مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: تعليق جماعي لرفع الفائدة مع اقتراب نهاية التشديد الكمي

0

الين ينتظر إشارة بنك اليابان

يتجه الين لأدنى مستوياته في ١١ شهراً مقابل الدولار الأمريكي مع تفكير المتداولين في أن توقيت تراجع البنك المركزي الياباني عن سياسته شديدة التيسير قد بات وشيكاً. فمع تجاوز التضخم لهدف البنك المركزي المتمثل في ٢٪ لأكثر من عام، وتصريحات المسؤولين المتزايدة مؤخراً والتي تتسم بالتشدد وتشير إلى أن البنك قد يعدل قريباً عن سياسته فائقة التيسير. فإن أي تحرك من جانب البنك المركزي الياباني، الذي يعتبر من بين أكثر البنوك تيسيراً في سياسته النقدية بين البنوك المركزية الرئيسية، قد يثير التقلبات، حيث أن المشاركين في السوق يتابعون عن كثب أي مؤشرات تشير لتحول جوهري. ومن الممكن أن ينخفض الدولار الأمريكي إلى ما دون مستوى ١٤٣.٥٠ في حال تلمس المتداولون أي نية للتشدد في اجتماع بنك اليابان المزمع انعقاده هذا الأسبوع. وإلا فإن الزوج سيواصل ارتفاعه وتجاوز قمة أكتوبر الماضي عند ١٥٠.٠٠. 

ضعف اقتصاد المملكة المتحدة يهبط بالباوند

وصل الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى له خلال ثلاثة أشهر مع التأثيرات السلبية التي يخلفها ارتفاع تكاليف الاقتراض على اقتصاد المملكة المتحدة. ويعد ارتفاع معدل البطالة وانكماش الناتج الإجمالي المحلي في يوليو من أحدث المؤشرات على تباطؤ الاقتصاد. ومع ذلك، فإن النمو المطرد للأجور قد يكون التحدي الذي لا زال يقلق صناع السياسة النقدية، ومن المرجح أن يحافظ البنك على تلميحاته بشأن التشدد. وتتوقع السوق جولة أخرى من رفع أسعار الفائدة للحد من ضغط التضخم الأعلى بين الاقتصادات الرئيسية. والسؤال الحقيقي الذي سيؤثر على السوق هو ما سيحدث بعد ذلك. وإذا ما أكد محافظ بنك إنجلترا بيلي أن البنك سينهي دورة التشديد قريباً، فقد ينخفض الجنيه الإسترليني إلى ما دون ١.٢٣٠٠ مع مستوى مقاومة متوقع في المستقبل عند ١.٢٧٣٠. 

تعافى الدولار الأمريكي قبيل اجتماعي السياسة المرتقبين

تراجع الفرنك السويسري مقابل الدولار فيما قد يدفع انخفاض التضخم البنك المركزي السويسري إلى إعادة النظر في رفع أسعار الفائدة. وبينما ظل التضخم ثابتاً دون المستوى الذي يستهدفه البنك، ازدادت التكهنات بأنه قد ينهي تشديد السياسة النقدية قريباً. ويتوقع المتداولين على نطاق واسع أن يقوم البنك المركزي السويسري برفع أسعار الفائدة من ١.٧٥٪ إلى ٢. ٪ في اجتماع السياسة المقبل. ولكن من المرجح أن يتم تسليط الضوء على التوجهات المستقبلية. وقد لا يكون الرئيس توماس جوردان راضياً عن التباطؤ المؤقت في نمو الأسعار، خاصةً في ظل طبيعة الأسعار المتقلبة للطاقة مع دخول فصل الشتاء. وفيما يختبر الزوج مستوى ٠.٩٠٠٠، يقع أول دعم عند المستوى ٠.٨٧٦٠. 

مؤشر “الناسداك” يستقر مع التركيز على تعليق الفيدرالي رفع الفائدة

ارتفع مؤشر ناسداك على أمل أن يتخذ بنك الاحتياطي الفيدرالي قرار تعليق رفع أسعار الفائدة. وقد أظهرت البيانات الأخيرة للتضخم في الولايات المتحدة أن مكونات التضخم الأساسية ظلت في مسار هابط. ويعتمد السوق على التفاؤل بأن البيانات قوية بما يكفي لمنع حدوث ركود اقتصادي، ولكنها ليست كافية لجعل الفيدرالي يرفع أسعار الفائدة بسرعة أو بشكل حاد. وهذا يؤكد على اعتقاد السوق بأن هناك انتقالاً ناعماً في الاقتصاد، حيث يتحول الاقتصاد ببطء نحو وضع أقل نمواً وزخماً بدون صدمات كبيرة. إذا ما أبقى الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة دون تغيير في هذا الشهر وأبدى توقعات حذرة لاجتماعه في نوفمبر، فقد تتجاوز شهية المخاطرة الحد، مما يدفع بالمؤشر الذي يركز على النمو إلى تجاوز ١٦٠٠٠، في حين يقع الدعم الأقرب عند ١٤٧٠٠. 

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية 

تداول الجنيه الإسترليني بفروقات سعرية تصل إلى صفر!

Leave A Reply

Your email address will not be published.