مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: المركزي الأوروبي ليس لديه خيار سوى التشديد بشكل أسرع

0

Key data release

تراجع اليورو بسبب التوقعات القاتمة

EURUSD-CHART

يضعف اليورو مقابل الدولار الأمريكي مع قلق المتداولين من أن يدفع تشدد البنك المركزي الأوروبي القوي الكتلة إلى حافة الركود. فالتضخم في منطقة اليورو آخذ في الارتفاع وقد يسجل رقماً مزدوجاً قريباً. كما قفزت الأسعار التي يستثنى منها اسعار المواد الغذائية والوقود المتقلبة بأكثر من ٥٪، وهو ما يعد إشارة إلى اكتساب التضخم موطئ قدم في الاقتصاد، ويعزز التوقعات برفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة بـ ٧٥ نقطة أساس بدلاً عن ٥٠ نقطة أساس في الاجتماع القادم. وعلى الرغم من مخاطر التباطؤ الاقتصادي، فقد يعتمد البنك المركزي على الانكماش للحد من نمو أسعار المستهلك. ويكافح الزوج للدفاع عن مستوى التكافؤ، وقد يتجه نحو ٠.٩٧٠٠. ولا يزال.٠٣٥٠ عقبة صعبة في طريق ارتفاع الزوج.

مزاج التداول المشوب بالحذر يهبط بالدولار الأسترالي

AUDUSD-CHART

تراجع الدولار الأسترالي أمام نظيره الأمريكي مع تراجع الرغبة في المخاطرة. وقد تشجع مبيعات التجزئة الأعلى من التوقعات والاستثمار التجاري بنك الاحتياطي الأسترالي على رفع أسعار الفائدة للشهر الخامس على التوالي. ومن المحتمل أن تكون هناك زيادة بمقدار ٥٠ نقطة أساس أخرى هذا الأسبوع. ومع ذلك، تتحرك العملات من الناحية النسبية، ويمكن للموقف المتشدد من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أن يلقي بظلاله على الجانب الأسترالي. وعزفت الأسواق عن المخاطرة من جديد وهو ما سيؤثر على الأصول الحساسة للنمو. وتضيف المآزق الصينية الناجمة من عمليات الإغلاق المرتبطة بكوفيد وموجات الحر وأزمة العقارات مزيد من الضغط من المخاطر على الوكيل الأسترالي. وفيما يعد ٠.٦٧٠٠ دعم جوهري، يمثل ٠.٧٠٠٠ مستوى مقاومة جديد.

تباين النمو يرتفع بالدولار الأمريكي مقابل جاره الكندي

USDCAD-CHART

تراجع الدولار الكندي وسط توقعات اقتصادية متشائمة. وجاء نمو الناتج الإجمالي المحلي الكندي دون التوقعات في الربع الثاني. ومن غير المرجح أن يثني تحسن البيانات البنك المركزي الكندي عن مسار التطبيع. وعلى الرغم من تراجع التضخم عن ذروته في يونيو، إلا أنه لا يزال أعلى بكثير من هدف بنك كندا البالغ ٢٪. ويراهن المتداولون على زيادة قدرها ٧٥ نقطة أساس هذا الأسبوع، ولكنها لن تكون كافية لدعم الدولار الكندي في بيئة تتسم بارتفاع ارقام التضخم. وبينما يرتفع الطلب على الدولار الأمريكي من جديد، قد يسحب هبوط أسعار النفط البساط من تحت الدولار الكندي المرتبط بالسلع. ويختبر الدولار الأمريكي ١.٣٢٠٠، ويمثل ١.٢٩٠٠ مستوى دعم جديد.

التزام الاحتياطي الأمريكي بسياسته يهبط بمؤشر “إس آند بي ٥٠٠”

SPX 500-CHART

يعاني مؤشر “ستاندرد آند بورز ٥٠٠” على وقع احتمالية مزيد من التشديد في السياسة النقدية. وأدى إصرار رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” على رفع أسعار الفائدة إلى أعلى مستوياتها طالما استدعى الأمر، إلى تقليل حماس أولئك الذين يراهنون على خريف مسالم. وعلى الرغم من اعتراف صانعي السياسة بأنه ستكون تبعيات ذلك صعبة على الأسر والشركات، إلا أنهم يعتمدون على سوق عمل قوي للتخفيف من تأثير الظروف المالية الأكثر تشدداً. وقد يفقد المؤشر قوته فيما يسّعر المتداولين ارتفاعًا آخر لأسعار الفائدة بمقدار ٧٥ نقطة أساس في سبتمبر، وقد يؤدي خروج المشترين إلى تفاقم التقلبات. ويختبر السعر ٣٩٠٠، وتمثل ٤٢٠٠ أقرب مقاومة.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

Leave A Reply

Your email address will not be published.