النشرة الأساسية الأسبوعية: احتمالية حفاظ الاحتياطي الفيدرالي على الوضع الراهن قائمة

0 128

أبرز أحداث الأسبوع الماضي

تراجع مبيعات التجزئة الأسترالية بنسبة ٤.٢٪ في ديسمبر

شهد تقرير مبيعات التجزئة الأخير الصادر من أستراليا بعض الأنباء السيئة حيث هبطت القيمة الإجمالية لمبيعات التجزئة بنسبة ٤.٢٪ في ديسمبر.

وفوتت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاءات الأسترالي التوقعات الأوسع نطاقاً بانخفاض ٢.٥٪. وتأتي هذه النتائج بعد ارتفاع مبيعات التجزئة بنسبة ٧.١٪ في نوفمبر.

ومن المثير للاهتمام أن مبيعات التجزئة من المقاهي والمطاعم وخدمات الأغذية قد ارتفعت، وانخفضت جميع الفئات المتبقية تقريباً خلال هذه الفترة.

وجاء الانخفاض الأكبر من الانخفاض بنسبة ٩٪ في تجارة السلع المنزلية بالتجزئة. وانخفضت مبيعات التجزئة للمواد الغذائية بنسبة ٢٪، وكان أكبر انخفاض من أماكن مثل فيكتوريا ونيو ساوث ويلز التي شهدتا قيوداً أكثر صرامة خلال هذه الفترة.

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

زيادة التضخم السنوي في نيوزيلندا بنسبة ١.٤٪

ارتفعت أسعار المستهلكين في نيوزيلندا بنسبة ١.٤٪ على أساس سنوي خلال الربع الرابع من عام ٢٠٢٠.

وشهدت البيانات الرسمية التي صدرت الأسبوع الماضي قراءة ثابتة مقارنة بالفترة السابقة. كما تخطت البيانات التوقعات بزيادة ١٪ خلال الأشهر الثلاثة المنتهية في ديسمبر ٢٠٢٠.

ارتفع مستوى الإسكان والمرافق المنزلية بنسبة ٢.٦٪ على أساس سنوي مع ارتفاع نسبة الإيجارات بواقع ٢.٩٪.

وارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة ٢.٥٪ بينما انخفضت أسعار النقل بنسبة ٣.٧٪ خلال هذه الفترة. وعلى أساس ربع سنوي، ارتفع التضخم في نيوزيلندا بنسبة ٠.٦٪ متجاوزاً التوقعات بعدم حدوث تغيير.

بيد أن هذه الزيادة كانت بوتيرة أبطأ قليلاً مقارنة بزيادة قدرها ٠.٧٪ في الربع الثالث من عام ٢٠٢٠.

البنك المركزي الأوروبي يُبقي أدوات السياسة النقدية دون تغيير

عقد البنك المركزي الأوروبي اجتماعه للسياسة النقدية الأسبوع الماضي وترك أسعار الفائدة الرئيسية ومشتريات التيسير الكمي دون تغيير. وهذا يتماشى بشكل عام مع توقعات السوق.

كما احتفظ البنك المركزي أيضاً بتوجيهاته المستقبلية مشيراً إلى أنه يتوقع أن تبقى أسعار الفائدة منخفضة حتى يرتفع التضخم إلى ٢٪.

ويأتي اجتماع البنك المركزي في يناير بعد أن مدد البنك المركزي الأوروبي برنامج المشتريات الخاص بالوباء بمقدار ٥٠٠ مليار يورو في ديسمبر.

كما مددت هذه الخطة حتى مارس ٢٠٢٢. وقال البنك المركزي في بيانه، إنه لا يزال ملتزماً بالتضخم وتعهد بأنه سيكون مستعداً للتصرف.

وعزز اليورو لفترة وجيزة في أعقاب البيان.

قفزة قوية للمنازل مبدوءة الإنشاء وتصاريح البناء في الولايات المتحدة في ديسمبر

انتعش النشاط في قطاع الإسكان في ديسمبر. حيث ارتفع البناء السكني الجديد بأكثر من المتوقع، وذلك وفقاً لبيانات صادرة عن وزارة التجارة.

وارتفعت المنازل مبدوءة الإنشاء بنسبة ٥.٨٪ لتصل إلى ١.٦ مليون بعد تنقيح بلغ ١.٥٧٨ مليون في نوفمبر. وكانت توقعات خبراء الاقتصاد محصورة عند زيادة بنسبة ٠.٨٪ فقط لهذه الفترة.

ودفعت نسب الزيادة الأكبر من المتوقع المنازل مبدوءة البناء إلى أعلى المستويات في١٤عاماً.

وفي تقرير منفصل، ارتفعت تصاريح البناء أيضاً بقوة، حيث ارتفعت بنسبة ٤.٥٪. وكانت البيانات، التي تعتبر مؤشر للطلب على الإسكان في المستقبل، في حالة ركود معظم العام الماضي.

بنك كندا يبقي أسعار الفائدة ثابتة عند ٠.٢٥٪

عقد بنك كندا اجتماع سياسته النقدية الأسبوع الماضي. وكما كان متوقع له على نطاق واسع، ترك البنك المركزي أسعار الفائدة دون تغيير.

وفي بيانه، قدم بنك كندا وجهة نظر متفائلة إلى حد ما عن الاقتصاد الكندي. ويتوقع البنك المركزي أن يرتفع النمو الكندي بنسبة ٤٪ في عام ٢٠٢١ و٥٪ بحلول العام التالي.

