مكتبة التداول

التحليل الفني اليومي: الدولار الأمريكي يسعى للارتداد

0

الجنيه الإسترليني في طور التعافي

GBPUSD

يتراجع الجنيه الإسترليني أمام الدولار الأمريكي مع إعادة المتداولين تمركزهم قبل صدور مجموعة من البيانات الخاصة بالمملكة المتحدة. وبعد هبوطه من أعلى مستوى كان قد سجله في ديسمبر عند ١.٢٤٤٠، يعود الزوج ليرتد من منطقة الطلب الواقعة قرب المستوى النفسي ١.٢٠٠٠. وبذلك تبقى مسألة الانتعاش من منظور متوسط المدى قائمة. رغم أن حركة السعر على المدى القصير قد تشهد تقلباً مع سعى الجنيه الاسترليني لتأمين قاعدة انطلاق آمنة أعلى ١.٢٠٦٠. ويعد المستوى ١.٢٢٦٠ في طرف الارتداد الذي تبدد سابقًا عقبة رئيسية أمام الارتفاع، ومن شأن اختراقه أن يعيد الزوج إلى قمته الأخيرة بالقرب من ١.٢٤٠٠.

الدولار النيوزيلندي يناضل في سبيل الارتداد

NZDUSD

تراجع الدولار النيوزيلندي من جديد مقابل نظيره الأمريكي بسبب شهية المخاطرة الآخذة في التضاؤل. ويتطلع الزوج للحفاظ على مكاسبه التي حققها في أعقاب تخطيه قمة ديسمبر عند ٠.٦٥٠٠. ويمثل أدنى مستوى تأرجح في الشهر الماضي في محيط ٠.٦٢٠٠ -٠.٦٢٨٠ منطقة طلب رئيسية يتعين صمودها للحفاظ على ديمومة هذا التحيز. وكون أن التباين الصاعد في مؤشر القوة النسبية على الرسم البياني للساعة يعد علامة مشجعة خاصة بعد تلاشي زخم الهبوط، إلا أن عروض قوية قد ظهرت بالقرب من مستوى الدعم الذي أصبح يشكل مقاومة عند ٠.٦٣٩٠، تزامناً مع سعى المشترون المحاصرون للخروج. ويعد ٠.٦٢٨٠ هو أولى مستويات الدعم على الجانب الهابط.

مؤشر “ستاندرد أند بورز ٥٠٠” يهبط دون خط الاتجاه

SPX 500

تقلصت مكاسب مؤشر “ستاندرد آند بورز ٥٠٠” السابقة بعد ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية. ويظهر الرسم البياني اليومي، اكتساب الارتفاع زخماً بعد النجاح في تجاوز المستوى ٤١٣٠، وهو القمة المزدوجة التي شكلتها قمم سبتمبر وديسمبر. إلا أن المعنويات تراجعت على المدى القصير بعد الانخفاض دون خط الاتجاه الصاعد من مسيرة الارتفاع التي أعقبت اختراق يناير. وكان هذا الدعم الديناميكي متداخلا مع أدنى مستوى تأرجح سابق عن ٤١٠٠، حيث ألغى كسره منطقة الطلب هذه، الأمر الذي جعلها مستوى مقاومة جديد. أما الدعم الرئيسي، فيتمثل في المستوى النفسي ٤٠٠٠.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

Leave A Reply

Your email address will not be published.