النشرة الأسبوعية الأساسية: البيانات الاقتصادية في طريقها للتحسن في يونيو

0 44

أبرز أحداث الأسبوع الماضي

استقرار قطاع الصناعة البريطاني في يونيو

كانت أحدث بيانات التصنيع الصادرة من المملكة المتحدة لشهر يونيو سبباً في خلق بعض التفاؤل. فبعد الهبوط المأساوي في الأشهر الأولى من هذا العام، بدأت الصناعة تظهر بعض الاستقرار.

فقد شهدت البيانات الواردة من مؤسسة (IHS ماركيت) ارتفاع مؤشر مدير المشتريات في المملكة المتحدة من ٤٠.٧ في مايو إلى ٥٠.١. وتشير القراءة التي تزيد عن ٥٠ إلى التوسع في هذا القطاع.

وجاء الانتعاش مع عودة مصانع المملكة المتحدة إلى العمل بعد إغلاقها بسبب الوباء العالمي.

تداول الآن برافعة مالية تصل لـ 500:1. افتح حسابك الحقيقي الآن

وقائع جلسة مجلس الاحتياطي الفيدراليّ تكشف عن مناقشات حول التحكم في منحنى العائد

أصدر بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي محضر الاجتماع من اجتماع السياسة النقدية في يونيو. ومع بقاء أسعار الفائدة عند مستوى قريب من الصفر، شهد المحضر مناقشة صناع السياسات للأدوات المختلفة المتاحة للسياسة النقدية.

ولقد أظهر المحضر أن صناع القرار السياسي كانوا يناقشون فكرة التحكم في منحنى العائد، وهو أمر مماثل لما يقوم به بنك اليابان في الوقت الحالي.

كما أشار الأعضاء إلى دعمهم للتوجهات المستقبلية المستندة إلى النتائج، حيث أيد البعض اعتماد التوجه المستقبلي لبيانات التضخم.

انتعاش مبيعات التجزئة في أستراليا في مايو

تشير أحدث التقارير الاقتصادية الصادرة عن أستراليا إلى أن الأسوأ ربما يكون قد انتهى. إذ أظهرت بيانات مبيعات التجزئة الصادرة من مكتب الإحصاءات الأسترالي أن مبيعات التجزئة قد نمت بنسبة ١٦.٩٪ في مايو على أساس شهري.

وهذا يأتي في أعقاب انخفاض بنسبة ١٧.٧٪ قبل شهر واحد فقط. كما سجلت مبيعات التجزئة للمواد الغذائية نمواً بلغ ٧.٢٪، بينما سجلت المستلزمات الشخصية نمواً بلغ ١٢٩٪. وقد شكلت خدمات المطاعم والطلبات الخارجية زيادة بحوالي ٣٠٪ في الشهر.

 سوق العمل الأمريكي يتعافى للشهر الثاني على التوالي

أظهرت آخر الأرقام الصادرة عن وزارة العمل شهراً قوياً آخر في سوق الوظائف. حيث ارتفعت الوظائف بمقدار ٤.٨ مليون وظيفة في يونيو بعد زيادة معدلة مقدارها ٢.٧ في مايو.

وكان خبراء الاقتصاد يتوقعون زيادة لا تتجاوز الـ٣ ملايين فقط خلال الشهر. وأشارت وزارة العمل إلى أنه على الرغم من الشهر الثاني من الزيادة، لا تزال هذه الزيادة بعيدة عن ٢٢.٢ مليون وظيفة التي فقدت في شهري مارس وأبريل.

كما انخفض معدل البطالة في الولايات المتحدة من ١٣.٣٪ في مايو إلى ١١.١٪. ومن ناحية أخرى، سجل متوسط الأجر عن الساعة نمواً بلغ ١.٢٪ على أساس سنوي في يونيو.

الأحداث الاقتصادية القادمة

 مؤشر مديري المشتريات غير الصناعي سيتعافى في يونيو

سيقوم معهد إدارة التوريدات بإصدار بيانات القطاع غير الصناعي لشهر يونيو. ووفقاً للتقديرات الأولية، يتوقع أن يرتفع النشاط غير الصناعي أو الخدمي من ٤١.٩ في مايو إلى ٤٤ في يونيو.

ورغم أن هذا يشير إلى انتعاش متواضع، فإن حقيقة أن نشاط القطاع غير الصناعي لا يزال أقل من ٥٠ وهو ما يشير إلى انكماش. ولكن قد تكون التقديرات معتدلة. ويأتي هذا في أعقاب تقرير مؤشر مديري المشتريات الصناعي في الأسبوع الماضي والذي شهد انتعاشاً في المؤشر من ٤٣ في شهر مايو إلى ٥٢.٦ في يونيو.

بنك الاحتياطي الأسترالي سيبقى على الهامش

سوف يستهل بنك الاحتياطي الأسترالي شهراً جديداً باجتماع السياسة النقدية. وطبقاً للتقديرات العامة فإن بنك الاحتياطي الأسترالي لن يجري أي تغييرات على أسعار الفائدة.

فقد خفض بنك الاحتياطي الأسترالي أسعار الفائدة في مارس من هذا العام في الاستجابة لأزمة الوباء. ورغم تضرر الاقتصاد الأسترالي أيضاً، فهناك أدلة تشير إلى أن التعافي الاقتصادي يجري حالياً. وقد يعني هذا أن بنك الاحتياطي الأسترالي سيبقى على الهامش ولكنه سيحافظ على توقعات مسالمة لدعم الأسواق.

طلبيات المصانع الألمانية تنتعش في مايو

من المرجح أن تظهر أحدث الأرقام من ألمانيا تحسناً في طلبيات المصانع. فبعد انخفاضها بنسبة ٣٦٪ تقريباً في أبريل، فإن بيانات مايو تشير إلى انخفاض أكثر تواضعاً بنسبة ٢٨٪ فقط.

ومع ضخ البنك المركزي الأوروبي والمفوضية الأوروبية التحفيز في الأسواق، فهناك من الأدلة ما يشير بالفعل إلى التعافي. وقد يعني هذا أن المستثمرين سيتجاهلون البيانات. وفي وقت لاحق من هذا الأسبوع، ستنشر ألمانيا أيضاً بيانات الإنتاج الصناعي لشهر مايو.

تحسن التضخم في الصين في يونيو متوقع

من المحتمل أن تظهر أحدث أرقام التضخم في الصين ارتفاع أسعار المستهلكين بشكل مطّرد. وتظهر التوقعات أن التضخم الرئيسي سيرتفع من ٢.٤٪ في مايو إلى ٢.٧٪ في يونيو على أساس سنوي.

وفي الوقت ذاته، من المتوقع أن يشهد مؤشر أسعار المنتجين تحسناً متواضعاً من انخفاض بنسبة ٣.٧٪ سابقاً إلى انخفاض بنسبة ٣.٣٪ في يونيو. وقد سجلت أسعار المستهلكين في الصين ارتفاعاً بنسبة ٥.٤٪ في يناير قبل أن تنخفض بثبات منذ ذلك الوقت.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.