البنك الاحتياطي النيوزلندي يجتمع الليلة في ظل ضعف الارقام الاقتصادية

أغسطس 09, 9:46 م

خلال الساعات القليلة المقبلة, تنتظر الاسواق العالمية قرار البنك الاحتياطي النيوزلندي, وذلك في ظل تباطؤ الارقام الاقتصادية الرئيسية خلال الفترة الماضية, وخصوصاً عندما نقارن ما بين الارقام التي كانت متواجدة للبنك المركزي في الاجتماع السابع وفي الاجتماع المنتظر اليوم

في تمام الساعة 09:00 بتوقيت غرينتش اليوم, تتجه انظار الجميع نحو الاعلان عن معدل الفائدة العامة, وبيان قرار البنك المركزي بالاضافة الى بيان السياسة النقدية للبنك, بينما ينعقد المؤتمر الصحفي في تمام الساعة 10:00 بتوقيت غرينتش ايضاً.

توقعات الأسواق الحالية

الغالبية العظمى من المحللين الاقتصاديين يتوقعون ان يبقي البنك المركزي النيوزلندي على اسعار الفائدة العامة عند مستوياتها دون تغير عند 1.75%  وهو ما يعني استقرار اسعار الفائدة للاجتماع الخامس على التوالي عند مستوياتها التاريخية المتدنية

على الرغم من ذلك, إلا ان الاسواق حالياً تسعر ان يكون البنك المركزي ذو لهجة سلبية نوعاً ما, خصوصاً بعد تراجع الارقام الاقتصادية الاساسية للاقتصاد خلال الفترة الماضية, وهو ما قد يدفع المركزي النيوزلندي الى التحرك من جديد, سواء في اجتماع اليوم او الاجتماعات المقبلة

مؤشرات المستهلكين

من بين اربع مؤشرات رئيسية تقيس ثقة المستهلكين بشكل عام, تراجعت نصف هذه الارقام خلال شهر يوليو ويونيو الماضيين, بما فيها ارقام الانفاق من خلال بطاقات الائتمان ومؤشر ثقة المستهلكين الذي انخفض بواقع 1.9% في يوليو بالمقارنة مع ارتفاع 3.1% في يونيو الماضي.

ضعف في قطاع الوظائف

انخفض التغير في التوظيف خلال الربع الثاني من العام الجاري بواقع -0.2% وهو اول انخفاض فصلي في نيوزلندا منذ الربع الثالث من العام 2015. كما تراجعت نسبة المشاركة في سوق العمل نحو مستويات 70% من مستويات 70.7% خلال فصل واحد فقط. كما ارتفعت معدلات البطالة العامة بشكل طفيف نحو 4.9% وهو اعلى مستوى بطالة في نيوزلندا لهذا العام

انخفاض حاد في معدلات التضخم

الارقام الاخيرة لمعدلات التضخم اظهرت تباطؤ واضح وسريع في معدلات التضخم واعطت علامات على عدم وجود مخاطر حقيقية للتضخم في الوقت الحالي, حيث انخفض مؤشر اسعار المستهلكين الفصلي الى مستويات الصفر من 1%, بينما تراجع المؤشر على المستوى السنوي الى مستويات 1.7% من مستويات 2.2% خلال فصل واحد فقط, كما تراجع مؤشر قطاع الالبان مع تراجع في اسعار الغذاء واسعار السلع الاساسية ايضاً خلال الاشهر القليلة الماضية.

القليل من الارقام الاقتصادية الايجابية

ارقام القطاع العقاري وقطاع السوق المالي كانت الارقام الوحيدة الايجابية في ما لو تم مقارنتها مع فترة القرار الماضي للبنك المركزي, بما فيها مؤشر اسعار المنازل وتصاريح البناء بالإضافة الى العائد على السندات النيوزلندية لأجل 10 سنوات والذي ارتفع الى مستويات 2.83%, واخيراً مؤشر السوق المالي والذي ارتفع نحو مستويات 7782 من مستويات 7586.

