داخل التوترات التجارية – كندا والصين

2018-01-12, 12:33 م
داخل التوترات التجارية - كندا والصين

بعد أقل من 24 ساعة من تحذير بنك الشعب الصيني من أنه قد يغير مكونات سلة الدولار / اليوان، هزت أسواق العملات والسندات العالمية بعد أن ذكرت بلومبرغ أن الصين تدرس تقليص مشترياتها من سندات الخزانة الأمريكية في ضوء تصاعد التجارية مع الولايات المتحدة.

وبعد أقل من 12 ساعة، أشار المسؤولون الكنديون إلى أن الرئيس ترامب يمكنه أن يعلن انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق التجارة الحرة لأمريكا الشمالية. ثم رفضت بكين اليوم تقرير بلومبرج بانه “اخبار مزيفة”

هل هذه طريقة لبدء العام؟ هل سيكون عام 2018 عام الحروب التجارية والصراعات الاقتصادية الدولية؟ يمكن للحقائق التالية أن تجعل هذين التهديدين ممكنين: 1) رغبة ترامب في إعادة كتابة سياسات أوباما والتي ستؤدي أخيراً إلى الانفصال عن الصفقات التجارية؛ 2) اختيار معركة مع ترامب على ما يبدو أنه خطوة سياسية شعبية، أو على الأقل ذلك.

في عام 2017، تم تدمير اقتراح ضريبة ترامب لتنظيم الحدود الذي يهدف إلى تعزيز الصناعة المحلية وفرص العمل في الولايات المتحدة بسرعة من قبل المستوردين الأمريكيين. وبعد عام واحد، وضع ترامب في طموحاته لتعزيز الإنتاج المحلي من خلال توجيه ضربة مباشرة للشركاء التجاريين الأمريكيين.

مسألة كندا 

كان هناك تقدم أولي في مفاوضات نافتا حتى وضعت المكسيك وكندا بعض الخطوط الحمراء التي لا تريد الولايات المتحدة قبولها. ونفى البيت الابيض ذلك إلا أن الأضرار على الدولار الكندي والبيزو المكسيكي كانت فورية في وقت متأخر من يوم الاربعاء. ومن المثير للاهتمام أن نلاحظ أن كندا أطلقت شكوى واسعة من مكافحة الإغراق ضد الولايات المتحدة، وهذا ليس فقط نيابة عن كندا ولكن يمثل قواعد التجارة الدولية، بدعم من منظمة التجارة العالمية. يبدو هذا وكأنه جهد عالمي منسق عوضاً عن كونه هجوماُ من كندا فقط.

داخل التوترات التجارية – كندا والصين

 

لا دخان من دون نار

على الرغم من إنكار الصين للشائعات حول شراء السندات الأمريكية، قد لا يكون من قبيل المصادفة أن الشائعات تظهر في الوقت نفسه عندما تستعد الولايات المتحدة لاستهداف الصين مع التعريفات الجمركية الانتقامية. لا تزال الإجراءات الجماعية من ترامب تحذيرا للبيت الأبيض حول العواقب المحتملة لمحاولة التراجع عن الإتفاقيات التجارية.

ومن المقرر ان يلتقى المفاوضون من كندا والمكسيك والولايات المتحدة فى مونتريال فى وقت لاحق من هذا الشهر للجولة القادمة من المفاوضات بسبب تهديدات ترامب بانهاء اتفاقية التجارة الحرة بين امريكا الشمالية التى تغطي اكثر من ربع الاقتصاد العالمى.

إذا قرر الرئيس ترامب المضي قدما في تهديداته على نافتا والصين، ربما التفاؤل حول الاقتصاد العالمي لعام 2018 سوف تتراجع بسرعة. وستكون النتيجة إضعاف ارتفاع عائدات السندات ومواصلة تعزيز قوة الين الياباني. أما بالنسبة لنافتا، فإن خروج الولايات المتحدة من الاتفاق سوف تحتاج إلى إجراء تصويت فوضوي في الكونغرس.وهذا يعني المزيد من الضجيج والتقلب في الدولار الكندي، مشتتا عن الديناميات الاقتصادية المتسارعة في البلاد ومسار بنك كندا نحو تشديد السياسة النقدية.

 

 

(Visited 96 times, 8 visits today)

أشرف العايدي هو متداول ومختص استراتيجي مستقل، مؤسس شركة إنترماركت استراتيجي، ومؤلف كتاب “تجارة العملات وتحليل علاقات ألاسواق. “Currency Trading & Intermarket Analysis“ تحظى آراء وتحليلات أشرف العايدي باهتمام مؤسسات إعلامية كبيرة، حيث تعرض في كل من صحيفة فاينانشال تايمز وصحيفة وول ستريت و نيويورك تايمز وتلفزيون بلومبرغ والبي بي سي وسي أن بي سي عربية. يقدم أشرف العايدي لجمهور اوربكس سلسلة من الندوات الالكترونية والحية بالإضافة الى فيديو اسبوعي مصور يتناول جميع البيانات الهامة خلال الأسبوع.

- Website

الوسوم:, , , , ,