مؤشر الدولار يعيد اختبار مستويات المقاومة 100.0

أبريل 21, 3:19 م

منذ بداية تعاملات الاسبوع الجاري, كان المؤشر العام للدولار الامريكي ينخفض تدريجياً, وذلك بعد الارتفاعات التصحيحية البسيطة التي سجلها خلال تعاملات الاسبوع الماضي.

وعلى الرغم من ان جميع الارقام الاقتصادية الامريكية الصادرة هذا الاسبوع اتت بنوع من السلبية تقريباً, إلا ان الدولار استطاع العودة للارتفاع خلال تعاملات الامس.

يوم أمس ارتفعت طلبات الاعانة بسبب البطالة الامريكية حوالي 10 الاف طلب, بينما انخفض مؤشر فيلادلفيا الصناعي للشهر الثاني على التوالي.

إلا ان الدولار استطاع الارتفاع مع نهاية تعاملات الجلسة الامريكية, ليرتفع من ادنى مستويات الجلسة ويصل الى مستويات الافتتاح (دون تغير) او ما يسمى بشمعة دوجي.

خلال ساعات الصباح الاولى اليوم لجلسة التداولات الأوروبية, بدأ المؤشر العام للدولار بالارتفاع من جديد, ووصل تقريباً الى مستويات المقاومة النفسية المتمركزة عند مستويات 100.0 مرة اخرى, والتي يجب متابعتها بخذر خلال الساعات القليلة المقبلة وقبيل عطلة نهاية الاسبوع.

في الوقت الحالي, احتمالات ارتفاع المؤشر فوق تلك المستويات لازالت ضعيفة جداً خصوصاً وان المؤشرات التقنية غير متشبعة جداً من عمليات البيع بعد على العديد من المستويات الزمنية.

وعليه, فإن الارتفاع الحالي قد يكون عبارة عن تصحيح جديد على المدى القصير قبل استمرار الاتجاه العام المنخفض من جديد, في ما لو ام نشهد انخفاض الدولار في القترة الامريكية المقبلة, ففي الغالب ما سنشهد ذلك خلال تعاملات الاسبوع المقبل.

مستويات التصحيح لفيبوناتشي

بالنظر الى الرسم البياني على المستوى اليومي, وبتطبيق مستويات التصحيح لفيبوناتشي من الانخفاض الاخير من مستويات 101.35 الى ادنى مستويات يوم امس, من الممكن ان نلاحظ تصحيح الدولار بأكثر من 23% مع ارتفاعات اليوم.

كما انان حركة التصحيح الحالية قد تستمر الى مستويات اعلى من ذلك, هذا في ما لو بالفعل استطاع المؤشر اختراق المقاومة النفسية 100.0 المذكورة سابقاً, وفي ما لو تم, فمن الممكن ان يصل التصحيح الى مستويات 100.12 و/او 100.35 وهي مستويات التصحيح بواقع 38.2% و 50% على التوالي.

السيناريو الاضعف للتصحيح ان نشهد المزيد من الارتفاع للتصحيح بواقع 61.8% والتي تتمركز حالياً عند مستويات 100.59 قبل ان يعود الاتجاه العام المنخفض للضغط على الدولار من جديد. وعلى الرغم من ان هذا السيناريو ضعيف, إلا اننا لن نستثنيه حالياً.

الانتخابات الفرنسية على بعد ايام قليلة

خلال عطلة نهاية الاسبوع الجاري ويوم الاحد المقبل, تنتظر الاسواق الجولة الاولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية, والتي تعتبر احد اكبر المخاطر للأسواق خلال الفترة المقبلة, وعليه, علينا ان نتوقع بعض الفجوات السعرية خلال تداولات الاسبوع المقبل.

في الوقت الحالي, تشير استطلاعات الرأي ان المرشح الوسطي ماكرون هو الذي سينجح سواء في الجولة الاولى او الثانية, بينما يبقى الخطر من مرشحة حزب اليمين المتطرف لو بان, حيث انها تطالب لخروج فرنسا من الاتحاد الاوروبي والعودة الى العملة الفرنسية القدية بعيداً عن اليورو. وهذه احد الامور التي ادت الى تخبط اليورو خلال الايام القليلة الماضية

في ما لو استطاعت مرشحة اليمين المتطرف في النجاح بالجولة الاولى والانتقال للجولة الثانية, ففي الغالب ما سيتعرض اليورو لتحركات عنيفة نحو الاسفل من جديد وذلك على الاقل حتى يتم الاعلان عن نتائج الجولة الثانية, بينما في ما لو خسرت الجولة الاولى, فهذا من شأنه ان يضغط على الدولار من جديد, بينما اليورو على موعد مع المزيد من التعافي واضافة المزيد من المكاسب قبل انتهاء الجولة الثانية من الانتخابات ايضاً.

بيع الدولار مع كل ارتفاع

لازال الاتجاه العام للدولار لهذا العام دون تغير, حيث ان المؤشر العام للدولار الامريكي كان قد فشل في اختراق اعلى مستويات العام الجاري عند مستويات 103.50 ومن الممكن الان ان نلاحظ نموذج ما Lower Highs ونموذج Lower Lows بنفس الوقت.

وهذا النموذج في الغالب ما سيستمر خلال الفترة المقبلة, ولا  توجد ما يكفي من الاسباب بأن يقوم المتداولون بالرهان على الدولار طويلاً خصوصاً وان الاتجاه العام لازال منخفض كما هو موضح على الرسم

على مستوى الانخفاض, فمستويات الدعم الاولى تتمركز عند ادنى مستويات يوم امس عند 99.35, والتي يجب كسرها اولاً ليفتح المجال لمزيد من التراجعات بشكل اكبر.

مستويات الدعم الثانية تتمركز عند مستويات متوسط 200 يوم والمتمركز عند 99.09. وهذا المتوسط هو مفتاح تداولات بقية العام للمؤشر العام للدولار, حيث ان اختبار هذا المتوسط يأتي لأول مرة منذ سبتمبر من العام 2016, وكسر هذا المستوى سيفتح المجال لمزيد من التراجعات بشكل اكبر.

وعليه, نبقي توقعاتنا السلبية للمؤشر العام للدولار خلال الفترة المقبلة طالما ان المؤشر يتداول دون مستويات خط الاتجاه المنخفض المبين على الرسم, بينما تنتهي سلبية الدولار فقط عندما نشهد ارتفاع واضح للدولار فوق مستويات خط الاتجاه المنخفض مع اغلاق اسبوعي فوق ذلك المستوى وفي ما لو حصل ذلك, فتتغير النظرة من سلبية الى حيادية.

 
Nour Eldeen Al-Hammoury

نور الدين الحموري لديه اكثر من 10 سنوات من الخبرة في اسواق العملات حيث عمل في العديد من المؤسسات المالية كمحلل لأسواق العملات والاسهم والسندات وغيرها كما تميز بالتركيز ايضاً على تطورات الاقتصاد العالمي, بالاضافة الى قرارات البنوك المركزية وتحليل الاسواق بصورة مشتركة ايضاً (علاقات الاسواق العالمية مع بعضها(.شارك نور الدين في العديد من المؤتمرات والندوات التعليمية في مختلف دول العالم, كما توقع ايضا الازمة المالية العالمية السابقة للعام 2007 قبل حدوثها بفترة ولطالما حذر منها. يستعمل نور الدين انواع كثيرة من التحليل وأهمها تحليل الاسواق بصورة مشتركة وهو ما يعني دمج التحليل التقني والتحليل الاساسي (الاخباري والاقتصادي) معاً مع الارقام الاقتصادية العالمية مع بعضها بعض. نور الدين ضيف دائم في العديد من القنوات الفضائية بشكل يومي تقريبا مثل راديو BBC , قناة BBC World News ,قناة الجزيرة القطرية, قناة CNBC الاوروبية و CNBC العربية, قناة العربية للاخبار ,قناة Bloomberg الامريكية وقناة سكاي نيوز العربية وغيرها.