الإتحاد الأوروبي يتوعد بالرد على أي رسوم جمركية من إدارة ترامب

Posted on

المعركة العالمية على التجارة جارية بالفعل مما يهدد بإعاقة النمو, وقد حذر أكبر محافظي البنوك المركزية في العالم من أن التوترات التجارية تدمر الثقة مما يشكل خطراً على التوسع الإقتصادي العالمي. يأتي هذا بعد سلسلة من التصعيدات من الولايات المتحدة إنها قد تفرض تعريفة على ما لا يقل عن 250 مليار دولار من المنتجات الصينية, وتعهدت بكين بالرد المناسب.

أيضاً إنسحبت الولايات المتحدة من إتفاقية التجارة الحرة للشراكة عبر المحيط الهادئ التي تضم 11 دولة بأمر من إدارة الرئيس ترامب العام الماضي, وقال إنه لم يستمتع بالإستثمار الذي قال إنه ضروري للحفاظ على الوصول إلى السوق الرئيسية ليعزز ترامب حربه التجارية بالتعريفات الجمركية على الفولاذ والألمنيوم المستورد من الإتحاد الأوروبي.

حيث كان للولايات المتحدة فائض في تجارة الخدمات مع الإتحاد الأوروبي بقيمة 45 مليار دولار في عام 2017. أيضا يعتبر الإتحاد الأوروبي من أكبر المستثمرين في الولايات المتحدة, ويمثل 72% من الإستثمار الأجنبي المباشر للداخل وأن الشركات التي يقع مقرها في الإتحاد الأوروبي تستخدم 3.2 مليون شخص في الولايات المتحدة.

  • الإتحاد الأوروبي ثاني أكبر معدل بالتبادل التجاري مع الولايات المتحدة

التحرك الأول من الإتحاد الأوروبي

هذا دفع بالإتحاد الأوروبي لوضع رسوم على 2.8 مليار يورو (3.3 مليار دولار) من الواردات الأمريكية في الأسبوع الماضي, وتستهدف التعريفات الأوروبية المنتجات ذات الرنين السياسي بما في ذلك رسوم بنسبة 25% على دراجات هارلي ديفيدسون إنك وشركة ليفي ستراوس وشركاه الجينز وبوربون.

مع ذلك, تكون ضربت الإجراءات المضادة  التي دخلت حيز التنفيذ يوم الجمعة كلاً من المنتجات الأمريكية الإستهلاكية والزراعية والصلبة في العديد من الدوائر الإنتخابية الرئيسية في الولايات المتحدة مما زاد الضغط على ترامب قبل الإنتخابات النصفية الحاسمة في نوفمبر.

وفي محاولة لشركة هارلي ديفيدسون لمعالجة التكلفة الكبيرة لهذا العبء التعريفي على المدى الطويل بأنها ستقوم بتنفيذ خطة لنقل إنتاج الدراجات النارية إلى وجهات الإتحاد الأوروبي من الولايات المتحدة إلى منشآتها الدولية لتجنب عبء التعريفات, وذلك بعد إنخفاض سهم هارلي 1.3% في التعاملات المبكرة اليوم الثلاثاء في نيويورك بعد تراجعه ستة في المئة يوم الإثنين وهو أكبر إنخفاض في نحو خمسة أشهر بعد إنخفاض السهم بنسبة 18% هذا العام.

ترامب يغرد

ليستكمل ترامب تهديده أنه الآن سيفرض ضريبة بنسبة 20٪ على السيارات الأوروبية في خطوة من شأنها أن تلحق ضربة قوية لصناعة السيارات في الإتحاد الأوروبي. هذا بعد تغريدة له على موقع التواصل الإجتماعي تويتر وكتب: “إستناداً إلى التعريفات والحواجز التجارية التي تم وضعها طويلاً على الولايات المتحدة وشركاتها العظمي وعمالها من قبل الإتحاد الأوروبي. إذا لم يتم قريباً إزالة هذه التعريفات والحواجز وإزالتها فسوف نضع تعرفة بنسبة 20٪ على جميع سياراتهم.

