النفط يرتفع بسبب تقرير “إدارة معلومات الطاقة”

تقرير مخزونات النفط الخام الأسبوعي

0 19

المخزونات تنخفض على كافة الأصعدة

كانت أسعار النفط الخام أكثر ثباتاً هذا الأسبوع، ومدعومة بالتقرير الإيجابي من “إدارة معلومات الطاقة”.

إذ أفادت “إدارة معلومات الطاقة” أنه في الأسبوع المنتهي في ٩ أكتوبر، قد انخفضت مخزونات النفط الخام الأمريكية بمقدار ٣.٨ مليون برميل. وهو ما يصل بإجمالي المخزون إلى ٤٨٩.١ مليون برميل، وهو أدنى مستوى إجمالي للمخزونات منذ أشهر. وبعد هذا الانخفاض الأخير، أصبحت مخزونات النفط الخام الأميركية الآن أعلى بنسبة ١١٪ فقط فوق المتوسط الموسمي لخمس سنوات.

كما أظهر التقرير أن مخزونات الولايات المتحدة من البنزين كانت أيضاً أقل خلال الأسبوع، حيث انخفضت بمقدار ١.٦ مليون برميل لتصل إلى ١٪ فقط أعلى من المتوسط الموسمي الخاص بها لخمس سنوات. هذا وقد تراجعت كذلك مخزونات نواتج التقطير بمقدار ٧.٢ مليون برميل. ويعد هذا هو أكبر انخفاض أسبوعي في نواتج التقطير منذ أشهر. وهو ما يجعل المخزونات ١٩٪ فقط أعلى من المتوسط الموسمي لخمس سنوات.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

مخاطر الإغلاق الجديدة

يأتي هذا التقرير الأخير في وقت تتخوف فيه الأسواق بشكل متزايد من احتمالية حدوث عمليات إغلاق جديدة والتأثير الذي سوف تخلفه على الطلب على النفط. وفي أحدث توقعاتها الشهرية، اتخذت أوبك نبرة أكثر قلقاً، وخفضت توقعاتها للطلب لعام ٢٠٢١.

ويعتقد الكارتل المنتج للنفط الآن أن تعافي الطلب سيحدث بوتيرة أبطأ من المتوقع بسبب المخاطر السلبية المرتبطة بـ “كوفيد”. ومع تأجيج أشهر الشتاء الغربية لمخاوف حدوث عمليات إغلاق جديدة على مستوى البلاد، فإن توقعات الطلب تواجه بعض الرياح المعاكسة الواضحة.

تحسن الطلب رغم تزايد المخاطر

من حيث الطلب الحالي، فقد بلغ متوسط عدد المنتجات الموردة الشهر الماضي ١٨.٤ مليون برميل يومياً، بانخفاض قدره ١٢.٦٪ عن نفس الفترة من العام الماضي. ورغم أن الطلب لا يزال أقل بكثير من مستويات ما قبل الوباء، إلا أن الطلب قد عاد للارتفاع مرة أخرى خلال الأسابيع الأخيرة. ولا يزال هذا مشجعاً في الوقت الحالي.

ومن حيث الطلب على البنزين، فقد بلغ إجمالي عدد منتجات البنزين التي تم توريدها ٨.٦ مليون برميل يومياً خلال الأسابيع الأربعة الماضية. وهذا يمثل انخفاضاً بنسبة ٧.٥٪ فقط عن نفس الفترة من العام الماضي، بينما بلغ متوسط منتجات نواتج التقطير ٣.٩ مليون برميل. وهذا أقل بنسبة ٣.٧٪ فقط عن نفس الفترة من العام الماضي.

وبشكل عام، كان هذا تقريراً إيجابياً بشكل قوي لسوق النفط الخام، كما ساعد على رفع الأسعار من جديد. ولكن لا تزال الصورة الأوسع مرتبطة بالتطورات داخل حيز كوفيد التي لا تزال تتسم بعدم الاستقرار والتقلب الشديد.

النفط الخام لم يعد للتداول ضمن القناة السعرية

بعد الاختراق أعلى القناة الهابطة المحلية التي شكلت التصحيح سلبياً من قمم الصيف، أعاد النفط الخام اختبار القناة التي كانت بمثابة دعم.

وحتى الآن، لا يزال السعر متوجاً بالتصحيح عند ٦١.٨٪ من أعلى مستوياته لعام ٢٠٢٠.

وفي الوقت الحالي، لا تزال التوقعات إيجابية حيث يتطلع المضاربون على الارتفاع إلى اختراق فوق مستوى ٤٢.٤٣ لفتح الطريق أمام مواصلة الصعود.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.