السلع ترتفع والذهب لا يحرك ساكناً

0 7,765

على الرغم من مشاهدتنا توقعات بارتفاع الذهب إلى مستوى 3000 دولار، لكنه لم يظهر لنا أي تحركات تؤكد على عودته إلى تلك المراحل من جديد. وكان ذلك على الرغم من أن الفرص المتوفرة الآن لصعوده أفضل بكثير من ذي قبل، حتى مع هدوء الأسواق وتوقعات النمو التي تزداد يوماً بعد الأخر. وكان آخرها توقعات النمو في الولايات المتحدة من قبل بنك HSBC  لتصل الى نمو بمقدار 5% قادمة من 3.5% خلال العام الحالي. ونلاحظ إنه كلما كان هنالك تقدم في تلقيح عدد أكبر من المواطنين، كلما رفعت المؤسسات البحثية لتوقعات النمو مثلما نشهد بالمملكة المتحدة مع ارتفاع الإسترليني.
فيبدو من تلك المقدمة إنه كلما كان هنالك توقعات بنمو مرتفع، كان هنالك تخلي عن الملاذات الآمنة والتوجه إلى المخاطرة. ولكن الأمر لا يقف عند تلك المعادلة البسيطة، فالاقتصاد في الولايات المتحدة على أعتاب الدخول في موجه تضخم ربما تكون الأعنف لم تظهر بوادرها بشكل تام حتى الآن. وكما نشاهد من الرسم البياني، ما زالت بيانات التضخم لا تظهر تلك المخاوف الكبيرة.

ولكن هل ستبقى هذه الأرقام في تلك النطاقات في الفترة المقبلة مع برامج التحفيز وشراء السندات من قبل الفيدرالي الأمريكي والحكومة؟ والتي كان آخرها حزمة التحفيز بقيمة 1.9 ترليون والتي لم نعلم مصيرها بعد، والتي من المؤكد إنها ستؤدي الى ارتفاعات في معدلات التضخم أكثر مما نشاهد.

يظهر هذا الأمر جلياً من خلال سوق السلع:

الرسم البياني لمؤشر الـ CRB

يوضح الرسم البياني الارتفاع الكبير الذي تشهده أسواق السلع، حيث يبدو الأمر منطقياً خصوصاً أن العالم يشهد بوادر الخروج من الجائحة التي عصفت بالكثير من الاقتصادات في العالم، ولكن الخوف من استمرار هذا الارتفاع في الأيام المقبلة، مما سيزيد من توقعات ارتفاع التضخم بشكل أكبر. وفي رأيي إن تلك الأرقام طبيعية حتى الآن، فلا مفر من ارتفاع التضخم في ظل تراجعات الدولار الأمريكي خلال بداية هذا العام ونهاية عام 2020 حين فقد الدولار الأمريكي حوالي 13% من قيمته ليتداول في نطاق عام 2018 من جديد.

أداء مؤشر الدولار الأمريكي

تعليق فني

ما زالت التداولات في نطاق سلبي ومن المتوقع أن نشهد مزيداً من التراجعات حتى مستويات الـ 88 نقطة على مؤشر الدولار أندكس وأن يتلقى الدعم عند هذا النطاق. وفي حال الكسر سنشهد موجة بيعية ضخمة.

كان لابد من تلك المقدمة قبل الحديث عن أداء الذهب حتى تتضح الرؤية بشكل أكبر، ومع ذكرنا لأداء أسواق السلع، ولكن الذهب لم يحرك ساكناً. دعونا نلقي الضوء في البداية على الرسم البياني للذهب والذي ما زال يظهر المزيد من السلبية أسفل مستويات الـ 1800 دولار للأوقية.

الأمر الجدير بالذكر أننا في حال شاهدنا إغلاق هذا الأسبوع أسفل المستوى السابق ذكره سيكون هذا الأسبوع الثاني لإغلاقه اسفل هذا المستوى الهام للغاية وهو ما يؤيد المزيد من التراجع في الفترة المقبلة، حيث يبدو أنه بالرغم من كل ما ذكرناه من مؤشرات إيجابية أن يفتقد للزخم والسيولة الحقيقية التي تدفعه لمزيد من الارتفاعات في الفترة المقبلة.

تعليق فني: كسر مستويات الـ 1765 سيؤدي الى تراجعه إلى مستويات الـ 1700 دولار للأوقية

مقارنة العائد على السلع مقارنة بالذهب في ظل معدلات التضخم يوضح مدى فرص الذهب في الارتفاع في الفترة المقبلة فقد يحتاج إلى المزيد من الطلب لتحفيز الأرتفاع.

حديث “باول” يحافظ على أسواق الأسهم مؤقتاً ولكن يدفع بالدولار للتراجع نتيجه لتغيير معدلات التضخم أعلى من مستويات الـ 2% للحفاظ على سوق العمل ذات الأهمية القصوى.

ابدأ بتداول الذهب الآن بأفضل الفروقات السعرية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.