مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: الذهب يسعى لتحقيق مستوى قياسي جديد

0

اليورو يترقب أرقام التوظيف
EURUSD

شهد اليورو تحولا آخر إلى الجانب الإيجابي في الجلسات الأخيرة مع وصول اليورو إلى مستوى نفسي آخر مقابل الدولار الأمريكي. وقد واصلت المعنويات الايجابية منذ أكتوبر في دعم اليورو حيث تم إضافة ما يزيد عن ٥٠٠ نقطة. ومع تراجع حجم عمليات التداول في السوق بسبب فترة العطلات، سيترقب المتداولون إعلان أرقام الوظائف غير الزراعية لهذا الأسبوع بحثًا عن حدوث تحولات إيجابية قريبًا في قيمة الدولار. ومع بلوغ السعر مستوى ١.١١، يشكل المستوى نقطة تعثر للحركة السعرية الصاعدة، مع سيطرة المقاومة القوية عليه. وقد يشهد الزوج تصحيحًا  في حال لم يتم اختراق هذه المقاومة، ويلاحظ ذلك من خلال مؤشر القوة النسبية الذي يشير إلى أن هناك قيودًا على زخم الارتفاع.

يوم آخر مع مسيرة ارتفاع جديدة للجنيه الاسترليني
 GBPUSD

وكما زوج اليورو، شهد الجنيه الاسترليني ارتفاعًا قويًا مقابل الدولار الأمريكي. ومع وصول الزوج لقمة أغسطس، فهناك تفاؤل حذر بأن هذا الارتفاع لم يصل إلى ذروته. ومع انخفاض التضخم في المملكة المتحدة بوتيرة أسرع من المتوقع، قد يستعد بنك إنجلترا لتبني لهجة أكثر تيسيرًا في اجتماعه القادم، مما قد يدفع الجنيه الإسترليني لمزيد من الارتفاع. وإذا استمرت حركة الأسعار في القناة الصاعدة الحالية، فقد يمهد هذا الطريق للوصول إلى مستوى ١.٣٠. وسيكون المتداولون متيقظين حيال كسر مستوى ١.٢٦ حيث يمكن أن يغير ذلك الزخم للاتجاه الهابط، خاصة مع وجود تباين سلبي في الوقت الحالي.

هل يشهد الذهب تصحيحًا قريبًا؟
 XAUUSD

منذ انخفاض قيمة الذهب إلى ما دون ٢٠٠٠ دولار قبل بضعة أسابيع، ارتفعا أسعار الذهب بما يزيد عن ١٠٠ دولار، حيث يبحث المعدن عن فرصة تسجيل مستوى قياسي جديد. وكان الارتفاع الذي دام لمدة أربعة أيام مدفوعًا بالثقة المتزايدة بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيبدأ في خفض أسعار الفائدة في وقت قريب. وفي ظل السياسة النقدية المحكمة التي تهيمن على الاقتصاد على مدى العامين الماضيين، فإن كل الأنظار سوف تتجه نحو الخطوة التالية التي سيتخذها بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي مع اقترابنا من عام ٢٠٢٤. وقد حدت المقاومة القوية حيث الشمعة السابقة الراسخة عند ٢٠٩٠ دولارًا من عمليات الشراء. ويبدو أن مستوى ٢٠٠٠ دولار ما زال يشكل دعمًا قويًا في الوقت الحالي.

إس آند پي” لا يظهر مؤشرات على الهبوط
SPX

هدأت حركة مؤشر “ستاندرد آند پورز ٥٠٠” بعض الشيء بعد فشله في اختبار المستوى القياسي. ومع ذلك، يبدو أن هناك فرصة لاندفاع جديد نحو الأعلى مع إعادة المتداولين تمركزهم مع بداية العام الجديد. وقد قدمت فترة العطلات بعض الطمأنينة حيث ظل المؤشر في اتجاه صاعد. بيد أن المؤشر قد يواجه مقاومة مع ارتفاعه إلى مستوى ٤٨٠٠ حيث يتوغل مؤشر القوة النسبية في منطقة ذروة الشراء بشكل كبير. ويبقى السؤال المطروح، هل يهبط المؤشر مع انتهاء رالي سانتا وتزداد فرص انعكاس الاتجاه؟

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

تداول زوج اليورو-دولار بفروقات سعرية تصل إلى صفر!

Leave A Reply

Your email address will not be published.