أسئلة هامة يجب أن تسألها قبل أتخاذ قرارات التداول

أغسطس 20, 2:33 م

هناك نهج مختلفة للتداول، بدأ من الأشارات التقنية التي تقدم عن طريق المؤشرات وصولا الي التحليلات الأساسية التي تصبح القوة الدافعة لتحريك الأصول والأدوات المالية.

إذا ما وضعت بعض المتداولين في غرفة واحده، فهناك احتمال ان يتداولوا نفس الأصول او الأدوات المالية المختلفة.

على الرغم من الاستراتيجيات المختلفة للتداول، هناك عدة أسئلة يجب ان يسألها المتداول لنفسه ويجب ان يكون قادرا علي اجابتها، فمعرفة ما إذا كان من المفترض أن تكون الأدوات المالية أو الأصول التي يتم تداولها سوف تمكنك من السيطرة على ما تقوم به.

إذا ما كنت في شك بذلك، فاسأل نفسك خمس أسئلة لفهم إذا ما كنت تتداول الأدوات المالية ام الأصول، لتتبين إن كنت ملما بتفاصيل تداولك ام أنك متداول يجهل ما يتداول فيه.الى أين تتجه هذه الأداة المالية؟

1.الى أين يتجة الزوج ؟

ويندرج هذا في إطار المجال التقني، عند التداول أو الرغبة في تداول زوج من العملات، فإن السؤال الأول الذي يطرح نفسه هو ما هو الأصل أو الأداة المالية؟ هل هو صاعد أو نازل؟

أين مستويات الدعم والمقاومة؟ هل السوق في الاتجاه الصاعد أم الهابط؟

إن الإجابة عن هذه الأسئلة ستساعدك على فهم أفضل لما تقوم به الأداة المالية، وكيف يمكن أن تتوجه.

من منظور التداول، هذا يعني أنك سوف تعرف متي تكون مخطئاً في اتخاذ القرار الخاص بك وأين سوف توقف خسائرك.

2. ما الذي يحرك الأسعار؟

على الرغم من حقيقة أن العديد من المتداولين اليوم، وخاصة في تداول العملات، يميلون إلى التداول وفقا للتحليلات التقنية، فمن المهم أن يعرف المتداول أن التحليلات الأساسية التي تختص بالأخبار والأحداث العالمية، السياسية والتجارية هي التي تدفع الأسعار.

وهذا يعني إلقاء نظرة على خطابات البنك المركزي، وأسعار الفائدة، والتوقعات الاقتصادية.

معرفة الأسباب والنتائج سوف تعطيك فكرة واسعة عما يبحث أو يفكر فيه المتداولون الآخرين.

يمكنك أيضا استخدام هذه المعرفة في وقت لاحق أثناء إدارة الصفقات الخاصة بك لمعرفة ما إذا كان هناك أي تحول في الاتجاه لتوجه معين.

وهذا يضمن أن يتم وضع المشاعر الخاصة بك في الاختيار، والأهم من ذلك سوف تعرف لماذا توجه السوق في اتجاه الربح الذي تنشده أو توجهه لأوامر وقف الخسارة التي وضعتها مسبقا.

3.ما الذي يفكر به المتداولون الآخرون؟

الأسواق تتحرك وفقا للتوقعات. السعر هو دائما التغير ، ومستمر بأستشعار أي بيانات جديدة. في بعض الأحيان، يمكن للأسواق أن تتقدم في حد ذاتها. ويوجد هذا عادة مع تباين التوقعات بين المتداولون وقرارات البنك المركزي.

في بعض الأحيان سوف تجد أيضا ان الأسواق والاقتصاديين متشددين للغاية على أتجاه معين  للسعر بناء على توقعات بيانات اقتصادية ايجابية لتجد في النهاية أن البيانات الفعلية كانت مخيبة للآمال.

ومن الأمثلة الحديثة الجيدة على هذا الأمر “ترامب تريد”. فقد ارتفعت الأسواق واستمرت في الارتفاع لعدة أشهر. وجاء هذا الارتفاع فقط بناء على توقعات المتداولين بأن خطط ترامب للتحفيز المالي ستساعد على زيادة أرقام التضخم.

فكلما لم تحصل الأسواق على نتائج واقعيه ، بدأ المتداولين في تعديل توقعاتهم وفقا لذلك.

4.ما هي خطتك للتداول ؟

من المعروف أن التداول بدون خطة يمكن أن يكون له نتائج كارثية وسوف تكون اول الخاسرين مع اول انعكاس في اتجاه الأسواق.

مع افتقار وجود خطة لتداول فإن مشاعرك تصبح هي المسيطرة وتصبح ادارتك لحسابك واستراتيجية تداولك اشبه بالقرعة القابلة للربح او الخسارة وفقا للحظ لا أكثر، وتتحول تداولاتك من محاولات لجني الأرباح إلى محاولات لوقف خسائرك.

فتحكم العواطف في التداول لن تجني منه إلا خسائر لاي أرباح سابقة وقد تمتد إلي خسارة رأس مالك كله في النهاية.

5.لماذا قررت تداول هذا الزوج أو الاداة المالية ؟

السؤال الأخير والأكثر أهمية الذي يجب طرحه هو لماذا تقوم بتداول زوج أو أداة مالية معينة؟

إذا كنت قد أجبت بالفعل على الأسئلة الأربعة الأولى سوف تجد الإجابة على هذه السؤال في معظم الأحيان. فإجابة “لماذا هذا الزوج” يمكن أن تساعدك على تشكيل الصورة الكاملة التي تجمع بين التحليل الفني والأساسي، فضلا عن جلب استراتيجية التداول الخاصة بك وخطة التداول.

تذكر أن التداول يتطلب قليلا من الانضباط ونهج معين في جميع الأوقات.

من المهم أن يكون لديك نهج منضبط في التداول لأنها يمكنك أن تبقي دائما على ارض الواقع وتجعل تداولاتك تحتكم الى المنطق والموضوعية في الأسواق التي تريد التداول فيها.

 

(Visited 20 times, 1 visits today)