الجنيه الإسترليني يسعى للبقاء في المناطق الخضراء قبيل إجتماع بنك إنجلترا

0 3

تداول الجنيه الإسترليني على إرتفاع محدود بجلسات اليوم صباحاً بنسبة 0.15% بعد أن أنهى تداولاته يوم أمس الثلاثاء على مكاسب محدودة بعد بيانات سوق العمل التي كانت جيدة في جهة محددة وضعيفة بجهة أخرى, وفي ظل بعض الإيجابية التي شهدها الدولار قبل فتح الأسواق الأمريكية  قبل أن يهبط بنهاية تداولاتها أيضاً مع ترقب إجتماع بنك إنجلترا غداً.

حيث أظهرت بيانات يوم أمس تباطأ نمو التوظيف إلى 3 آلاف في الأشهر الثلاثة حتى يوليو على الرغم من نمو الإقتصاد بأسرع وتيرة له في حوالي عام. هذا أقل بكثير من معدل 30 ألف الذي يحكم به على أنه متسق مع نمو الإقتصاد في سرعته, ولكن هذا يعكس في الغالب التقلبات الناجمة عن تقلبات العيّنات وليس عن تدهور المواد لخلق فرص العمل.

الجنيه الأسترليني

  • معدل التوظيف (مقارنة) إلى مؤشر بلومبرج للتوظيف في الوقت الحقيقي بالمملكة المتحدة

فيما بقي معدل البطالة في المملكة المتحدة ثابتاً عند 4٪ في الأشهر الثلاثة حتى يوليو 2018, وهو أدنى مستوى له منذ عام 1975 وتماشياً مع إجماع السوق. حيث إنخفض عدد العاطلين عن العمل بمقدار 55 ألف من الفترة من فبراير إلى أبريل في حين إرتفع عدد الموظفين بمقدار 3000 وعدد الوظائف الشاغرة بلغ رقماً قياسياً جديداً.

الجنيه الأسترليني

  • معدل البطالة في المملكة المتحدة دون تغيير عند أدنى مستوى خلال 43 عاماً

أما البيانات الإيجابية كانت مع تسارع معدل نمو الأجور في المملكة المتحدة خلال فصل الصيف وسط معدل البطالة الأدنى في أكثر من أربعة عقود. حيث إرتفعت الأرباح بإستثناء العلاوات بمعدل سنوي 2.9% في الأشهر الثلاثة حتى يوليو, وهذا أكثر من توقعات السوق عند 2.8%.

الجنيه الأسترليني

  • نمو الأجور في المملكة المتحدة يتسارع في 3 أشهر حتى يوليو

كما في يوليو وحده إرتفعت الأجور الأساسية بنسبة 3.1%, وهي الأكبر منذ عام 2015. قد تسارع أيضاً نمو الأجور بشكل عام إلى 2.6% في الفترة ما بين مايو ويوليو, ويرى بنك أنجلترا زيادة بنسبة 3.5% في العام المقبل.

الجنيه الأسترليني

  • متوسط نمو الأرباح الأسبوعية بالمملكة المتحدة

آثار بيانات سوق العمل على السياسة النقدية؟

مع ذلك, بيانات سوق العمل تأكد على توجهات بنك إنجلترا حيث إذا أخذنا هذه البيانات مجتمعة فيجب أن تشير إلى أن التشديد النقدي المتواضع من قبل بنك إنجلترا يبقى هو المسار الصحيح للعمل.

كما من المستبعد أن يقوم بنك إنجلترا برفع أسعار الفائدة حتى يتضح أن البريكسيت سوف يمضي بسلاسة. أيضاً تظهر بيانات الأمس دليلاً إضافياً على أن ضغوط التكلفة تتصاعد وأن البيانات الأخرى التي صدرت في وقت سابق من الأسبوع تشير إلى زخم النمو المستدام في النصف الثاني.

إجتماع بنك إنجلترا غداً

من المرجح أن يستخدم بنك إنجلترا إجتماعه في شهر سبتمبر لإجراء تقييم بعد رفع أسعار الفائدة في أغسطس. كما من المحتمل أن ينقل محضر الإجتماع شعوراً بالراحة بأن الإزالة التدريجية للحافز التي تظل هي وصفة السياسة الصحيحة.

حيث تشير التوقعات بأن لجنة السياسة النقدية ستصوت 9-0 لصالح الحفاظ على سعر الفائدة عند 0.75 ٪, وتصويت بالإجماع للحفاظ على شراء الأصول وأهداف سندات الشركات دون تغيير.

الجنيه الأسترليني

  • معدل سعر الفائدة بالمملكة المتحدة عند 0.75%

كما لا يوجد إلتزام في المحضر بشأن توقيت الإرتفاع التالي للفائدة, ومع تحديد  إلتزام مستمر برفع أسعار الفائدة بشكل تدريجي ومحدود بشرط أن يكون البريكسيت سلساً ومنظماً. أيضاً تدعم أحدث البيانات المقترنة بالتقدم في محادثات البركست كما وضحنا في مقالتنا السابقة (الجنيه الإسترليني هو نجم الأسبوع) وجهة النظر بأن الإرتفاع التالي سيأتي في مايو 2019 وآخر في شهر نوفمبر.

