مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: بنك الاحتياطي الفيدرالي يؤكد أن دورة التشديد النقدي لم تقترب من ذروتها بعد

0

key data release

ارتداد اليورو مع مواصلة المخاطرة في الأسواق

EURUSD-CHART

يرتفع اليورو مقابل الدولار الأمريكي وسط زيادة الرغبة في المخاطرة في أعقاب بيانات التضخم الأمريكية. وبعد ارتفاع دام لستة أشهر مقابل اليورو، يحتاج الدولار إلى بعض مساحة التنفس وربما وفى تباطؤ نمو مؤشر أسعار المستهلكين بالغرض. ورغم رفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة بأسرع وتيرة على الإطلاق، لكن نظرًا لأن منطقة اليورو في وضع أكثر ضعفًا بكثير من الولايات المتحدة من حيث الاستقرار المالي، فقد رفع مؤيدي التيسير الأصوات مؤيدة لموقف أقل عدوانية. وبالنظر قدمًا، فإن التباين بين البنك المركزي الأوروبي الذي يتسم بالحذر وبنك الاحتياطي الفيدرالي الحازم كما ينعكس في فروق أسعار الفائدة الخاصة بهما سيستمر في دفع سعر الصرف. وفيما يوشك الزوج علي اختبار المستوى ١.٠٦٠٠، فإن مستوى التكافؤ ١.٠٠٠٠ يعد هو أقرب دعم. 

تعافى الدولار النيوزيلندي بفضل بنك الاحتياطي النيوزيلندي المتشدد

NZDUSD-CHART

يرتفع الدولار النيوزيلندي حيث قد يقدم بنك الاحتياطي النيوزيلندي علي زيادة كبيرة في أسعار الفائدة. ووفقًا لآخر مسح أجراه البنك المركزي، فمن المتوقع أن ينخفض ​​معدل التضخم قريب المدى في البلاد العام المقبل، لكنه سيبقى مرتفعًا بعناد. وسيكون الوصول بسوق الإسكان إلى هبوط ناعم على رأس أولويات صناع السياسات، حيث أن انخفاض الثروة المرتبطة بسوق الإسكان من شأنه أن يستنزف ثقة المستهلكين ويضع حدا للإنفاق. وبما أن بنك الاحتياطي النيوزيلندي قد يسرع من وتيرة التشديد مع رفع سعر الفائدة بمقدار ٧٥ نقطة أساس، فإن الآمال بتساهل التشدد من جانب الدولار الأمريكي ستزيد الطلب على الدولار النيوزيلندي. ويتجه الزوج نحو ٠.٦٤٦٠ مع وجود مستوي الدعم الجديد عند ٠.٦٠٠٠. 

الذهب يستفيد من تصحيح الدولار الأمريكي

XAUUSD-CHART

وصل الذهب إلى أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر فيما حذر بنك الاحتياطي الفيدرالي من أن التشديد لا يزال مستمر. وفي سوق تهيمن عليه روايات بنك الاحتياطي الفيدرالي، كان التصحيح الحاد في العملة الأمريكية مؤخرًا هو الذي أفاد العملات الموجهة نحو المخاطرة والذهب على حد سواء. ومن المؤكد أن تباطؤ نمو مؤشر أسعار المستهلك هو إشارة مشجعة. لكن صانعي السياسة كرروا أن السوق لا ينبغي أن يسبق نفسه، وألا يتم الخلط بين تباطؤ وتيرة رفع أسعار الفائدة وتغيير السياسة. ولا تزال الذروة في سياسة التشديد النقدي مجهولًة وقائمة على التخمينات فقط، وقد يكون تحقيق المزيد من المكاسب في المعدن الثمين بعيد المنال إذا استعاد الاتجاه الصاعد للدولار قوته. وتقع المقاومة الرئيسية عند ١٨٠٥، أما الدعم الجديد فيقع عند ١٧٢٠. 

تماسك مؤشر “ستاندرد أند بورز” وسط إشارات متباينة من قبل الاحتياطي الفيدرالي

SPX 500 -CHART

يستقر مؤشر “ستاندرد أند بورز ٥٠٠؛ فيما ينتظر السوق مزيدًا من التوجيهات من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي. وبينما قلص المؤشر خسائر هذا الخريف، قد يتساءل المستثمرون عما إذا كان الأمر يبدو سهلاً للغاية. وتشير تغطية مراكز البيع إلى حل استراتيجيات التحوط الخاصة بالمؤسسات، مما يؤدي إلى تقلبات غير طبيعية. فبالكاد تغيرت الأساسيات في نهاية المطاف. ومع كون الأموال الرخيصة من مخلفات الماضي، فإن ارتفاع تكلفة رأس المال يعني أن السوق يمكن أن تستمر في خفض المديونية والحد من الانكشاف. وفي الوقت نفسه، فإن عمليات التسريح الضخمة في الشركات السابقة هي تذكير بأن هذا قد يكون مجرد نهاية للبداية. وقد يصطدم المؤشر بمقاومة عند ٤١٥٠ ويختبر الدعم ٣٧٥٠. 

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية

تداول اليورو بفروق سعرية تصل إلى صفر! افتح حسابك الآن

Leave A Reply

Your email address will not be published.