مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: تراجع العوائد الأمريكية يمنح الذهب والأسهم مجالاً للارتداد

0

تركيز المتداولين على بيانات التضخم ينعش الباوند

تمكن الجنيه الإسترليني من الارتداد مجدداً مقابل الدولار الأمريكي، فيما يترقب المتداولون إعلان مجموعة جديدة من البيانات حول التضخم وسوق العمل في المملكة المتحدة. ويرى المتداولون أن هناك فرصة ضئيلة لزيادة بنك إنجلترا أسعار الفائدة في اجتماع نوفمبر، ولكن لا يمكن استبعاد احتمالية حدوث زيادة أخرى في العام القادم، خاصة بعد تصريحات المسؤولين بأنه قد تكون هناك حاجة إلى إجراءات أكثر تصعيداً إذا استمر التضخم فوق الهدف لفترة طويلة من الفترة وقت. ومن شأن اقتران زيادة مؤشر أسعار المستهلك ومرونة بيانات التوظيف أن تزيد من تسعير السوق مزيد من التشديد، مما يجعل فارق الأسعار أو الفائدة لصالح الجنيه الإسترليني. وفيما يمثل المستوى ١.٢٥٠٠ منطقة عرض رئيسية، يعتبر ١.١٨٠٠ الدعم الرئيسي التالي. 

تحديات الصين الاقتصادية تمتد للدولار الأسترالي

يواجه الدولار الأسترالي صعوبات مقابل نظيره الأمريكي وسط تدهور المعنويات تجاه الاقتصاد الصيني. ومع تخفيض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الصين أكبر شريك تجاري لأستراليا وسط أزمة العقارات والتوترات بين الصين والولايات المتحدة، قد يجد الدولار الأسترالي صعوبة في الحفاظ على جاذبيته. وعلى الصعيد المحلي، اعتبرت التصريحات من مسؤولي الاحتياطي الاسترالي على أن تأثير رفع أسعار الفائدة أصبح واضحاً، مما يكبح جماح الإنفاق الاستهلاكي ويحد من التضخم. ومع تعليق معظم البنوك المركزية الكبرى لرفع الفائدة، يتوقع المتداولون على نطاق واسع أن الاحتياطي الاسترالي قد وصل إلى ذروة زيادة أسعار الفائدة. وفيما يكتسب المستوى ٠.٦١٨٠ أهميته كدعم، يعد المستوى ٠.٦٥٧٠ المقاومة التالية التي يتوجب تخطيها. 

انتعاش الذهب مع تراجع العوائد

تنتعش أسعار الذهب تزامناً مع تراجع عائد سندات وزارة الخزانة الأمريكية لأجل ١٠ سنوات من أعلى مستوى لها في ١٦ عاماً. وكما الأصول الأخرى، استفاد الذهب من تراجع الدولار الأمريكي بشكل عام في أعقاب التعليقات التي اتسمت بالحذر من قبل مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي، والتي ألمحت إلى عدم وجود حاجة لزيادة أسعار الفائدة، ما تسبب بتراجع العوائد واستعادة الذهب الذي لا عائد لجاذبيته. ومن ناحية أخرى، ربما كان عدم اليقين بشأن النمو العالمي، كما أقر صناع السياسات في الولايات المتحدة وتجدد الصراع في الشرق الأوسط، من الأسباب التي عززت بعض عمليات شراء الذهب الذي يعد ملاذًا آمناً. وفي حين أن المستوى ١٨١٠ يعد دعماً قوياً، يتعين تجاوز المستوى ١٩٤٥ قبل أن تتمكن أسعار الذهب من مواصلة الارتفاع. 

زيادة الرغبة في المخاطرة ترتد بمؤشر الناسداك

يرتفع مؤشر “ناسداك ١٠٠” على خلفية التصريحات الحذرة من قبل الاحتياطي الفيدرالي التي حفزت شهية المخاطرة. وقد دفع الانخفاض الأخير في عوائد السندات بعض رؤوس الأموال إلى العودة نحو الأصول مرتفعة المخاطر. إمكانية بقاء أسعار الفائدة دون تغيير حتى نهاية العام قد تقدم للمستثمرين إطاراً مستقراً وتجذب بعض راغبي الشراء بينما يقترب موسم إعلان الأرباح من بدايته. ومع ذلك، يراقب المشاركون في السوق بقلق الصراع بين إسرائيل وفلسطين حيث أن توسعه عبر المنطقة سيهدد الاستقرار العالمي الهش ويقوض التفاؤل بصناعة التكنولوجيا في إسرائيل. ويمثل المستوى ١٥٩٠٠ مقاومة رئيسية يتعين تجاوزها، فيما أصبح المستوى ١٤٤٥٠ دعماً جديداً. 

التقارير المترجمة من مدونة اوربكس الإنجليزية

استفد من تحركات الدولار الأسترالي وتداول بأفضل الشروط

Leave A Reply

Your email address will not be published.