معدلات التضخم المنتظرة من المملكة المتحدة اليوم

مارس 21, 4:06 م
UK_Supreme Court_Brexit

تحديد توقيت تفعيل المادة 50 للخروج من الاتحاد الاوروبي

اخيراً وخلال تعاملات يوم امس, اعلن المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي انها حددت توقيت ويوم الاعلان عن تفعيل المادة 50 من قانون الاتحاد الاوروبي للخروج من الاتحاد الاوروبي وبداية اجراءات الخروج والمفاوضات في يوم 29 مارس الجاري.

بعد الاعلان مباشرة, اعلن الاتحاد الاوروبي ايضاً انه جاهز تماماً للبدئ بالاجراءات, لكنهم ينتظرون الاعلان الرسمي من قبل المملكة المتحدة في اي وقت. كما ذكر الاتحاد الاوروبي انه جاهز تماما لكل السيناريوهات

كما اكد المتحدث باسم الاتحاد الاوروبي ايضاً, ان الاتحاد سيقوم بالاعلان عن ورقة الترتيبات حول خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي خلال 48 ساعة من اعلان المملكة المتحدة تفعيل المادة 50.

توقعات بارتفاع معدلات التضخم في المملكة المتحدة في فبراير

خلال الساعات القليلة المقبلة, سيتم الاعلان عن ارقام معدلات التضخم من المملكة المتحدة لشهر فبراير الماضي, والتوقعات تشير حالياً الى ارتفاعات واضحة وبشكل اكبر من السابق.

من المتوقع ان يرتفع مؤشر اسعار المستهلكين السنوي العام الى 2.1% وهو اعلى من المستوى المستهدف للبنك المركزي البريطاني, وفي ما لو صحت التوقعات, سيكون هذا المؤشر قد سجل الارتفاع الشهري الرابع على التوالي واعلى مستوى له منذ نوفمبر من العام 2013.

كما من المتوقع ايضاً ارتفاع مؤشر اسعار المستهلكين الاساسي على المستوى السنوي الى مستويات 1.7% في فبراير الماضي بالمقارنة مع 1.6% في يناير الماضي, وفي ما لو صحت التوقعات, تكون هذه القراءة هي الاعلى منذ اغسطس من العام 2015.

سياسة البنك المركزي البريطاني

خلال تداولات الاسبوع الماضي, قرر البنك المركزي البريطاني ابقاء اسعار الفائدة العامة والسياسة الحالة للبنك دون تغير كما كانت التوقعات. على الرغم من ذلك, إلا ان محضر الاجتماع قد اظهر تغيراً دراماتيكياً.

حيث ان احد اعضاء المركزي البريطاني كان قد صوت لصالح رفع اسعار الفائدة بواقع 25 نقطة اساس, بينما اجمع باقي الاعضاء على الابقائ على اسعار العائدة دون تغير مع السياسة الحالية بما فيها برنامج شراء الاصول.

على الرغم من الارتفاع الكبير في معدلات التضخم مؤخراً في المملكة المتحدة وفي جميع انحاء العالم, إلا ان البنك المركزي البريطاني كان قد ذكر انه غير متخوف من ارتفاع معدلات التضخم. حيث يتوقع البنك ان ترتفع معدلات التضخم فوق المستوى المستهدف للبنك لوقت بسيط قبل ان يعود الى الانخفاض مرة اخرى.

وعليه, من غير المتوقع ان نشهد اي تغير في قرارات البنك المركزي البريطاني في اي وقت قريب, إلا في ما رو شهدت معدلات التضخم ارتفاعات كبيرة جداً, وفي ذلك الوقت, من الممكن ان يرفع البنك لامركزي معدلات الفائدة مع الاستمرار في برنامج التيسير الكمي لدعم معدلات النمو.

الاجور قد تكون السبب وراء انخفاض التضخم

خلال الاشهر القليلة الماضية, اظهرت معدلات الاجور السنوية في المملكة المتحدة تراجعاً واضحاً على عكس توقعات الاسواق وهو قد يكون احد الاشارات الواضحة لعدم تخوف البنك المركزي البريطاني من ارتفاع معدلات التضخم, حيث ان انخفاض الاجور لا يشير الى احتمالات ارتفاع التضخم بشكل كبير جداً في اي وقت قريب.

انخفض متوسط الاجور الاساسي السنوي في المملكة المتحدة مؤخراً الى مستويات 2.3% في فبراير من 2.6% في يناير الماضي, ليسجل ثاني تباطؤ له على التوالي وادنى مستوى للمؤشر منذ اغسطس من العام الماضي.

وفي نفس الوقت, سجلت الاجور العامة على المستوى السنوي تراجعاً للشهر الثاني على التوالي ايضاً, لتنخفض الى مستويات 2.2% من 2.6% خلال شهر واحد فقط لتسجل ادنى مستوى للمؤشر منذ ابريل من العام الماضي.

كلا المؤشرين لا يظهران اي ارتفاعات كبيرة في معدلات الاجور خلال الفترة المقبلة, وهو ما يعني ان احتمالات ارتفاع معدلات التضخم بشكل كبير وبأسرع من التوقعات اصبحت متدنية جداً حالياً.

الجنيه الاسترليني دون متوسط 50 يوم على المستوى اليومي

على الرغم من ارتفاعات الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الامريكي خلال الجلسات الثلاث الماضية, إلا ان هذه الارتفاعات لازالت تعتبر تحركات تصحيحية نحو الاعلى قبل استمرار الاتجاه العام المنخفض.

خلال تداولات يوم امس, اختبر الجنيه الاسترليني متوسط 50 يوم على المستوى اليومي ومستويات التصحيح بواقع 50% من الانخفاض الاخير الذي حصل للزوج كما هو موضح على الرسم. وهو ما يعني فرصة ضئيلة لاختراق الزوج للمستويات المذكورة بشكل سهل خلال الساعات المقلبة.

على الرغم من ذلك, إلا ان حركة التصحيح الحالية قد تستمر نحو مستويات التصحيح بواقع 61.8% والتي تتمركز عند مستويات 1.2479 قبل استمرار الاتجاه العام المنخفض من جديد.

في كل الاحوال, لازالت النظرة العامة للجنيه الاسترليني سلبية على معظم المستويات, والارتفاعات في الغالب ما ستكون محدودة, حيث ان الاستراتيجية الانسب حالياً هي البيع مع كل ارتفاع.

اما عن الارقام المنتظرة اليوم, فقد تكون الحافز الاساسي لاستكمال التصحيح نحو مستويات التصحيح 61.8% قبل الانخفاض من جديد حيث من المتوقع ان نشهد حركة بيع كبيرة عند تلك المستويات.

Nour Eldeen Al-Hammoury

نور الدين الحموري لديه اكثر من 10 سنوات من الخبرة في اسواق العملات حيث عمل في العديد من المؤسسات المالية كمحلل لأسواق العملات والاسهم والسندات وغيرها كما تميز بالتركيز ايضاً على تطورات الاقتصاد العالمي, بالاضافة الى قرارات البنوك المركزية وتحليل الاسواق بصورة مشتركة ايضاً (علاقات الاسواق العالمية مع بعضها(.شارك نور الدين في العديد من المؤتمرات والندوات التعليمية في مختلف دول العالم, كما توقع ايضا الازمة المالية العالمية السابقة للعام 2007 قبل حدوثها بفترة ولطالما حذر منها. يستعمل نور الدين انواع كثيرة من التحليل وأهمها تحليل الاسواق بصورة مشتركة وهو ما يعني دمج التحليل التقني والتحليل الاساسي (الاخباري والاقتصادي) معاً مع الارقام الاقتصادية العالمية مع بعضها بعض. نور الدين ضيف دائم في العديد من القنوات الفضائية بشكل يومي تقريبا مثل راديو BBC , قناة BBC World News ,قناة الجزيرة القطرية, قناة CNBC الاوروبية و CNBC العربية, قناة العربية للاخبار ,قناة Bloomberg الامريكية وقناة سكاي نيوز العربية وغيرها.