الأسترالي والنيوزلندي عند مستويات مركزية جداً

يونيو 27, 4:10 م
NZD_New Zealand_RBNZ_2106

خلال فترة العام الماضي بالكامل, كانت هناك عملتين اخفقتا أكثر من مرات متتالية في اختراق مستويات مقاومة مهمة ومركزية, وذلك على الرغم من انخفاض المؤشر العام للدولار الامريكي خلال الاشهر الستة الماضية.

هتين العملتين هما الدولار الاسترالي والدولار النيوزلندي مقابل الدولار الاميركي. كلا العملتين استغرقت كل منها عام كامل في محاولة اختراق مستويات مقاومة مهمة, وفشلت في هذا الاختراق اكثر من مرة. وهذا ما يدعوا الى رفع العديد من الاسئلة حول سياسات البنك الاحتياطي الاسترالي والاحتياطي النيوزلندي في اسواق العملات.

طبقاً لكلا البنكين, فقد نفى كل منهما تحركهم في اسواق العملات او التدخل بها خلال الفترة الماضية. على الرغم من ذلك, إلا ان هناك علامات واضحة على التدخل في الاسواق والاهم من ذلك ان الانخفاض في كلا العملتين يأتي من نفس المستويات. وفي نفس الوقت ايضاً, ذكر البنكين في العديد من المناسبات بأن هاتين العملتين فوق المستويات العادلة, وان استقرارها في المستويات الحالية سيعقد عملية التوازن الاقتصادي.

اذا كان البنك المركزي يقول ان العملة المحلية تتداول اعلى من قيمتها العادلة, مع عدم اتخاذه لأي اجراءات للضغط عليها, إذاً لماذا لم تستطيع هذه العملات الاختراق نحو الاعلى لمدى عام كامل على الاقل. ولماذا تشهد نفس العملات انخفاضاً حاداً بعد ان تصل الى مستويات المقاومة من جديد؟

الاجابة السهلة لهذا السؤال هو عمليات بيع واضحة على الدولار الاسترالي والنيوزلندي وهو ما يعني تدخل البنوك في الاسواق

منطقة المقاومة للدولار النيوزلندي ما بين 0.7345 و 0.7400

انظر الى الرسم البياني الموضح اعلاه, هذا الرسم هو للدولار النيوزلندي مقابل الدولار الاميركي على المستوى الاسبوعي. فمنذ يونيو من العام الماضي وحتى اليوم, فشل الدولار النيوزلندي في اختراق هذه المستويات المتمركزة ما بين 0.7345 و 0.74.

في كل مرة يرتفع الزوج في منطقة المقاومة هذه, يعود الزوج الى الانخفاض بشكل حاد ليستقر بعد ذلك دون مستويات 0.70 تقريباً, وهذا هو الحال منذ يونيو من العام الماضي الى الان.

ماذا يعني ذلك؟ هذا يعني ان منطقة المقاومة المذكورة اعلاه هي المنطقة التي لا يريد البنك المركزي النيوزلندي ان يرى العملة فوقها في اي وقت قريب على الاقل. من الناحية التقنية على الاقل, تشير الرسومات الى تدخل فعلي للبنك المركزي عند هذه المستويات, وهو ما يعني ان البنك المركزي يرسل رسالة واضحة للاسواق بأنه لا يريد ان يرى الدولار النيوزلندي فوق تلك المستويات لا الآن او بعد حين.

في الوقت الحالي, سجل الدولار النيوزلندي ارتفاعه الاسبوعي السابع على التوالي بما فيها تداولات الاسبوع الجاري. وخلال ساعات الصباح الاولى لليوم, اختبر الزوج مستويات 0.7345 وعاد منها للانخفاض بحوالي40 نقطة.

افضل الانتظار وان ارى كيف سيتعامل الدولار النيوزلندي مع هذه التحركات خلال الفترة القصيرة المقبلة, اختراق نحو الاعلى في الغالب لن يحدث, لكنه ممكن وباحتمال ضعيف, لكن من ناحية البنوك المركزية, فقد يكون اختراق العملة نحو الاعلى مستحيل.

