ماذا حدث بعد محضر مجلس الاحتياطي الفدرالي؟

0 0

ما الذي حدث في الساعتين التاليتين لإطلاق محضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي في يناير؟ سجلت مؤشرات الأسهم انخفاضاً بنسبة 1.8٪، بالتزامن مع قفزة سريعة في عائدات السندات وانتعاش واسع في الدولار الأمريكي. وحقق مؤشر داو جونز للصناعة ارتفاعاً مفاجئاً بمقدار 430 نقطة خلال 90 دقيقة (من 266 نقطة في التداولات اللحظية ليغلق 166 نقطة في المنطقة الحمراء).

 

إذاً، ماذا حدث؟

في غضون 20 دقيقة الأولى من صدور محضر اجتماع اللجنة الفدرالية المفتوحة، انخفض الدولار الأمريكي في جميع المجالات، في حين ارتفعت مؤشرات الأسهم إلى أعلى مستوياتها على خلفية أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لن يسرع بالضرورة وتيرة تشديد السياسة النقدية، وسيلتزم ب 3 ارتفاعات لأسعار الفائدة في عام 2018، 4 في أحسن الأحوال.

ويعكس التوضيح الوارد أعلاه نشر المحضر الذي يتضمن دليلاً إضافياً على توافق آراء أوسع بين أعضاء مجلس الاحتياطي الفدرالي بأن التضخم سيستمر في الارتفاع تدريجياً، ولكن لا يوجد توافق واضح في الآراء بشأن مدى استجابة السياسة. زيادة إضافية لا تعني بالضرورة زيادة معدل الارتفاع.

 

بعد الساعة 14:30 بتوقيت شرق أمريكا الشمالية

فلماذا ارتفعت عوائد السندات بشكل حاد في وقت لاحق، مؤدية إلى ارتفاع الدولار الأمريكي وهبوط المؤشرات؟ إليك بعض التفسيرات المحتملة:

–       من المحتمل أن المتداولون أدركوا أن المحضر عفا عليه الزمن إلى حد ما. في الأسابيع الثلاثة منذ اجتماع يناير، ارتفعت عائدات السندات على مزيج من الديناميكيات التضخمية المحتملة (مؤشر أسعار المستهلك، والأرباح في الساعة) والتطورات السلبية للسندات (المزيد من العجز في الإنفاق في البيت الأبيض وإصدار المزيد من السندات الحكومية التي تثير إمداد السندات).

–       يمكن للأدلة المختلطة على تشديد أسواق العمل أن تعزز حالة تقديم تشديد أقل مما هو متوقع / يفضله “أعضاء لجنة حماية سوق السندات”، الأمر الذي يؤدي إلى قيام السوق بتشديد البنك الاحتياطي الفدرالي.

–       ونتيجة لذلك، تحولت العقود الآجلة لصندوق الاحتياطي الفدرالي (وليس توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي) إلى التسعير بما يصل إلى 74 نقطة أساس في الأشهر ال 12 المقبلة، وهي القفزة الأكثر شدة منذ مايو 2010.

ماذا حدث بعد محضر مجلس الاحتياطي الفدرالي

 

تنتظر عوائد السندات شهادة باول

تعتبر تحركات الأسعار المتقلبة يوم أمس تأكيداً على أن مؤشرات الأسهم و شهية المخاطرة ليست جاهزة بعد لعائدات 3.0٪ في السندات الأمريكية ذات 10 سنوات. وسيعاد النظر في الموضوع بشكل صارم في شهادة الكونغرس الأسبوع المقبل من قبل رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي “جيروم بأول”، الذي سيتم التدقيق بشكل عميق في دعمه لميزانية ترامب المتهورة من قبل سوق السندات، خاصةً إذا أبقى الباب مفتوحاً لرفع أسعار الفائدة بمقدار ٤ مؤشرات

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر