبرج.

أيضاً إذا قررت الصين تحدي العقوبات الأمريكية والبدء في شراء الخام الإيراني فقد تنخفض أسعار النفط بشكل أكبر.

أما على الصعيد الفني، نرى أنه يجب أن يحافظ النفط الخام على إغلاق أسبوعي أعلى مستوى 54.00 دولار للبرميل الذي قد يعزز من مكاسبه مرة أخرى للعودة لمستويات 60 دولار للبرميل. بينما إذا شهد النفط الخام إغلاق يومي ما دون مستوى 54، قد يضع الضغط على الأسعار نحو التراجع لمستوى 50 دولاراً للبرميل.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.