ما هي خيارات البنك المركزي حالياً

في ظل ضعف الارقام الاقتصادية الاخيرة, لدى البنك الاحتياطي الاسترالي العديد من الخيارات في اجتماعه المنتظر اليوم والتي من الممكن ان يستخدمها لدعم الاقتصاد من جديد

خلال الاجتماعات القليلة الماضية, حاول البنك المركزي ان يضغط على الدولار النيوزلندي قدر الامكان لدعم الصادرات بشكل اساسي لكن هذا الشيء لم يحدث وفشل في الضغط على العملة المحلية وذلك من خلال التعليقات عن ان العملة في مرحلة قوة غير مبررة. إلا ان محاولاته بائت بالفشل وذلك بسبب ضعف الدولار العام الذي شهدته الاسواق خلال الفترة الماضية ليصل الدولار النيوزلندي مقابل الاميركي لأعلى مستوى له منذ مايو من العام 2015.

واحد الخيارات الاخرى المتوفرة لدى البنك المركزي اليوم هو خفض اسعار الفائدة من جديد بواقع 25 نقطة اساس, وذلك مع انخفاض معدلات التضخم والتي اصبحت بعيدة عن المستويات المستهدفة للبنك المركزي, وعليه فلازال هناك احتمال للمفاجئة اليوم.

اين الدولار النيوزلندي من هذا الاجتماع

كما ذكرنا سابقاً, في الغالب ما سيكون هناك لهجة اكثر سلبية للبنك المركزي خصوصاً مع تراجع معظم الارقام الاقتصادية الموضحة اعلاه, وهو ما يبقي احتمالات الضعف في النيوزلندي اكبر من ارتفاعه.

لهجة سلبية تعني ان يقوم البنك المركزي النيوزلندي بالإبقاء على معدلات الفائدة دون تغير في هذا الاجتماع مع التلميح بأن يقوم بتخفيضها واتخاذ اجراءات جديدة خلال الاجتماعات المقبلة.

وهذا بحد ذاته قد يكون كافي للأسواق بأن تقوم بتسعير هكذا قرار مسبقاً خلال الايام المقبلة, وهو ما قد يبدأ اليوم بعد الاعلان عن القرار. وفي ما لو حصل ذلك بالفعل, فهذا ما سيعني عودة الدولار النيوزلندي الى ما دون مستويات المقاومة السابقة والتي صمدت على مدار العام الماضي عند 0.7320. ومستويات الدعم الاولى تتمركز عند مستويات 0.72 تتبعها مستويات 0.7130 والتي تمثل متوسط 50 اسبوع على المستوى الاسبوعي

ومن ناحية اخرى, وفي ما لو فشل البنك المركزي النيوزلندي في الضغط على العملة المحلية, فسيحاول المشترون للدولار النيوزلندي ان يختبروا اعلى مستويات الاسبوع الماضي, لكن هذه المرة قد يدفعوا العملة الى ما فوق مستويات 0.7550 خلال الايام المقبلة.

إلا انه وعلى الرغم من احتمالات الارتفاع, إلا ان احتمال الانخفاض يعتبر اكبر من الارتفاع, خصوصاً وان المؤشرات التقنية قد وصلت الى مستويات تشبع عمليات الشراء على جميع المستويات وتقاطعت نحو الاسفل من جديد بما فيها اليومي والاسبوعي والشهري ايضاً, وهو ما يرجح تصحيح على المدى القصير والمتوسط نحو الاسفل.

Nour Eldeen Al-Hammoury

نور الدين الحموري لديه اكثر من 10 سنوات من الخبرة في اسواق العملات حيث عمل في العديد من المؤسسات المالية كمحلل لأسواق العملات والاسهم والسندات وغيرها كما تميز بالتركيز ايضاً على تطورات الاقتصاد العالمي, بالاضافة الى قرارات البنوك المركزية وتحليل الاسواق بصورة مشتركة ايضاً (علاقات الاسواق العالمية مع بعضها(.شارك نور الدين في العديد من المؤتمرات والندوات التعليمية في مختلف دول العالم, كما توقع ايضا الازمة المالية العالمية السابقة للعام 2007 قبل حدوثها بفترة ولطالما حذر منها. يستعمل نور الدين انواع كثيرة من التحليل وأهمها تحليل الاسواق بصورة مشتركة وهو ما يعني دمج التحليل التقني والتحليل الاساسي (الاخباري والاقتصادي) معاً مع الارقام الاقتصادية العالمية مع بعضها بعض. نور الدين ضيف دائم في العديد من القنوات الفضائية بشكل يومي تقريبا مثل راديو BBC , قناة BBC World News ,قناة الجزيرة القطرية, قناة CNBC الاوروبية و CNBC العربية, قناة العربية للاخبار ,قناة Bloomberg الامريكية وقناة سكاي نيوز العربية وغيرها.