منطقة المقاومة للدولار الاسترالي ما بين 0.7730 و 0.7830

للدولار الاسترالي مقابل الدولار الاميركي نفس القصة التي ذكرناها للدولار النيوزلندي, لكن الدولار الاسترالي متأخر قليلاً . الرسم اعلاه هو للدولار الاسترالي على المستوى الاسبوعي.

في ما لو نظرت الى الرسم من اي زاوية ومهما كانت هذه الزاوية فمن الواضح ان هناك منطقة مقاومة مهمة ما بين مستويات 0.7730 ومستويات 0.7830.

هذه المنطقة بقيت صامدة وبشكل واضح منذ اكثر من عام تقريباً, وبالتحديد منذ مارس من العام الماضي الى الان. حاول الزوج اختراق هذه المستويات اكثر من مرة خلال 15 شهر لكن دون جدوى للاسف. وهذا ايضاً على الرغم من ان المؤشر العام للدولار الامريكي قد انخفض خلال الستة اشهر الماضية.

بقي البنك الاحتياطي الاسترالي يتحدث ايضاً خلال الماضية عن صعوبة الوضع الاقتصادي في ما لو استمر الدولار الاسترالي في الارتفاع وذكر ان ارتفاع العملة سيعقد عملية التوازن والتحول الاقتصادي الحالية.

بمعنى اخر, البنك المركزي يقول للاسواق نحن لا نريد ان نرى ارتفاعاً كبيراً في الدولار الاسترالي. إلا ان هذا الاحتمال لازال وارداً, ومن الممكن ان نختبر مستويات المقاومة خلال الفترة المقبلة, إلا ان اختراقها في الغالب لن يحدث.

لكن على المتداولين الانتباه جيداً الى ان اختراق الدولار الاسترالي لا يتأكد إلا في ما لو اخترق منطقة المقاومة نحو الاعلى مع اغلاق اسبوعي كامل اعلى من تلك المنطقة.

عدا عن ذلك, ففي الغالب ما سيقوم البنك الاحتياطي الاسترالي باستخدام ادواته المباشرة او غير المباشرة للضغط على العملة من جديد.

ومع اقتراب العملتين الان من منطقة المقاومة المهمة, الفرص متاحة بشكل كبير في اسواق العملات, وللذين يوديون بيع هذه العملات, عليهم ان يضعوا اوامر الوقف فوق اعلى مستوى لمنطقة المقاومة كما هو موضح بالرسم.

 
Nour Eldeen Al-Hammoury

نور الدين الحموري لديه اكثر من 10 سنوات من الخبرة في اسواق العملات حيث عمل في العديد من المؤسسات المالية كمحلل لأسواق العملات والاسهم والسندات وغيرها كما تميز بالتركيز ايضاً على تطورات الاقتصاد العالمي, بالاضافة الى قرارات البنوك المركزية وتحليل الاسواق بصورة مشتركة ايضاً (علاقات الاسواق العالمية مع بعضها(.شارك نور الدين في العديد من المؤتمرات والندوات التعليمية في مختلف دول العالم, كما توقع ايضا الازمة المالية العالمية السابقة للعام 2007 قبل حدوثها بفترة ولطالما حذر منها. يستعمل نور الدين انواع كثيرة من التحليل وأهمها تحليل الاسواق بصورة مشتركة وهو ما يعني دمج التحليل التقني والتحليل الاساسي (الاخباري والاقتصادي) معاً مع الارقام الاقتصادية العالمية مع بعضها بعض. نور الدين ضيف دائم في العديد من القنوات الفضائية بشكل يومي تقريبا مثل راديو BBC , قناة BBC World News ,قناة الجزيرة القطرية, قناة CNBC الاوروبية و CNBC العربية, قناة العربية للاخبار ,قناة Bloomberg الامريكية وقناة سكاي نيوز العربية وغيرها.