المؤشر العام للدولار يتمحور حول مستويات دعم مهمة, هل يبدأ التصحيح؟

أغسطس 24, 12:11 م

عد خمسة اشهر متتالية من الانخفاضات, ليصل المؤشر الى ادنى مستوى له منذ ابريل من العام الماضي حوالي مستويات 92.50, عاد المؤشر العام للدولار الاميركي للتداول في نطاق ضيق من جديد منذ بداية الشهر الجاري اغسطس دون تحركات واضحة او اختراق نحو الاعلى او كسر نحو الاسفل حتى لحظة كتابة هذا التقرير

مستويات دعم مهمة على المدى الطويل

منذ بداية تعاملات الشهر الجاري الى الان, تداول المؤشر العام للدولار الاميركي ضمن الخطة الموضوعة والمذكورة في العديد من التقارير السابقة.

واخيراً قد استقرت تداولات المؤشر العام للدولار الاميركي ضمن منطقة الدعم على المدى الطويل والتي تتمركز ما بين مستويات 93.0 و 91.80 والتي صمدت منذ يناير من العام 2015 حتى اليوم.

ومنذ ذلك الحين الى الان, ففي كل مرة يصل المؤشر الى هذه المنطقة, يعود الى الارتفاع من جديد وبشكل قوي ويسجل مستويات جديدة نحو الاعلى, والسؤال يكمن الان هل حان الوقت لشراء الدولار من جديد؟

الاحتمالية الحالية تشير الى بعض التصحيح نحو الاعلى, إلا ان الدولار حالياً يحتاج الى مزيد من الحوافز قبل ان نشهد أي ارتفاع.

الحوافز الاساسية المنتظرة خلال الفترة القصيرة المقبلة

منذ بداية تعاملات الاسبوع الجاري, اتت معظم الارقام الاقتصادية الاميركية بأقل من التوقعات, وذلك على الرغم من قلتها خلال هذا الاسبوع, إلا ان الدولار استطاع الاستقرار عند مستويات الدعم نفسها المذكورة سابقاً وضمن منطقة الدعم على المدى الطويل الى الان.

في الوقت الحالي, احد اهم الحوافز التي تنتظرها الاسواق قد تأتي من خلال اجتماعات جاكسون هول في الولايات المتحدة الاميركية والتي تبدأ اعمالها اليوم وتستمر حتى يوم السبت أي بعد اغلاق الاسواق العالمية يوم غد.

الانظار تتجه نحو مدراء البنوك المركزية العالمية خلال هذه الاجتماعات وما الذي سيتم الاتفاق عليه حول السياسة النقدية المتبعة خلال الفترة المقبلة, خصوصاً وان مدراء البنوك المركزية كانوا قد اعلنوا منذ اشهر بسيطة ان حقبة المال الرخيص والسياسات المتساهلة ستنتهي في وقت أقرب من توقعات الاسواق.

وعليه, على المتداولين الانتباه جيداً الى التصريحات والبيانات التي ستصدر عن هذه الاجتماعات خلال فترة عطلة نهاية الاسبوع

الحوافز الاساسية المنتظرة اليوم

خلال فترة التداولات الاميركية اليوم, تنتظر الاسواق بعض الارقام الاقتصادية المهمة من الولايات المتحدة, والتي قد يكون لها تأثير متوسط على الاسواق, إلا ان هذا التأثير قد يكون تأثير وقتي فقط وقد لا يدون لفترة طويلة.

سنتابع اليوم ارقام طالبات الاعانة بسبب البطالة ومبيعات المنازل الاميركية القائمة ونسبة الرهون العقارية.

التوقعات تشير الى ارتفاع طلبات الاعانة بسبب البطالة الاميركية وارتفاع في مبيعات المنازل الاميركية المعلقة, مع عدم وجود توقعات لمعدلات الرهن العقاري الى الان إلا انه وخلال تداولات يوم امس, كنا قد شهدنا مفاجآت سلبية من ارقام مبيعات المنازل الاميركية الجديدة, وهو ما يبقي الاحتمال وارد بأن نشهد مفاجأة سلبية من أرقام اليوم ايضاً.