بينما قال الإتحاد الأوروبى إنه سيواصل تصعيداً متبادلاً فى نزاعه التجارى مع الولايات المتحدة فى الوقت الذى يواجه فيه تأكيد الرئيس دونالد ترامب على أن الولايات المتحدة تجد تعامل بصورة غير عادلة من جانب التكتل الذى يضم 28 دولة.

  • تغريدة الرئيس ترامب وتهديده بعد فرض التعريفات الجمركية من الإتحاد الأوربي

الإتحاد الأوروبي يجتمع

ووفقا لمذكرة داخلية للإتحاد الأوروبي قد حصلت عليها بعض الوكالات أن الإتحاد الأوروبي سوف يجتمع يوم 28-29 يونيو في بروكسل, وسيدعو قادة أكبر كتلة تجارية في العالم لإقتراح نهج شامل لتحسين جنباً إلى جنب مع الشركاء المتماثلين في التفكير للعمل مع منظمة التجارة العالمية في المجالات الحاسمة.

أيضاً أوضحت المذكرة أن الإتحاد الأوروبي يشارك بعض مخاوف الولايات المتحدة بشأن أوجه القصور في النظام التجاري العالمي بوضع مقترحات لإحياء قواعد منظمة التجارة العالمية حيث يسعى إلى إنقاذها من ما يعتبره زوالاً غير مؤكد. أيضاً إن نهج الرئيس دونالد ترامب الجريء في إعادة صياغة الشراكات الأمريكية وإعتداءه المباشر على منظمة التجارة العالمية سيخفف عقوداً من التقدم ويعيد التجارة العالمية إلى الحرية للجميع, وفقاً لمذكرة داخلية للإتحاد الأوروبي.

أن النظام التجاري المتعدد الأطراف القائم على القواعد يواجه أعمق أزمة له منذ إنشائه, ويمكن أن يؤدي التحدي بالرجوع إلى 20 سنة للخلف في الإدارة الإقتصادية العالمية. هذا يعني العودة إلى بيئة تجارية يتم فيها فرض القواعد فقط عندما تكون ملائمة, وبما في ذلك التجارة في السلع والخدمات والدخل الرئيسي من الإستثمارات فإن الولايات المتحدة تدير فائضاً بقيمة 12 مليار يورو مع الإتحاد الأوروبي وفقاً للمذكرة.

وتأتي تلك التحذيرات الرهيبة بعد فرض ترامب تعريفات عقابية على واردات الصلب والألمنيوم من أوروبا, وفي الوقت الذي يخاطر فيه النموذج الإقتصادي الأوروبي القائم على الصادرات بالإنهيار تحت ضغط من الرئيس دونالد ترامب وسعيه إلى تضييق العجز التجاري الأمريكي بأي ثمن حتى لو كان ذلك يعني تفكيك القواعد العالمية. لكن كما نعلم, إن أفضل طريقة لمساعدة العمال والمستهلكين والمصنعين الأمريكيين هي فتح أسواق جديدة لهم, وليس رفع الحواجز أمام السوق الخاصة.

 

(Visited 1 times, 1 visits today)

محلل أسواق مالية خبرته تجاوزت ال 10 سنوات في أسواق المال, مختص بكتابة التقارير الأساسية والتقنية في العديد من المواقع الاقتصادية المختصة بأسواق التداول، انضم لفريق عمل أوربكس عام 2011 بمنصب محلل فني أول بقسم الأبحاث و التدريب .

- Website

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

محلل أسواق مالية خبرته تجاوزت ال 10 سنوات في أسواق المال, مختص بكتابة التقارير الأساسية والتقنية في العديد من المواقع الاقتصادية المختصة بأسواق التداول، انضم لفريق عمل أوربكس عام 2011 بمنصب محلل فني أول بقسم الأبحاث و التدريب .

© Orbex