مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: انخفاض معدل التضخم ومرونة الاقتصاد الأمريكي يرفعان الرغبة في المخاطرة

0

ارتفاع الدولار أمام الين عقب ترك الفائدة اليابانية كما هي

سيطر الضعف على أداء الين الياباني بعد قرار بنك اليابان بالإبقاء على معدل الفائدة كما هو في اجتماعه الأخير إلى جانبه سياسته التوجيهية المتشائمة. ورغم التقلبات التي تعرضت لها الأسواق بعد السماح لعوائد السندات بالحركة بشكل أكثر حرية، أكد المسؤولون في اليابان على أن تعديل سياسة التحكم في منحنى العائد لم تكن إشارة على تخلي بنك اليابان عن سياسته التسهيلية المفرطة.

وعلى الرغم من أن معدل التضخم قد ارتفع فوق المستويات المستهدف من قِبل البنك البالغة 2% لمدة عام تقريباً، إلا أنه لا يزال يتردد في تصنيفها على أنه ظاهرة مستقرة. هذا وفي حال استمرار ارتفاع معدل الضخم، فستكون النقطة المحورية الرئيسية هي عند إدراك البنك أنه استهان بتقدير مدى استدامة معدلات التضخم المرتفعة. والجدير بالذكر أن زوج الدولار/ين اتجه صوب أعلى مستوياته عند 150.60 مع استقرار مستوى الدعم الأقرب له عند 137.50.

النيوزيلندي يهبط مقابل الدولار مع تلاشي الحاجة لرفع الفائدة

تراجع الدولار النيوزيلندي بعد أن خففت البيانات الاقتصادية الأخيرة من وطأة الأعباء التي يواجهها المركزي النيوزيلندي لرفع أسعار الفائدة. وتتمثل إحدى المشكلات الرئيسية التي تواجهها البنوك المركزية الكبرى في استمرارية ارتفاع معدل التضخم بفعل قوة سوق العمل.

ومع ذلك، يعد وصول معدل البطالة لأعلى مستوياته في عامين مشكلة أقل خطورة بالنسبة للاحتياطي النيوزيلندي، والتي ستقلل -بدورها- من حدة ضغوط الأجور. هذا وإذا أظهرت توقعات التضخم علامات على التباطؤ، فقد يتنفس الاحتياطي النيوزيلندي الصعداء ولن تكون هناك حاجة ملحة لعدم إبقائه على معدلات النقد الرسمي دون تغيير في المستقبل المنظور. وفي حالة عدم وجود محفز في الاتجاه الصاعد، فيمكن أن يصل الدولار النيوزيلندي إلى مستوى 0.6000 ويواجه مقاومته الأولى عند 0.6250.

النفط يسجل أعلى مستوياته في أربعة أشهر

ارتفعت أسعار النفط بعد أن أعلنت السعودية عن نيتها لمواصلة خفض إنتاجيتها من النفط بمقدار مليون برميل يوميًا حتى شهر سبتمبر. وتبع هذا الإعلان تعهد روسيا باتباع السياسة نفسها. وتأتي جهود المنتجين الرئيسيين لدعم السوق النفط في وقت تراجعت فيه أسعار النفط لمستويات أدنى من تلك المسجلة خلال الحرب الروسية -الأوكرانية، ولكن هل ستكون هذه التخفيضات كافية لتعويض مخاوف الطلب؟

وفي الوقت الذي فشل فيه انتعاش الاقتصاد الصيني بعد جائحة كوفيد-19 في خطف أنظار المستثمرين حتى الآن، فقد يتراجع الزخم الشرائي بالتزامن مع اقتراب دورة التشديد النقدي العالمية من نهايتها.  هذا ويختبر سعر مزيج برنت الخام أعلى مستوياته في أربعة أشهر عند 87.50 دولا، فضلاً عن استقرار مستوى الدعم الأول خاصته عند 78.50 دولار.

مؤشر ناسداك 100 ينتظر دفعة جديدة من بيانات التضخم

انخفض مؤشر ناسداك 100 على خلفية استيعاب أسواق المال سلسلة من تقارير أرباح شركات التكنولوجيا الكبرى وسط محاولة المستثمرون لإيجاد حالة من التوازن بين أرباح الشركات الجيدة والمخاطرة المستمرة على صعيد الاقتصاد الكلي.

ويُذكر أن خفض وكالة فيتش للتصنيف الائتماني للديون الحكومية الأمريكية من AAA إلى AA+ كان له أثر سلبي على شهية المخاطرة، ولكنه ربما يعطي الثيران فرصة لجني الأرباح بعد خمسة أشهر من المكاسب. كما تشير ردود الأفعال المحدودة داخل السوق إلى أن التوقعات السائدة المتمثلة في أن الاقتصاد العالمي سيشهد هبوطاً سلساً.

وبخلاف ذلك، ربما تؤثر مجموعة مؤشرات التضخم الاستهلاكي القادمة على السوق، وإذا استمرت في الانخفاض بشكل مستدام، فقد تدفع مؤشر ناسداك 100 صوب مستويات تتخطى 16000 مع استقرار أول دعم سيتلقاه عند 14700.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية

افتح حساب تداول إسلامي بدون فوائد! ابدأ الآن

Leave A Reply

Your email address will not be published.