تقرير الوظائف المنتظر اليوم لن يغير قرار الفدرالي في سبتمبر

سبتمبر 01, 1:12 م

العديد من المتداولين او الغالبية العظمى منهم يظن ان اليوم هو احد اهم واكبر الايام في الولايات المتحدة الاميركية والذي قد يعطيهم اشارات على قرار الفدرالي الاميركي المنتظر في سبتمبر المقبل, سواء سيرفع اسعار الفائدة ام لا, بناءً على الارقام الاقتصادية المنتظرة وخصوصاً تقرير الوظائف الاميركي والذي سيصدر اليوم.

على الرغم من ذلك, إلا ان هذا الامر غير صحيح. حيث ان قرار البنك الاحتياطي الفدرالي الاميركي ليس له علاقة وطيدة الان بتقرير الوظائف في هذه الفترة خصوصاً. هناك العديد من الامور يجب اخذها بالحسبان اولاً, وهو ما يجعلنا نعتقد انه مهما كانت نتائج تقرير الوظائف الاميركي اليوم, ففي الغالب لن يقوم الفدرالي الاميركي برفع اسعار الفائدة في سبتمبر او حتى في ديسمبر المقبل ايضاً.

لنتحدث قليلاً عن تقرير الوظائف الاميركي اولاً ومن ثم سنفر السبب وراء عدم قدرة الفدرالي على رفع اسعار الفائدة خلال سبتمبر او الاشهر المقبلة.

نظرة على تقرير الوظائف المنتظر اليوم

في تمام الساعة 12:30 بتوقيت غرينتش, تنتظر الاسواق العالمية ارقام التغير في الوظائف غير الزراعية الاميركية ومعدلات البطالة بالاضافة الى متوسط الاجور.

التوقعات تشير الى تقرير اقل من ناحية النتائج لشهر اغسطس بالمقارنة مع ارقام شهر يوليو الماضي. التوقعات تشير الى اضافة القطاع غير الزراعي 180 الف وظيفة في اغسطس بالمقارنة مع 209 الف وظيفة في يوليو الماضي, والذي قد يكون اقل اضافة للوظائف في ثلاث اشهر تقريباً.

وفي نفس الوقت ايضاً, تشير التوقعات الى استقرار معدلات البطالة العامة دون تغير عند مستويات 4.3% وهو ادنى مستوى للبطالة الاميركية منذ الازمة المالية العالمية.

بالاضافة الى كل ذلك ايضاً, تتجه انظار الجميع بشكل اكبر الى معدلات الاجور على مستوى الساعة. على المستوى الشهري, التوقعات تشير الى ارتفاعها بواقع 0.2% في اغسطس بالمقارنة مع 0.3% في يوليو الماضي. لكن اهم رقم من بين هذه الارقام يكمن في متوسط الاجور على المستوى السنوي, والذي من المتوقع ان يرتفع لأول مرة منذ شهرين تقريباً, نحو مستويات 2.6% من 2.5%. إلا انه لازال يعتبر عند ادنى مستوى له منذ بداية العام الجاري

ما اهم ما يجب التركيز عليه في التقرير المنتظر اليوم

كما هي العادة, متوسط الاجور هو اهم الامور والارقام التي يجب التركيز عليها, حيث ان ارقام الاجور خلال الفترة الماضية وخصوصاً خلال العام الجاري لازالت ترتفع بأقل من توقعات الاسواق وبأقل من المستويات المستهدفة لدى الفدرالي الاميركي.

كما ان متوط الاجور على المستوى السنوي لازال دون المستويات المستهدفة بكثير وشهدت العديد من خيبات الامل خلال العام الجاري, وفي ما لو اتت الارقام اليوم دون التوقعات من جديد, فهذا سينهي فكرة ان يقوم البنك الاحتياطي الفدرالي الاميركي ببيع بعض السندات وتخفيف الميزانية العامة للبنك. حتى في ما لو اتت ارقام التوظيف ومعدلات البطالة بأفضل من التوقعات, فان تركيز المستثمرين في الاسواق سيبقى نحو الاجور على المستوى السنوي, حيث ان ارتفاع الاجور مطلوب لدعم معدلات التضخم من جديد.

لماذا لن يقوم الفدرالي الاميركي برفع اسعار الفائدة هذا العام؟

البعض قد يقول انه في ما لو اتى تقرير الوظائف اليوم بأفضل من التوقعات, فقد تكون اشارة بأن يقوم الفدرالي برفع اسعار الفائدة مرة واحدة على الاقل قبل نهاية العام الجاري.

لكن من جديد, الموضوع لا يحسب بتقرير الوظائف الاميركي فقط بقدر ما هو اهم لمعدلات التضخم. ننسى ارقام مؤشر اسعار المستهلكين العام ومؤشر اسعار المستهلكين الاساسي على المستوى الشهري والسنوي, حيث ان الفدرالي الاميركي يعترف فقط بمؤشر الانفاق الاستهلاكي الاساسي على المستوى السنوي كأفضل مؤشر لقياس التضخم

الارقام التالية هي تغير مؤشر الانفاق الاستهلاكي الاساسي على المستوى السنوي منذ بداية العام

يناير 1.9%

فبراير 1.9%

مارس 1.6%

ابريل 1.6%

مايو 1.5%

يونيو 1.5%

يوليو 1.4%

منذ بداية العام الى الان, انخفض المؤشر من مستويات 1.9% وهو الاعلى منذ عامين تقريباً حتى وصل الان الى مستويات 1.4% وهو ادنى مستوى تضخم لهذا العام.

كما ان العديد من اعضاء الفدرالي الاميركي ذكروا في اجتماعهم الاخير انهم قلقون من عدم ارتفاع معدلات التضخم على الرغم من كل الاجراءات التي قام بها الفدرالي طوال الفترة الماضية. كما ان الغالبية منهم ذكروا ان على الفدرالي ان ينتظر لبعض الوقت ويرى بعض اشارات الارتفاع في التضخم قبل ان يقوم برفع اسعار الفائدة من جديد.

تحركات المؤشر العام للدولار الاميركي

كما ذكرنا اكثر من مرة في التقارير الماضية, لازال المؤشر العام للدولار الاميركي يتداول في منطقة دعم مهمة على المدى الطويل والت تتمركز ما بين مستويات 91.80 ومستويات 93.0.

تقرير الوظائف الاميركي المنتظر اليوم قد يكون الحافز الاساسي الاهم للتحركات المقبلة. ففي ما لو اتت نتائج التقرير بأفضل من التوقعات, فهذا قد يعني ان الدولار سيستمر في التصحيح نحو الاعلى من جديد خلال الاسابيع المقبلة.

اما في ما لو اتت نتائج التقرير بخيبة امل جديدة, فهذا من شأنه ان يكون الحافز الاساسي لمزيد من التراجعات وسيعطي اشارة لاستمرار الاتجاه العام المنخفض والذي قد يستمر لفترة اطول.

 
Nour Eldeen Al-Hammoury

نور الدين الحموري لديه اكثر من 10 سنوات من الخبرة في اسواق العملات حيث عمل في العديد من المؤسسات المالية كمحلل لأسواق العملات والاسهم والسندات وغيرها كما تميز بالتركيز ايضاً على تطورات الاقتصاد العالمي, بالاضافة الى قرارات البنوك المركزية وتحليل الاسواق بصورة مشتركة ايضاً (علاقات الاسواق العالمية مع بعضها(.شارك نور الدين في العديد من المؤتمرات والندوات التعليمية في مختلف دول العالم, كما توقع ايضا الازمة المالية العالمية السابقة للعام 2007 قبل حدوثها بفترة ولطالما حذر منها. يستعمل نور الدين انواع كثيرة من التحليل وأهمها تحليل الاسواق بصورة مشتركة وهو ما يعني دمج التحليل التقني والتحليل الاساسي (الاخباري والاقتصادي) معاً مع الارقام الاقتصادية العالمية مع بعضها بعض. نور الدين ضيف دائم في العديد من القنوات الفضائية بشكل يومي تقريبا مثل راديو BBC , قناة BBC World News ,قناة الجزيرة القطرية, قناة CNBC الاوروبية و CNBC العربية, قناة العربية للاخبار ,قناة Bloomberg الامريكية وقناة سكاي نيوز العربية وغيرها.