الاسترليني تحت وطأة الضغوط

اعتراضات جماعية على خطة تيريزا ماي

0 97

شهد الجنيه الاسترليني تقلبات قوية في أعقاب صدور العديد من الأنباء المتعلقة بسير عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فهناك العديد من صناع القرار أعلنوا استيائهم من الخطة المقترحة التي تقدمت بها رئيسة الوزراء تيريزا ماي وعلى رأسهم دومينيك راب المفاوض البريطاني للبريكست الذي أعلن استقالته اليوم وتسبب في موجة بيعية قوية على الجنيه الاسترليني.

في سياق متصل، صرح عضو بالحزب الاتحادي الديمقراطي بأن الحزب سيصوت ضد خطة الخروج قائلًا بأن الاتفاق لا يجعل المملكة المتحدة دولة مستقلة ذات سيادة.

على الصعيد الاقتصادي، تراجعت مبيعات التجزئة البريطانية بنسبة -0.5% خلال الشهر الماضي على عكس توقعات ارتفاعها بنسبة 0.2% وهو ما زاد من الضغوط على الجنيه الاسترليني.

  • يوضح الرسم البياني التالي ضعف مبيعات التجزئة بالمملكة المتحدة على مدار العام الجاري مقارنة بالعام الماضي

 

وبالنظر إلى مكونات المؤشر سنلاحظ تراجع المبيعات في كافة القطاعات باستثناء متاجر السلع الغذائية على أساس شهري

على الصعيد الفني، يلاحظ كسر الزوج الاسترليني دولار مستوى الدعم 1.2830 وفي حال استقرار تداولات الزوج أسفل هذا المستوى فمن المتوقع أن يواصل الزوج تراجعه إلى مستوى الدعم التالي عند المستوى 1.2700 خاصة في حال أعلن المزيد من صناع القرار عن اعتراضهم على اتفاق البريكست وهددوا باستقالتهم.

من ناحية أخرى، تترقب الأسواق صدور بيانات مبيعات التجزئة بالولايات المتحدة الأمريكية للشهر الماضي في الساعة 1:30 م بتوقيت جرينتش، وتشير التوقعات إلى ارتفاعها بنسبة 0.6% مقابل ارتفاعها بنسبة 0.1% خلال سبتمبر، وخطاب جيروم باول محافظ الفيدرالي الأمريكي في الساعة 4:30 م بتوقيت جرينتش حول بعض القضايا الاقتصادية، ومن المتوقع أن يشهد الدولار الأمريكي تقلبات قوية في أعقاب الخطاب.

 

 

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.