ما هو مؤشر أسعار المنتجين (PPI)؟ و كيف يؤثر على الأسواق؟

مؤشر أسعار المنتجين, هو قراءة إقتصادية شهرية ينشرها مكتب إحصاءات العمل. حيث يتتبع الأسعار المتغيرة التي يتلقاها المنتجون المحليون للسلع والخدمات من أجل إنتاجهم. في هذا الصدد, يختلف مؤشر أسعار المنتجين من مؤشر أسعار المستهلك (CPI) حيث يقيس التغييرات في أسعار البائعين للسلع والخدمات بدلاً من التغييرات التي يشهدها المشترون.

يقيس مؤشر أسعار المنتجين (PPI) ثلاث فئات رئيسية من أسعار المدخلات: الصناعة القائمة على السلع الأساسية, والسلع القائمة على الطلب النهائي, ومتوسط الطلب. تحت هذه الفئات الثلاث تتعقب القراءة ما يقرب من 10000 مقياس للمنتجات الفردية التي يتم إصدارها كل شهر في الولايات المتحدة بما في ذلك الصناعات مثل التعدين والتصنيع والزراعة والغاز الطبيعي والبناء وأكثر من ذلك.

تاريخ مؤشر أسعار المنتجين

كان يُعرف سابقاً بأسم مؤشر أسعار الجملة أو (WPI) حتى عام 1978. إحتفل مؤشر أسعار المنتجين بذكرى مرور 127 عاماً في مارس عام 2018, وهو واحد من أقدم سلسلة البيانات الإقتصادية التي تنشرها الحكومة الفيدرالية كما يحمل تاج كونه واحداً من أقدم سجلات البيانات الإحصائية المستمرة الصادرة عن مكتب إحصاءات العمل.

تم إنشاء مؤشر أسعار المنتجين في البداية بسبب النزاعات المستمرة الناجمة عن عدم وجود بيانات موثوقة وتاريخية. فمن أجل ضمان قدرة الولايات المتحدة على مراقبة التقدم الإقتصادي بشكل فعال قررت اللجنة المالية بمجلس الشيوخ إنشاء سجل قوي للبيانات الموضوعية.

كيف يعمل مؤشر أسعار المنتجين (PPI)؟

يعمل مؤشر أسعار المنتجين في الولايات المتحدة (PPI) بنفس الطريقة التي تعمل بها المؤشرات الإقتصادية مع مع كل إحصائية فردية في المؤشر تعطى رقم بداية من 100 خلال فترة الأساس. يتم قياس جميع التحركات اللاحقة في أسعار المنتجين مقابل الرقم بالفترة السابقة. على سبيل المثال, إذا كان المنتج أو الخدمة يحتوي على أساس 100 ثم الشهر التالي أظهر قراءة للمؤشر بمقدار 90 فهذا يعني أنه قد إنخفض بنسبة 10 ٪. وبالمثل, إذا كان لمنتج أو خدمة عدد يبدأ من 100 ثم إرتفع مؤشر القراءة إلى 115 مما يعني إرتفاع بنسبة 15 ٪. المجموعة الحالية من مؤشر أسعار المنتجين عملياً تم تعيين عامهم الأساسي على قراءة بمقدار 100 في عام 1982.التصنيف القائم على الصناعة

يتم تطبيق هذا الإجراء على مستوى الصناعة ويقيس التغييرات في مؤشر أسعار المنتجين على أساس الإنتاج الصناعي كما خارج الصناعة نفسها. لذلك أساساً هذا المقياس من مؤشر أسعار المنتجين هو تتبع صافي للناتج الصناعي. حيث هناك أكثر من 535 مؤشر لأسعار الصناعة, وأكثر من 4000 مؤشر مرتبط بالمنتجات إلى جانب ما يقرب من 600 مؤشر يجمع هذه الصناعات معاً.

السلع – حسب تصنيف مؤشر أسعار المنتجين

هذا المقياس يتجاهل تصنيف الصناعة والمجموعات المنتجات والخدمات عن طريق تكوين التشابه والإنتاج. هناك أكثر من 3700 لمؤشرات أسعار السلع المنشورة للبضائع وحوالي 800 لمؤشرات أسعار السلع المنشورة للخدمات, ويتم تصنيفها جميعاً حسب المنتج والخدمة والإستخدام النهائي.

السلع – حسب تصنيف الطلب النهائي, ومتوسط الطلب

تصنيف الطلب النهائي – متوسط الطلب (FD-ID) هو إضافة جديدة ويحل محل مرحلة المعالجة (SOP) الذي كانت بالنظام الأقدم. هذا المقياس يعيد مؤشرات السلع للسلع والخدمات والبناء في فئات المنتجات الفرعية. يأخذ بعين الإعتبار المشتري المحدد للمنتج / الخدمة بالإضافة إلى كمية المعالجة المادية أو إجماع الإدخال إلى المنتجات. حيث يقيس مؤشر أسعار المنتجين أكثر من 600 مؤشر للسلع والخدمات والبناء المقدمة إلى متوسط الطلب والطلب النهائي للمستخدمين النهائيين مع بعض التعديلات للموسمية.

إرتفاع مؤشر أسعار المنتجين = إرتفاع سعر العملة

تعتبر بيانات مؤشر أسعار المنتجين مؤشراً مهماً على صحة الإقتصاد الأمريكي ويتم تتبعها عن كثب من قبل المتداولين عند صدورها كل شهر. إذارتفع مؤشر أسعار المنتجين فهذا يعني أن الإقتصاد ينمو, وبالتالي من المرجح أن يزيد التضخم مما يؤدي إلى الإرتفاع في تضخم أسعار المستهلك. يزيد إرتفاع التضخم من إحتمال قيام البنك الفيدرالي برفع أسعار الفائدة, ومع إرتفاع معدلات الفائدة تتدفق الإستثمارات وزيادة أسعار العملة. على هذا النحو, فإن المفاجآت الإيجابية في قراءة مؤشر أسعار المنتجين غالباً يصاحبها شراء الدولار الأمريكي.

هبوط مؤشر أسعار المنتجين = إنخفاض سعر العملة

على سبيل المثال, إذا إنخفض مؤشر أسعار المنتجين فهذا يعني أن الإقتصاد يتباطأ, وبالتالي من المرجح أن ينخفض التضخم مما يؤدي إلى إنخفاض تضخم أسعار المستهلك. حيث يزيد إنخفاض التضخم من إحتمال قيام البنك الإحتياطي الفدرالي بتخفيض أسعار الفائدة أو على الأقل يشكل عقبة أمام رفع سعر الفائدة, وهو ما يحول دون تدفق الإستثمار وقد يدفع ببعض الإستثمارات إلى الخروج. على هذا النحو, فإن المفاجآت السلبية في قراءة مؤشر أسعار المنتجين عادة ما تكون مصحوبة ببيع الدولار الأمريكي.

عند تتبع التضخم, يراقب المتداولون قراءات مؤشر أسعار المنتجين ومؤشر أسعار المستهلك لمراقبة مدى تعرض كلا جانبي مقياس العرض والطلب لتعديلات في السعر. هذا يساعد على إعطاء نظرة أكثر شمولية للبيئة التضخمية في الولايات المتحدة, وبالتالي يكون أكثر فائدة في قياس التوقعات لرؤية البنك الإحتياطي الفيدرالي عن التضخم في الإجتماعات القادمة.