هل اقتربت فقاعة الإسكان في الولايات المتحدة من نهايتها؟

0 130

تفاجأ المتداولون يوم الخميس الماضي وربما أصابهم شيء من الارتباك في أعقاب تقرير أرباح الربع الثالث الصادر من شركة “Tri Pointe Homes”.  وهي أحد أهم شركات بناء المنازل في الولايات المتحدة، وعلى الرغم من تحقيقهم أرباحاً جيدة نسبياً في المجمل، إلا أنه كان هناك نقطتين مثيرتان للقلق.

  • الأولى هي متوسط ​​سعر المبيعات بنسبة -١٪. قد يبدو الأمر غير ذي أهمية. بيد أنه في الصناعة التي كانت تنمو حتى الآن بضعف معدل التضخم، فإن انخفاض الأسعار يعني خسارة كبيرة في الفائدة.
  • والنقطة الثانية هي الطلبات الآجلة والتي نسبتها -٣٠٪. الأمر الذي يزيد التقييم المسبق تعقيداً، إذ أن الانخفاض الكبير في عدد الأشخاص الذين يسجلون لشراء منازل جديدة قد يعد دليلاً على أن السوق وصلت إلى أقصى حدودها.

وبالطبع ليس بالضرورة أن يكون تقرير شركة واحدة مقياساً للاتجاه العام. بيد أنه يقد يكون إشارة تحذيرية.

وتختص الشركة ببيع المنازل الفاخرة بالمقام الأول، بمتوسط ​​أسعار مبيعات يزيد عن ٦٠٠ ألف دولار للمنزل. لذا، إن كانت هناك مشكلة في سوق الإسكان، فمن المحتمل أن نشهدها في طليعة السلسلة أولاً.

المشكلة الأساسية

كان متوسط أسعار الرهن العقاري في الولايات المتحدة في ارتفاع منذ سبتمبر حين أعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي أنه سوف يبدأ في تقليص مشترياته من السندات.

يتوقع المحللون أن يخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي مشترياته من سندات الرهن العقاري بمقدار ١٠ مليارات دولار عندما يبدأ في تقليص مشترياته. وكانت التدابير النقدية الطارئة قد دفعت أسعار الرهن العقاري إلى الانخفاض نحو مستويات قياسية العام الماضي.

والواقع أن معدل الرهن العقاري قد انخفض مؤخراً لأعلى من مستوى ٣.٠٪. لكنه لا يزال بعيداً عن النطاق الذي كان يعد طبيعياً قبل الوباء المنحصر بين ٣.٥-٤. ٥٪. ومع ارتفاع تكاليف المواد الخام، فقد يشعر بناة المنازل بالضغط أثناء محاولتهم تحميل التكاليف على العملاء.

البيانات المرتقبة

ستصدر اليوم نتائج بيانات مبيعات المنازل الجديدة في الولايات المتحدة، والتي من المحتمل أن تظهر تباطؤاً في النمو.

إذ كانت أرقام مبيعات المنازل تتزايد ببطء طوال فترة الصيف. بيد أنها كانت أدنى أعلى المستويات في العام الماضي حين كانت أسعار الفائدة أقل بكثير.

ويتوقع خبراء الاقتصاد أن مبيعات المنازل كانت ٧٥٥ ألف خلال شهر سبتمبر، مقارنة بـ ٧٤٠ ألفاً مسجلة في أغسطس. وسيترجم هذا التباطؤ في وتيرة النمو إلى زيادة شهرية بنسبة ١٪ من زيادة بنسبة ١.٥٪ سابقاً.

الأثر الاقتصادي الأشمل

لا تأخذ أسعار المنازل في الاعتبار ضمن حسابات التضخم، كما أنها لا تبدو محط أنظار الاحتياطي الفيدرالي حتى الآن.

ففي حال رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار فائدة في المستقبل القريب رغم أنها قد تحد من شراء المنازل. تعتبر توزيعات الأرباح هي أكبر عنصر في إنفاق الأسر الأمريكية، ويعتمد الكثيرون على القروض لشراء المساكن. وبالتالي، فإن أسعار الفائدة المرتفعة ستحد من الإنفاق المحتمل.

ونظراً لمدى أهمية سوق الإسكان بالنسبة للاقتصاد الأمريكي، فمن المرجح أن يولي المتداولون اهتماماً وثيقاً لهذا القطاع خلال بقية موسم الأرباح.

ربما كانت نتائج شركة “Tri Pointe” استثنائية، وستحقق الشركات الأخرى نتائج أفضل. ويعد تقرير أرباح شركة”DR Horton” المرتقب في ٩ نوفمبر، وبوصفها أكبر شركة لبناء المنازل في الولايات المتحدة، هو المفتاح لفهم ما يجري في السوق.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية

تداول بأمان مع حماية من الرصيد السالب. افتح حسابك وابدأ الآن!

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.