وتعهد البنك بالإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير عند ٠.٢٥٪ حتى يشهد دليلاً على أن التعافي كان راسخاً.

جاء اجتماع الأربعاء الماضي مع بعض التكهنات بأن البنك المركزي قد يخفض أسعار الفائدة من المستويات الحالية مرة أخرى.

مع ذلك، كانت النغمة العامة من قبل بنك كندا متشددة إلى حد ما.

الأحداث الاقتصادية المرتقبة

ارتفاع التضخم في أستراليا بنسبة ٠.٧٪ في الربع الرابع

ستصدر أستراليا بياناتها الفصلية عن التضخم هذا الأسبوع.

وتشير التوقعات إلى أن التضخم الرئيسي سيرتفع بنسبة ٠.٧٪ في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام ٢٠٢٠. ويأتي هذا بوتيرة أبطأ بعد ارتفاع التضخم الرئيسي بنسبة ١.٦٪ في الأشهر الثلاثة السابقة.

وعلى أساس سنوي، من المتوقع أن تتباطأ أسعار المستهلكين في أستراليا إلى وتيرة ٠.٦٪، بعد زيادة بنسبة ٠.٧٪ في نهاية الربع الثالث.

وفي حين ارتفعت أسعار الوقود خلال الفترة، بقيت أسعار التجزئة للبنزين منخفضة خلال الأشهر الثلاثة المنتهية في ديسمبر ٢٠٢٠.

بنك الاحتياطي الفيدرالي يقرر أسعار الفائدة والتيسير الكمي

يبدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي اجتماعه الأول للسياسة النقدية للعام الجديد.

ويأتي الاجتماع أيضاً مع تولي إدارة “بايدن” الجديدة زمام الأمور. بيد أن المستثمرون لا يتوقعون أي مفاجآت كبيرة.

ومن المرجح أن يحافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي على نفس النبرة والتي تفيد بأن هذا ليس الوقت المناسب للحديث عن خروج السياسة. كما سيعقد رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي “باول” مؤتمراً صحفياً بعد إعلان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة عن قرارها.

بالنظر إلى الارتفاع الأخير في نتائج البيانات الاقتصادية، فمن المرجح أن يعكس بيان الاحتياطي الفيدرالي نفس الشيء. ومع ذلك، يمكن أن يعوض التعليق المتفائل بالتأكيد على محدودية خطر التضخم المرتفع.

ارتفاع معدل البطالة في المملكة المتحدة في نوفمبر

من المقرر صدور بيانات سوق العمل الشهرية من المملكة المتحدة هذا الأسبوع تحديداً يوم الثلاثاء. وتظهر التوقعات أنه يمكن أن يكون هناك ارتفاع في معدل البطالة.

فمن ٤.٩٪ في أكتوبر، يتوقع أن يرتفع معدل البطالة في المملكة المتحدة إلى ٥.٢٪ في نوفمبر. ويأتي هذا الارتفاع نتيجة التردد بشأن مخطط الإجازة نهاية العام الماضي.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الإغلاق الجزئي في المملكة المتحدة هو أيضاً أحد أسباب ارتفاع معدل البطالة.

ومن المتوقع أن يستمر معدل البطالة في المملكة المتحدة في الارتفاع في الأشهر المقبلة قبل أن يبلغ ذروته في الربع الثاني من عام ٢٠٢١.

طلبات السلع المعمرة في الولايات المتحدة تتجه للارتفاع بنسبة ١.٠٪ في ديسمبر

من المقرر أن يظهر تقرير طلبيات السلع المعمرة الشهري أن الاستثمار في المعدات قد ارتفع في ربع ديسمبر.

ويتوقع خبراء الاقتصاد زيادة بنسبة ١.٠٪ في طلبات السلع المعمرة الرئيسية. ويأتي هذا بعد وتيرة زيادة مماثلة في الشهر السابق. وباستثناء النقل، فمن المقرر أن ترتفع طلبيات السلع المعمرة الأساسية بنسبة ٠.٥٪، الأمر الذي يعني وتيرة زيادة صغيرة من نسبة ٠.٤٪ سابقاً.

وارتفعت شحنات السلع الرأسمالية غير الدفاعية باستثناء الطائرات بنسبة ١٦.٦٪ على أساس سنوي في الربع الرابع.

يأتي النمو في تقرير طلبات السلع المعمرة في الوقت الذي يتوقع فيه خبراء الاقتصاد استمرار زيادة النمو في الطلبات خلال الربع الرابع.

الناتج الإجمالي المحلي الألماني سيرتفع بنسبة ٠.٧٪ في الربع الرابع

ستصدر ألمانيا تقريرها الربع سنوي عن الناتج الإجمالي المحلي. وتغطي هذه البيانات الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام ٢٠٢٠.

وتشير التوقعات إلى أن النمو الاقتصادي الألماني ربما يكون قد توقف أو تباطأ خلال الفترة. غير أن هذا هو الإصدار الأولي. ويمكن أن تشهد تنقيحات أخرى تغييراً في البيانات.

وقد نما أكبر اقتصاد في أوروبا بوتيرة ٨.٥٪ في الأشهر الثلاثة الماضية. ومن المرجح أن يواصل قطاع الإنشاءات أداءه اعتباراً من الربع الثالث، ولا سيما في الشهرين الأولين من الربع الرابع.

كما القيود الأكثر صرامة خلال فترة الربع الرابع تعتبر أيضاً أحد أسباب تباطؤ الإنتاج الألماني.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.