لا توجد إشارات تأكيدية على التصحيح الى الان

بالنظر الى الرسم البياني للمؤشر العام للدولار على المستوى اليومي على الاقل, من الممكن ان نلاحظ تداول المؤشر في نطاق ضيق منذ بداية الشهر ما بين مستويات 92.60 و 94.15 دون اتجاه واضح الى الان.

واحد اهم المستويات التي يجب على الجميع الانتباه اليها خلال الساعات والايام المقبلة تتمركز عند مستويات 94.15 وهي اعلى مستويات الاسبوع الماضي, والتي كانت تعتبر مستويات دعم سابقة منذ سبتمبر من العام الماضي, لكنها اصبحت مستويات مقاومة من جديد بعد ان تم كسرها في مايو الماضي وخلال تداولات الشهر الجاري ايضاً.

وطالما ان المؤشر العام للدولار يتداول دون هذه المستويات الى الان, فلازالت احتمالات ان نشهد تصحيحاً كبيراً نحو الاعلى ضعيفة جداً.

اختراق هذه المستويات نحو الاعلى سيكون بمثابة تأكيد على تصحيح اكبر خلال الايام والاسابيع المقبلة. إلا ان التصحيح المتوقع من الممكن ان يكون محدود ايضاً ما بين مستويات 94.50 او 95.0 وحتى الى مستويات 96.40, ولا نعتقد ان نرى تصحيحاً اكبر من ذلك في أي وقت قريب.

النظرة العامة للدولار تبقى سلبية خصوصاً بعد الانخفاضات التي شهدناها هذا العام, ومن الممكن ان يستمر هذا الاتجاه من جديد خلال الاسابيع المقبلة, إلا انه وليتم تعديل النظرة العامة للدولار الى اكثر سلبية من سلبية عادية, فعلى المؤشر اولاً كسر مستويات 91.80 واغلاق اسبوع كامل دون تلك المستويات.

وفي ما لو حصل ذلك بالفعل خلال العام الجاري, فهذا يعني ان الدولار اصبح يستهدف مستويات جديدة خلال الفترة المقبلة, والمستويات الاولى تتمركز عند 90.0 وهي حاجز نفسي, بينما كسر هذه المستويات قد يعني انخفاض المؤشر بشكل اكبر الى مستويات 89.50 حيث لا توجد مستويات دعم مهمة ما بين هذين المستويين.

Nour Eldeen Al-Hammoury

نور الدين الحموري لديه اكثر من 10 سنوات من الخبرة في اسواق العملات حيث عمل في العديد من المؤسسات المالية كمحلل لأسواق العملات والاسهم والسندات وغيرها كما تميز بالتركيز ايضاً على تطورات الاقتصاد العالمي, بالاضافة الى قرارات البنوك المركزية وتحليل الاسواق بصورة مشتركة ايضاً (علاقات الاسواق العالمية مع بعضها(.شارك نور الدين في العديد من المؤتمرات والندوات التعليمية في مختلف دول العالم, كما توقع ايضا الازمة المالية العالمية السابقة للعام 2007 قبل حدوثها بفترة ولطالما حذر منها. يستعمل نور الدين انواع كثيرة من التحليل وأهمها تحليل الاسواق بصورة مشتركة وهو ما يعني دمج التحليل التقني والتحليل الاساسي (الاخباري والاقتصادي) معاً مع الارقام الاقتصادية العالمية مع بعضها بعض. نور الدين ضيف دائم في العديد من القنوات الفضائية بشكل يومي تقريبا مثل راديو BBC , قناة BBC World News ,قناة الجزيرة القطرية, قناة CNBC الاوروبية و CNBC العربية, قناة العربية للاخبار ,قناة Bloomberg الامريكية وقناة سكاي نيوز العربية وغيرها.