تراجعت أيضاً مراهنات السوق على المزيد من سياسة بنك انجلترا في الأسابيع الأخيرة بعد زيادة الفائدة ربع نقطة في أغسطس, ومع توقع الإرتفاع التالي الذي لم يتم تسعيره بالكامل حتى نهاية عام 2019. في حين أن هذا قد يشير إلى عدم حدوث جديد في إعلان البنك يوم الخميس بما الجنيه الإسترليني, وھﻧﺎﻟك ﻣﺧﺎطر أخرى ﺣﯾث ﯾﻣﮐن أن ﯾﺛﺑت اﻟﺗﻔﮐﯾر اﻟﺳﺎﺋد ﻓﻲ اﻟﺳوق ﺣﺳﺎﺳاً ﺟداً بما يخص البريكسيت.

فترة حكم رئيس بنك إنجلترا ومحادثات البريكسيت تحديات أمام الإسترليني!

من جهة أخرى, أنهى وزير الخزانة فيليب هاموند أيام من التكهنات بشأن مستقبل رئيس البنك حيث قال للمشرعين يوم الثلاثاء. أن مارك كارني رئيس بنك إنجلترا سيبقى الآن في منصبه حتى منتصف الطريق تقريباً خلال فترة إنتقالية محتملة تهدف إلى المملكة المتحدة لتسهيل إنسحابها من الإتحاد الأوروبي.

أضاف أيضاً أنه ناقش مع الرئي كارني قدرته على العمل لفترة أطول بقليل من أجل ضمان الإستمرارية من خلال ما يمكن أن يكون فترة مضطربة لإقتصادنا في أوائل صيف عام 2019. ووافق مارك كارني على الرغم من الضغوط الشخصية المختلفة لإنهاء ولايته في يونيو 2019 مما يعني أنه سيستمر حتى نهاية يناير 2020.

أيضاً مع إقتراب الموعد النهائي لخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي في مارس لا تزال علاقة المملكة المتحدة المستقبلية مع الكتلة الأوروبية غير واضحة. في حين أن الخطة الحالية لرئيس الوزراء تيريزا ماي لا تثبت وجودها لدى المشرعين في الداخل والخارج على حد سواء.

حيث يستعد المشرعون الداعمون للبريكسيت في حزب تيريزا ماي المنقسم إلى معركة أخرى مع رئيس الوزراء, وهذه المرة حول كيفية تطبيق قانون الإتحاد الأوروبي في بريطانيا بعد خروجها من الكتلة.

كما تواجه تيريزا ماي بالفعل مقاومة من داعمينالبريكسيت بسبب بند يسمى “الدعم” يهدف إلى إبقاء الحدود الإيرلندية مفتوحة بعد الإنشقاق, ولكن هؤلاء المشرعين مصممون أيضاً على خوض خطة حكومية لإلغاء اللحظة التي يتم فيها إلغاء قانون الإتحاد الأوروبي في بريطانيا. وهذا يدعم نظرتنا الدائمة بأن مع حالة عدم اليقين التي دفعت إلى مرحلة الإنتقال سيظل الإسترليني عرضة للتقلبات مع التفاصيل الواردة بما يخص البريكسيت.

قم بفتح حساب حقيقي وخذ خطوتك الأولي للتداول

النظرة الفنية

عزز التفاؤل بتقدم المحادثات في إتفاق البريكسيت صعود الجنيه الإسترليني, ونجاحه بالتداول أعلى من متوسط متحرك 50 يوم. حيث أصبحت تطور المحادثات بما يخص خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي هو المؤثر الأكبر لإتجهات العملة.

يواجه حالياً زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار مستوى مقاومة عند 1.3129 قمة 2 أغسطس, ومع إختراقها قد يعزز الزخم للصعود نحو مستوى 1.3195 متوسط متحرك 100 يوم. مع أي تداول أعلها يدفع بالسعر للصعود إلى 1.3363 قمة يوليو. بينما أي تحرك فوق قمة يوليو سيعني مرحلة تصحيحية أعمق إلى قمة يونيو عند 1.3473 ثم 1.3528 متوسط المتحرك لمدة 200 يوم .

  • الجنيه ما زال يحافظ على تداولاته أعلى متوسط متحرك 50 يوم (مؤشر زمني يومي)

بينما أي تراجع للزوج وتداوله ما دون 1.2950 يدفع بالسعر للمزيد من التراجع لإختبار مستوى 1.2860, وفي حالة إختراقها يضع المزيد من الضغط للتراجع نحو مستوى الدعم عند 1.2775. ثم مستوى الدعم المحور 1.2662 قاع أغسطس, والذي يتطلع الزوج بشكل متزايد أن يحافظ عليه للمنظور على المدى الطويل.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر