النشرة الأساسية الأسبوعية: التركيز على بنك الاحتياطي الفيدرالي من جديد

0 41

أبرز أحداث الأسبوع الماضي

انكماش الناتج الإجمالي المحلي لأستراليا في الربع الأول

انكمش الناتج الإجمالي المحلي الأسترالي للمرة الأولى منذ عام ٢٠١١ في الأشهر الثلاثة المنتهية في مارس٢٠٢٠. وانخفض النشاط الاقتصادي خلال الفترة بنسبة ٠.٣٪، متماشياً بذلك مع متوسط التوقعات.

وجاء بعد هذا الانكماش التوسع بنسبة ٠.٥٪ الذي كان في الربع السابق.

وعلى أساس سنوي، نما الناتج الإجمالي المحلي لأستراليا بنسبة ١.٤٪، وهو ما تباطأ من زيادة بنسبة ٢.٢٪ في وقت سابق. وفي تقرير منفصل، انخفضت مبيعات التجزئة بنسبة ١٧.٧٪ في أبريل. وكانت البيانات أفضل إلى حد ما من توقعات الانخفاض بنسبة ١٧.٩٪

استفد من تحركات الدولار الأسترالي وتداول بأفضل الشروط

النشاط الصناعي والخدمي في الولايات المتحدة لا يزال في حالة انكماش

وانكمش قطاع الخدمات بوتيرة أبطأ من توقعات خبراء الاقتصاد في مايو. وارتفع مؤشر مديري المشتريات غير الصناعي الصادر عن “معهد إدارة التوريدات” إلى ٤٥.٤، مرتفعاً بذلك من ٤١.٨ في أبريل.

وارتفع مؤشر التوظيف في القطاع بشكل طفيف ليصل إلى ٣١.٨ من ٣٠.٠ سابقاً.

وفي وقت سابق من الأسبوع، شهد مؤشر مديري المشتريات الصناعي انتعاشاً قوياً. حيث ارتفع النشاط الصناعي المقاس من قبل “معهد إدارة التوريدات” إلى ٤٣.١ من ٤١.٥ في الشهر السابق.

القطاع الخاص في منطقة اليورو يبقي في حالة انكماش

ولا تزال شركات القطاع الخاص في منطقة اليورو في حالة انكماش تحت وطأة التأثيرات المترتبة على الإغلاق بسبب الجائحة.

وأقد ظهرت آخر نتائج الاستطلاع التي أجرتها مؤسسة “IHS ماركيت” أن المؤشر المركب الأخير قد ارتفع إلى ٣١.٩ في مايو. وهذا يتبع المؤشرات التي سجلت مستويات قياسية من الانخفاض بلغت ١٣.٦ في أبريل.

ووفقاً للتقرير، قد ينكمش الناتج الإجمالي المحلي في منطقة اليورو بنسبة تتجاوز ٩٪ خلال هذا العام.

بنك كندا يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير

أبقى البنك المركزي الكندي على أسعار الفائدة عند ٠.٢٥٪ في اجتماعه الذي عقد يوم الأربعاء الماضي. وبقي السعر ثابتاً عند ٠.٥٪ وسعر الفائدة على الودائع عند ٠.٢٥٪.

وقال البنك المركزي أنه على الرغم من أن آثار “كوفيد-١٩” قد بلغت ذروتها، إلا أنه لا يزال هناك الكثير من الشكوك.

وحافظ بنك كندا على التزامه بدعم الاقتصاد الكندي بما في ذلك شراء الأصول. كما يتوقع بنك كندا استمرار انخفاض التضخم مؤقتًا قبل أن يرتفع في غضون شهرين.

البنك المركزي الأوروبي يوسع برنامج شراء السندات الطارئ لمواجهة الوباء

لم يخيب البنك المركزي الأوروبي الآمال في الأسبوع الماضي حيث توسع في تنفيذ برنامجه القائم بالفعل والخاص بشراء السندات الطارئ. وذلك بإضافة ٦٠٠ مليار يورو، ليبلغ الآن ١.٣ تريليون يورو.

ومن المتوقع أن تستمر عمليات الشراء حتى يونيو ٢٠٢١. وكانت الزيادة أكثر من المتوقع وأظهرت الأسواق أن البنك المركزي الأوروبي ملتزم باتباع سياسة تيسيريه.

سوق العمل في الولايات المتحدة يشهد انتعاشاً قوياً

شهد تقرير الوظائف الرسمي لشهر مايو انتعاشاً مفاجئاً في سوق الوظائف. وبعد أن انخفضت الوظائف بمقدار ٢٠.٧ مليون في أبريل، ارتفعت إلى ٢.٥١ مليون خلال الشهر.

وكان هذا متعارضاً مع توقعات لشهر آخر من الانخفاض. كما هبطت معدلات البطالة من ١٤.٧٪ في أبريل إلى ١٣.٣٪ في مايو.

الأحداث الاقتصادية المرتقبة

أسعار المستهلكين في أمريكا ستبقى ثابتة في مايو

من المقرر صدور تقرير التضخم الشهري يوم الأربعاء ١٠ يونيو. ويتوقع خبراء الاقتصاد أنه لن يكون هناك تغيير في تقرير التضخم لشهر مايو. ويأتي هذا بعد زيادة بنسبة ٠.٣٪ في التضخم الرئيسي على أساس شهري.

وباستثناء الغذاء والطاقة، تشير التوقعات إلى أن معدل التضخم الأساسي سيرتفع بوتيرة أبطأ لا يتجاوز ١.٣٪، بعد زيادة بنسبة ١.٤٪ قبل شهر.

بنك الاحتياطي الفيدرالي يحافظ على ثبات سياسته

سيعقد بنك الاحتياطي الفيدرالي اجتماعه بشأن السياسة النقدية هذا الأسبوع. ولا توجد تغييرات رئيسية متوقعة.

ومن المرجح أن يترك البنك المركزي أسعار الفائدة عند ٠.٢٥٪، دون تغيير.

في وقت لاحق من الأسبوع، سنشهد تقرير الناتج الإجمالي المحلي للربع الأول من العام.

التوقعات قاتمة، وهو ما يشير إلى أن النمو على أساس سنوي في الربع الأول من العام سوف يرتفع بنسبة ١.٩٪ فقط. وهذا يمثل تباطؤ في الزيادة من ٢.٢٪ في الربع الأخير من عام ٢٠١٩.

انكماش الاقتصاد البريطاني بنسبة ١٨٪ في أبريل

من المقرر أن تشهد المملكة المتحدة واحدة من أكثر الانكماشات حدة في التاريخ الحديث. ويتوقع خبراء الاقتصاد أن ينخفض الناتج الإجمالي المحلي الشهري بأكثر من ١٨٪ في أبريل.

ويتزامن هذا مع دخول الاقتصاد البريطاني في حالة إغلاق بسبب الوباء. ولكن، المستثمرين يسعرون على نطاق واسع هذا الانخفاض الحاد، وبالتالي سيكون تأثير السوق أقل تقلباً.

أسعار المنتجين الصينيين تنخفض بوتيرة أبطأ

من المقرر صدور تقرير تضخم أسعار المنتجين الشهري من الصين هذا الأسبوع، تحديداً يوم الأربعاء. ويتوقع الاقتصاديون أن يستمر التضخم عند بوابة المصنع في الانخفاض، وإن كان بوتيرة أبطأ.

ومن المتوقع أن ينخفض مؤشر أسعار المنتجين الرئيسي بنسبة ٢.٦٪ في مايو. هذا يشير إلى تباطؤ وتيرة الانخفاض بعد انخفاض بنسبة ٣.١٪ سابقاً. ومن ناحية أخرى، من المتوقع أن ترتفع أسعار المستهلكين بنسبة ٣.٧٪ مرتفعة من ٣.٣٪ سابقاً.

عدلت منطقة اليورو الناتج الإجمالي المحلي للربع الأول لتبقى دون تغيير

سيتم نشر تقديرات الناتج الإجمالي المحلي للربع الأول المنقحة من منطقة اليورو يوم الثلاثاء ٩ يونيو. ولا يرى خبراء الاقتصاد أي تعديلات رئيسية يجري إدخالها على الاقتصاد. ونتيجة لذلك، فمن المقرر أن ينكمش الناتج الإجمالي المحلي للربع الأول في منطقة اليورو بنسبة ٣.٨٪.

وستكون هذه هي نفس وتيرة الانخفاضات كما في التوقعات السابقة. وبالإضافة إلى تنقيح الناتج الإجمالي المحلي، من المقرر صدور تقرير التغيير في التوظيف الفصلي أيضاً. وتظهر التوقعات تغيراً بنسبة ٠.٣٪ ، والذي يشير أيضاً إلى نفس التنقيح السابق.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.