اليورو يواجه ضغوط بيعية بعد بيانات الناتج المحلي

0 55

سجلت القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي بمنطقة اليورو ارتفاعاً بنسبة 0.4% ولكن بالرغم من ذلك سجل اليورو تراجعاً من أعلى مستوياته على مدار اليوم من المستوى 1.1190 ليجري تداوله حالياً قرابة المستوى 1.1200 وذلك مع غموض اتجاهات ركائز النمو في منطقة اليورو.

يُذكر أن الاتحاد الأوروبي قام بخفض توقعاته لنمو منطقة اليورو في وقت سابق وسط تصاعد حدة الصراع التجاري بين الولايات المتحدة والصين الذي سيؤثر بدوره على مسار النمو العالمي.

يوضح الرسم البياني خفض توقعات النمو بمنطقة اليورو

في سياق متصل، فقدت معدلات التضخم زخمها خلال الآونة الأخيرة، الأمر الذي دفع توقعات قيام المركزي الأوروبي برفع الفائدة خلال الربع الثالث من العام المقبل بدلاً من نهاية العام الجاري، وعليه لم يستطع اليورو الحصول على الدعم الكافي من تقلص الفارق بين السياسات النقدية بين المركزي الأوروبي والفيدرالي الأمريكي.

رسم بياني يوضح مسار معدلات التضخم بمنطقة اليورو

من المتوقع ألا يشهد اليورو تراجعات قوية مع إبقاء الفيدرالي الأمريكي على الفائدة، خاصة مع دعوة الرئيس الأمريكي “ترامب” لمحافظ الفيدرالي الأمريكي “جيروم باول” إلى خفض الفائدة، وقارنه ببنك الصين الشعبي الذي قام بضخ أموال في الاقتصاد من خلال خفض نسبة الاحتياطي الالزامي للبنوك لتقليل الضغوط الناجمة عن الصراع التجاري على النمو الاقتصادي.

من الناحية الفنية، تستقر تداولات الزوج اليورو دولار داخل قناة سعرية هابطة على الإطار الزمني الساعة مما يدعم النظرة البيعية طالما استقرت تداولات الزوج أسفل المستوى 1.1220 باستهداف المستوى 1.1185 ومنه إلى المستوى 1.1150. أما على المدى المتوسط فمن المتوقع استقرار تداولات الزوج داخل النطاق 1.11 و 1.13.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر