توقعات انخفاض اليورو الى الهاوية قد انتهت, 1.20 التالية.

أغسطس 02, 11:01 م
Euro Dollar_Technical outlook

في بداية العام الجاري, بدأ اليورو تداولات العام على انخفاض حاد ليصل الى ادنى مستوى له منذ العام 2003 تقريباً, ليسجل مستويات 1.04.

وفي تلك الفترة, قامت العديد من البنوك الاستثثمارية العالمية باعطاء توقعات سلبية بشكل اكبر من السابق, كما كانت تعطي نفس النظرة منذ العام 2015, حيث توقعت معظم البنوك العالمية انخفاضاً لمستويات التعادل مع الدولار الاميركي.

كما ان بعض البنوك ايضاً قامت بتعديل توقعاتها الى سلبية بشكل اكبر اكثر من مرة واحدة, حيث ان بعض هذه البنوك كان قد توقع انخفاض اليورو نحو مستويات 0.95, ومعظم البنوك توقع انخفاضاً اكبر نحو مستويات 0.85 وحتى مستويات 0.80.

الآن وفي ما لو نظرنا الى اليورو, من الممكن ان نراه عند مستويات 1.1860 تقريباً, وبدأ اليورو بالارتفاع منذ ان قامت البنوك الاستثمارية بتعديل نظرتها لليورو الى سلبية بشكل حاد نحو مستويات التعادل مع الدولار.

ما الخطأ الذي وقت به البنوك؟

كانت البنوك العالمية محقة في تخفيض توقعاتها خلال بداية العام الجاري, حيث ان الارقام الاقتصادية في تلك الفترة كانت لا تبشر بشيء ايجابي, وكان الضوء في نهاية النفق بعيد جداً.

وفي نفس الوقت, انخدع كل من البنك المركزي الاوروبي والبنوك الاستثمارية من مخاطر انكماش الاسعار, وذلك على الرغم من وصول معدلات التضخم الى مستويات الانكماش, قبل ان تعود الاسعار الى الارتفاع بشكل اسرع من توقعاتهم.

المركزي الاوروبي في وقت ما كان قد ذكر ايضاً ان معدلات التضخم قد ارتفعت بأكثر من التوقعات بشكل كبير, وهو ما دفعهم ايضاً الى تخفيف التيسير الكمي بشكل سريع, وذلك اتى مع تحسن الارقام الاقتصادية في معظم الدول الاوروبية.

كما انه وفي الشق الاخر من العالم, كان الاقتصاد الاميركي يظهر علامات ايجابية واضحة. إلا ان هذه العلامات الايجابية لم تستمر طويلاً.  كما ان انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الاميركية لم يكون بالخبر الجيد للدولار او للفدرالي الاميركي, حيث ان خطة دونالد ترامب الاقتصادية تحتاج الى دولار ضعيف ليتم تطبيقها.

كان من المفترض ان يقوم الفدرالي الاميركي برفع اسعار الفائدة 4 مرات خلال العام الماضي, وانتهى بهم الامر برفعها مرة واحدة فقط, بينما توقعت الاسواق ان يرفع الفدرالي الفائدة 4 مرات هذا العام وتم رفعها مرتين فقط. ومع استمرار تباطؤ الفدرالي في قراراته, يستمر المتداولون في الاسواق بتسعير احتمالات اقل بأن يتم رفع الفائدة قريباً.

استمرار شراء اليورو من خلال المتداولين الافراد

بالنظر الى التقرير الاخير لهيئة العقود الاجلة الاميركية, من الممكن ان نرى ان المتداولين يتوقعون المزيد من الارتفاع في اليورو, حيث ارتفعت عقود شراء اليورو الى اعلى مستوى لها في التاريخ وبأكثر من 200 الف عقد الاسبوع الماضي.

وفي نفس الوقت, وصلت عقود بيع اليورو في السوق الآجلة الى ادنى مستوى لها منذ العام 2014, وذلك بعد ان كانت عقود البيع عند مستويات قياسية مع بداية العام الجاري, وحتى اللحظة, انخفضت عقود بيع اليورو بأكثر من 60% منذ بداية العام

اين نذهب من المستويات الحالية؟

في الوقت الحالي, تعتمد تحركات اليورو على كل من البنك المركزي الاوروبي والارقام الاقتصادية الصادرة مستقبلاً. وحتى اللحظة لازالت النظرة العامة ايجابية في ظل ارتفاع معدلات التضخم واستقرار معدلات النمو التي لازالت بعيدة عن المستويات المستهدفة.

على الرغم من ذلك, إلا ان المركزي الاوروبي يبدوا واضحاً جداً حول عملية تخفيف التيسير الكمي مرة اخرى خلال العام الجاري, وهذه احد الاسباب الرئيسية التي ادت الى ارتفاع اليورو مؤخراً حيث ان المتداولين يسعون سياسة اكثر تشدداً من المركزي الاوروبي قريباً.

ومع استمرار ارتفاع معدلات التضخم, فمن الممكن ان يفكر المركزي الاوروبي بمزيد من الاجراءات ومنها رفع اسعار الفائدة على الودائع مع احتمال رفع مستوى تخفيف التيسير الكمي بشكل اسرع.

وطالما ان الارقام الاقتصادية الاوروبية لازالت مشجعة, فسيستمر المتداولون في اسواق العملات مع شراء اليورو اكثر من اي وقت سابق, وعلى من يتوقع انهيار اليورو من جديد مراجعة حساباته.

تصحيحات تقنية قريبة؟

يتداول اليورو حالياً عند اعلى مستوى له منذ يناير من العام 2015. المؤشرات التقنية جميعها وعلى معظم المستويات قد وصلت الى مستويات تشبع عمليات الشراء, وهو ما يدعم احتمالية ان نشهد بعض التصحيح نحو الاسفل.

لكن اي انخفاض في اليورو من المتوقع ان يكون تصحيحي وليس تغيراً في الاتجاع, ومن شأن هذا التصحيح ان يكون محدوداً فوق مستويات الدعم المتمركزة عند 1.15.

على مستوى الارتفاع, فقد اختبر اليورو مستويات 1.1860 خلال ساعات الصباح الاولى, ولازال قرب تلك المستويات, وهو ما يرجح ان نشهد بعض الارتفاع من جديد.

وفي ما لو تم اختراق اعلى مستويات اليوم, فمن الممكن ان نشهد ارتفاعات سريعة لليورو, حيث لا توجد مستويات مقاومة مهمة ما بين مستويات 1.1860 و 1.20. وهو ما يعني ان اختبار مستويات 1.20 هي مسئلة وقت فقط, خصوصاً في ما لو اتت نتائج تقرير الوظائف الاميركي يوم الجمعة بخيبة امل جديدة.

 
Nour Eldeen Al-Hammoury

نور الدين الحموري لديه اكثر من 10 سنوات من الخبرة في اسواق العملات حيث عمل في العديد من المؤسسات المالية كمحلل لأسواق العملات والاسهم والسندات وغيرها كما تميز بالتركيز ايضاً على تطورات الاقتصاد العالمي, بالاضافة الى قرارات البنوك المركزية وتحليل الاسواق بصورة مشتركة ايضاً (علاقات الاسواق العالمية مع بعضها(.شارك نور الدين في العديد من المؤتمرات والندوات التعليمية في مختلف دول العالم, كما توقع ايضا الازمة المالية العالمية السابقة للعام 2007 قبل حدوثها بفترة ولطالما حذر منها. يستعمل نور الدين انواع كثيرة من التحليل وأهمها تحليل الاسواق بصورة مشتركة وهو ما يعني دمج التحليل التقني والتحليل الاساسي (الاخباري والاقتصادي) معاً مع الارقام الاقتصادية العالمية مع بعضها بعض. نور الدين ضيف دائم في العديد من القنوات الفضائية بشكل يومي تقريبا مثل راديو BBC , قناة BBC World News ,قناة الجزيرة القطرية, قناة CNBC الاوروبية و CNBC العربية, قناة العربية للاخبار ,قناة Bloomberg الامريكية وقناة سكاي نيوز العربية وغيرها.