كيف تصنع مؤشرات التداول الخاص بك؟ -الأساسيات

0 94

كل شخص لديه رخصة يعرف كيفية قيادة السيارة دون الحاجة إلى معرفة كيفية عمل المحرك. ولكن أولئك الذين هم حقا سائقين جيدين – والأهم من ذلك، أولئك الذين يحققون أقصى استفادة من سيارتهم – عادة لديهم معرفة عملية بالمحركات وكل تلك الأشياء الأخرى.

 بالمثل، يمكنك القيام بعمل رائع مع المؤشرات، دون الحاجة إلى معرفة كيف تعمل، ولكن إذا كنت تعرف كيف يتم صنع المؤشرات التي تستخدمها، فقد يمنحك ذلك ميزة إضافية عندما يتعلق الأمر بضبط استراتيجيتك بشكل جيد والحصول على المؤشرات المفضلة لديك للقيام بأفضل عمل.

 أوجه الشبه

 تتمثل الوظيفة العملية لمؤشر ما في العثور على نقاط في السوق تتيح لك الدخول في صفقة أو الخروج منها، ويتم تحقيق ذلك من خلال البحث عن ظروف معينة في السوق. كيف يميز المؤشر أن السوق مناسب لعقد صفقة او الخروج منها؟ عن طريق التخلص من الضوضاء.

 ينتج السوق الكثير من البيانات، وفي بعض الأحيان آلاف الاجزاء من البيانات في الدقيقة (عمليات الشراء، البيع، تحركات الأسعار، إلخ.) إن أبسط أشكال تجريد الضجيج هو استخدام مخطط (رسم بياني)، وهو خط بسيط يمثل وضع السوق في لحظة معينة على مدى فترة من الزمن.

 جميع المؤشرات تعمل (تدقق) خلال المعلومات الإضافية غير الموجودة على الرسم البياني، من أجل البحث عن الأنماط. الغرض من النمط هو أنه يمكن التنبؤ به، وقليل من النظام وسط الفوضى، وهذه الزيادة في القدرة على التنبؤ هي ما يسمح لك بدخول السوق مع المزيد من الفرص للحصول على صفقة جيدة. 

الأدوات

 طور الإحصائيون سلسلة من الأدوات لتفحص بين البيانات الهائلة، وهي تلك التي تُستخدم لبناء المؤشرات. على سبيل المثال، يمنحك حساب متوسط بين سلسلة من البيانات اتجاهًا بمرور الوقت. إن حساب متوسط النقاط المنخفضة في سلسلة البيانات، ومقارنتها بمتوسط النقاط المرتفعة سيعطيك نطاقًا متوسطًا للحركة.

يتم الجمع بين هذه الأدوات البسيطة نسبيا لتشكيل مؤشر. وتستند المؤشرات الأكثر تطوراً إلى أنواع مختلفة من معدلات البيانات وتتبع نفس المبدأ في محاولة تحديد نمط معين.

اوجه الاختلاف

 ليست كل المؤشرات متشابهة بالطبع، وتعتمد نقاط القوة والضعف فيها على الأدوات الإحصائية التي تستند إليها. تعتمد بعض المؤشرات على البساطة، وتحاول التخلص من أكبر قدر ممكن من الضوضاء للوصول إلى البيانات الأساسية التي تمثل في الواقع المكان الذي يسير فيه السوق. بينما يحاول آخرون تضمين أكبر عدد ممكن من نقاط البيانات لإعادة تأكيد التقييم وتقديم المزيد من الإشارات التداول.

 يفترض بعض الناس أن مستوى التطور هو مؤشر على دقة مؤشر معين؛ زي كلما كان أكثر تعقيدًا (واسمًا غريبًا)، كلما كان أكثر دقة. ولكن ليس هكذا تعمل المؤشرات، وغالبًا ما يتم تصميمها لأغراض محددة، ومن ثم فهي تؤدي أداءً رائعًا في بعض الحالات وبسرعة في حالات أخرى.

 تستند الاختلافات بين المؤشرات في المقام الأول إلى نوع البيانات التي تركز عليها، وتضيف لها، وتستثني منها. على سبيل المثال، النوعان الكبيران هما مؤشر الاستوكاستك ومؤشر الاستمرار؛ الأول يميل إلى النظر إلى فروق الأسعار، بينما ينظر الأخير إلى الاتجاهات. المؤشرات التي تركز على الفروقات، على سبيل المثال، الارتفاعات والانخفاضات خلال فترة التداول، سوف تتجاهل النقطة المحورية في التداول، والعكس صحيح.

 في النهاية، عند اختيارك لمؤشر كونه يركز على امر ما، من الجدير أن تتذكر أنه يحقق تركيزه بتجاهل البيانات الأخرى. في حين أن هناك مجموعة واسعة من المؤشرات والاساليب لإيجاد الإشارات، إلا أنها تتبع نفس المبادئ الأساسية.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر