المؤشر العام للدولار قرب مستوى الدعم 100.0

يناير 16, 7:03 م
Dollar_0208

خلال الاسابيع القليلة الماضية عجز المؤشر العام للدولار الامريكي عن اختراق مستويات المقاومة المتمركزة عند مستويات 103.0 حيث حاول اختراق تلك المستويات على مدار ثلاث اسابيع لكن دون جدوى, وهو ما ادى الى عودة الانخفاض من جديد بشكل طفيف كنوع من التصحيح على المدى القصير, وهو ما يعتبر تحرك تقني بحت على المدى القصير. على الرغم من ذلك, إلا ان الدولار والاسواق العالمية الان تبقى تحت خطر الرئيس المنتخب الجديد في الولايات المتحدة الامريكية, وذلك بسبب التصريحات القوية وغير المتوازنة التي يصدرها كل يوم تقريباً سواء على مستوى السياسة او الاقتصاد.

الأساسيات والأرقام الاقتصادية

خلال تداولات الاسبوع الماضي كانت هناك ارقام امريكية متضاربة, وخصوصاً يوم الجمعة الماضية, حيث اتت ارقام مبيعات التجزئة بأثقل من التوقعات, حيث سجلت مبيعات التجزئة الشهرية الاساسية تباطؤاً هو الرابع على المستوى الشهري على التوالي, على الرغم من ارتفاع مبيعات التجزئة العامة بأكثر من التوقعات بقلبل. كما ارتفع مؤشر اسعار المنتجين بواقع 0.3% وهو ايضاً اعلى بقليل من التوقعات, بينما تباطأ مؤشر اسعار المنتجين الاساسي نحو مستويات 0.2%. في كلتا الحالتين وبالنظرة الى الارقام يمكننا ان نرى ان التباطؤ كان في المؤشرات الاساسية وهو الاهم, واتت بأقل من التوقعات بكثير.

هذه الارقام كانت احد المحفزات الاساسية على انخفاض المؤشر العام للدولار الامريكي يوم الجمعة الماضي. السؤال, هل ستستمر التحركات على هذا النحو؟ يعتمد ذلك حالياً على كل الارقام الاقتصادية وتطورات الاحداث المنتظرة خلال تداولات الاسبوع الجديد والتي في كل الاحوال سيكون لها تأثيرات مهمة جداً على الأسواق.

نظرة تقنية

بالنظر الى الرسم البياني اعلاه, تعتبر مستويات 103.30 مستويات مقاومة مهمة جداً منذ 15 ديسمبر الماضي, وهو ما ادى من جديد الى الانخفاض التي شهدتها الاسواق خلال الفترة القصيرة الماضية نحو مستويات 100.70 والتي تم الوصول اليها يوم الخميس الماضي. المؤشرات التقنية وصلت الى مستويات عالية جداً من تشبع عمليات الشراء, وذلك بسبب الارتفاع المستمر في المؤشر العام للدولار الامريكي منذ مايو من العام الماضي الى الان دون ان يقوم بعمليات تصحيح مهمة جداً.

USD Index Orbex 16 Jan 2017

هل هذا يعني ان تحركات الانخفاض ستستمر؟

الجواب القصير لهذا السؤال هو لا, منذ سبتمبر الى اليوم, كان المؤشر العام للدولار الامريكي يقوم بعمليات تصحيح بسيطة بعد كل ارتفاع والتصحيح لا يذكر, وبعد الانتهاء من التصحيح, كان المؤشر يعود الى الارتفاع الى مستويات عالية وجديدة, هل سيتكرر السيناريو من جديد؟ لا اعلتقد انه سيتكرر من جديد على المدى القصير على الاقل, حيث ان المؤشر حالياً اصبح يتداول دون قمة شهر ديسمبر الماضي واغلق تداولات الاسبوع الماضي دون تلط المستويات مهم ما يعني ان ذلك المستوى قد اصبح مستويات مقاومة مهمة قد لا يتم اختراقه نحو الاعلى بسهولة, وهو ما يجب متابعته بحذر خلال الايام القليلة المقبلة.

الى متى ممكن ان تستمر التحركات الحالية.

من الناحية التقنية, منا لممكن ان تستمر تحركات التصحيح نحو الاسفل خلال الايام المقبلة خصوصاً في ما لو فشل المؤشر في العودة فوق مستويات المقاومة المتمركزة الان عند مستويات 101.80. على الرغم من ذلك ايضا, لازال من المطلوب ان نشهد المزيد من الانخفاضات دون مستويات 101.0 لكس نشهد عمليات بيع وتصحيح أكبر نحو الاسفل نحو مستويات 100.0 وهي الاهم. اما مستويات 101.0 فتشكل مستويات التصحيح بواقع 61.8% من الارتفاع الاخير منذ منتصف ديسمبر الماضي حتى اليوم, وفي ما لو حصل ذلك بالفغل, فمن الممكن ان نشهد اختبار مستويات 100.0 وهو المستوى الذي من المتوقع ان يظهر بعض البائعين من جديد لحماية ذلك المستوى التقني المهم.

مؤتمر خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي

خلال الايام القليلة الماضية, سينتظر العالم اجمع المؤتمر الصحفي المنتظر لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والتي ستعقد المؤتمر الصحفي للحديث عن خطة خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي, وهناك العديد من التقارير والعديد من الاشارات التي تشير الى ان المملكة المتحدة ستعلن عن انها جاهزة لتقبل خروج قاسي من الاتحاد الاوروبي في هذا المؤتمر, وهو احد الامور التي ادت الى انخفاضات واسعى في الاسواق العالمية والجنيه الاسترليني, بينما شهدنا ارتفاعات جيدة نوعاً ما للدولار الامريكي مع عودة المتداولين الى شرائه كنوع من التحوط. لكن قد يكون المؤتمر الصحفي المنتظر احد الحوافز الاساسية لحماية المتداولين لمستويات الدعم 100.0 للمؤشر العام للدولار.

خطر البنك المركزي الاوروبي

على الرغم من المؤتمر الصحفي المنتظر من المملكة المتحدة, هناك خطر آخر يحدق بالدولار خلال تداولات الاسبوع الجديد وهو قرار البنك المركزي الاوروبي. العديد يتوقع ان يبقي البنك المركزي على السياسات الحالية دون تغير, وهو ما نتفق مع الجميع عليه ايضاً, لكن ارتفاع التضخم خلال الفترة الماضية في العديد من الدول الاوروبية بالاضافة الى تحسن الارقام الاقتصادية في الاتحاد الاوروبي بشكل عام قد تؤدي بأن يلمح البنك المركزي الاوروبي بأنه سيسحب التيسير الكمي في وقت مبكر عن الموعد المتفق عليه في ابريل من العام الجاري. وفي ما لو حصل ذلك بالفعل خلال تداولات الاسبوع الجاري, قد يكون الدولار الامريكي تحت خطر ان يكسر حاجز الدعم المتمركز عند مستويات 100.0 كما ذكر سابقاً.

Nour Eldeen Al-Hammoury

نور الدين الحموري لديه اكثر من 10 سنوات من الخبرة في اسواق العملات حيث عمل في العديد من المؤسسات المالية كمحلل لأسواق العملات والاسهم والسندات وغيرها كما تميز بالتركيز ايضاً على تطورات الاقتصاد العالمي, بالاضافة الى قرارات البنوك المركزية وتحليل الاسواق بصورة مشتركة ايضاً (علاقات الاسواق العالمية مع بعضها(.شارك نور الدين في العديد من المؤتمرات والندوات التعليمية في مختلف دول العالم, كما توقع ايضا الازمة المالية العالمية السابقة للعام 2007 قبل حدوثها بفترة ولطالما حذر منها. يستعمل نور الدين انواع كثيرة من التحليل وأهمها تحليل الاسواق بصورة مشتركة وهو ما يعني دمج التحليل التقني والتحليل الاساسي (الاخباري والاقتصادي) معاً مع الارقام الاقتصادية العالمية مع بعضها بعض. نور الدين ضيف دائم في العديد من القنوات الفضائية بشكل يومي تقريبا مثل راديو BBC , قناة BBC World News ,قناة الجزيرة القطرية, قناة CNBC الاوروبية و CNBC العربية, قناة العربية للاخبار ,قناة Bloomberg الامريكية وقناة سكاي نيوز العربية وغيرها.