الذهب الأسود يحقق أهدافنا، والأحداث الجيوسياسية تعزز المكاسب

0 127

ارتفعت أسعار النفط الخام نحو أعلى مستوياتها في 2019، وهذا مع تخطي النفط الخام مستوى 63 دولار للبرميل نحو أعلى مستوياته في 5 أشهر محققاً مكاسب بمقدار تجاوز 2.7% الأسبوع الماضي. فيما ارتفع نفط برنت بنسبة تجاوزت 2.4% الأسبوع الماضي مستمراً نحو 70.86 دولار للبرميل خلال جلسات اليوم، وهو أعلى مستوى منذ 12 نوفمبر.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

النفط الخام يحقق المكاسب للأسبوع الخامس على التوالي للمرة الأولى منذ الربع الأخير في 2017

حافظ النفط على مكاسبه كما توقعنا منذ بداية فبراير الماضي بعد أن وضحنا هذا في مقالتنا (النفط الخام يحقق أعلى مستوى في 2019، فهل يمدد من مكاسبه؟) حيث قلصت “أوبك” وحلفاؤها الإنتاج بينما تضغط الأزمات الاقتصادية والسياسية على الإمدادات من الدول الأعضاء بظل العقوبات الأمريكية على فنزويلا وإيران.

انخفاض انتاج أوبك للشهر الرابع على التوالي نحو أقل مستوياتها منذ يناير 2015

أيضاً ارتفعت الأسعار إلى أعلى مستوياتها بعد التوترات في ليبيا مما عزز المخاوف بشأن العرض، واستمرت أسعار النفط الخام في الارتفاع بعد أقوى ربع لها منذ ما يقرب من عقد من الزمان. تأتي تلك المخاوف بعد أن تصاعد النزاع في ليبيا، وهذا على الرغم من ارتفاع الإنتاج الليبي الذي ضخ 1.1 مليون برميل من الخام يومياً في الشهر الماضي.

بينما بعد نزاع الفصائل السياسية والنزاع المسلح لم يُظهر القتال على مشارف طرابلس أي علامات على التراجع رغم نداءات التهدئة من جانب القوى العالمية والأمم المتحدة، وقد يخاطر ذلك بإحداث نقص في الإمدادات هذا الشهر.

على الرغم من التقلبات، إنتاج النفط الليبي يظهر ارتفاع حتى تقديرات الأسبوع الأخير في مارس متجاوزاً مقدار 1 مليون برميل

بشكل عام،

ارتفع النفط بأكثر من 30% هذا العام حيث يبدو أن خفض الإنتاج الذي تقوده السعودية في منظمة “أوبك” وشركائها أيضاً إلى جانب المخاوف المتراجعة بشأن توقعات النمو الاقتصادي العالمي يخفف من مخاوف المستثمرين، وارتفع النفط الخام إلى أعلى مستوى له هذا العام بعد انخفاض إضافي في المعروض من أوبك مما يدل على أن الأسواق العالمية تضيق.

كما لا تزال مكاسب النفط معتدلة بسبب الطفرة المستمرة في الإمداد من صناعة الصخر الزيتي في الولايات المتحدة، وهذا على الرغم من ارتفاع الحفارات الأمريكية بنسبة 15 إلى 831 في أول زيادة منذ منتصف فبراير وفقاً لبيانات من مزود خدمات حقول النفط “بيكر هيوز”.

فيما يراقب المستثمرون بيانات المخزونات الأمريكية يوم الأربعاء إذا تم تأكيد ارتفاع آخر، وبهذا ستكون هذه هي الزيادة الثانية على التوالي وتحدي الافتراضات بأن الإمدادات قد تتراجع.

النظرة الفنية

استمرت أسعار النفط الخام في الارتفاع وفي تحقيق أهدافنا الفنية التي توقعناها منذ بداية فبراير. حيث توقعنا استمرار المكاسب بأسعار النفط الخام بالنصف الأول كما وضحنا في مقالتنا المشار إليها بالأعلى مع تكوين نموذج فني هام يعرف باسم “الرأس والكتفين” المنعكس.

وفي مقالتنا الفصلية (“التقرير الفصلي”: النفط يستمر في رالي الصعود مع تخفيضات أوبك) لتوقعاتنا لأسعار النفط، نجح بالفعل بالتداول أعلى مستوى متوسط متحرك 200 يوم التي كانت توافق سعر 62.10 تقريباً في منتصف مارس.

الرسم البياني لتوقعاتنا في تحديث 15 مارس والنفط الخام على المدى المتوسط، مازال يحقق المكاسب مع النوذج الفني المتوقع منذ بداية فبراير

ووضحنا مع استمرار الأسعار بالتداول أعلى هذا المستوى يعزز من مكاسب النفط الخام لاستهداف المقاومة الثالثة عند 63.80، والذي حققها بالفعل بجلسات اليوم. أما في حالة اختراقها والحفاظ على إغلاق أسبوعي أعلاها، قد يعزز من الأسعار لاستهداف مستوى المقاومة المقبلة على المدى المتوسط عند 66.30.

الرسم البياني الحالي لأسعار النفط الخام ينجح في تحقيق مستويات المقاومة المتوقعة نحو الهدف الثالث عند 63.80

بشكل عام، النفط في اتجاه صاعد على المدى الطويل، ولكن في حالة فقدان الزخم لأسعار النفط الخام والعودة لبعض التصحيح، قد يواجه مستوى دعم عند 61.60 متوسط متحرك 200 يوم حالياً، وفي حالة التداول ما دون هذا المستوى قد يواجه مستوى الدعم الثاني عند 59.70. بينما مستوى الدعم الهام للمدى الطويل نحو الاتجاه الصاعد لأسعار النفط سيكون عند مستوى 57.50.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.