أفضل مؤشرات تداول الاتجاه: مؤشر غيمة “إتشيموكو”

0 70

يعتبر مؤشر “إتشيموكو” أحد أكثر مؤشرات تداول العملات الأجنبية شعبيةً وتطوراً.

ويسمى بمؤشر “Ichimoku Kinko Hyo” حيث يصف اسمه وظيفته:

  • إتشيموكو Ichimoku: نظرة سريعة
  • كينكو Kinko: الموازنة
  • هيو Hyo: مخطط

إذ يعنى “مؤشر النظرة السريعة المتوازنة على المخطط”.

وهو مجموعة معقدة من الحسابات التي تعرض لك أهم معلومات التداول في أسواق المال في لمحة واحدة.

وعلى الرغم من أنه يبدو معقداً بالفعل، إلا أنه منطقي تماماً وسهل الفهم. كما أنه يحظى بشعبية كبيرة خاصة بين محلّلي العملات الأجنبية على شبكات الإنترنت، وذلك لكونه مفيداً بشكل عام في معظم سيناريوهات تداول العملات الأجنبية.

وسنستعرض لك كيفية الحصول على أقصى استفادة منه.

الأساسيات

تم تطوير “إتشيموكو” في أواخر الستينيات من قبل صحفي ياباني، وليس متداول في أسواق المال. ولم تكن تجارة الفوركس في ذلك الوقت شائعة على نطاق واسع كما اليوم، وكان المؤشر في الغالب موجهاً نحو الأسهم والتي عادة ما تتجه في اتجاه محدد لمدى طويل.

ويعمل المؤشر بشكل أفضل في أسواق العملات الأجنبية في ظل ظروف مماثلة، أي في الرسوم البيانية طويلة المدى. وعلى عكس مؤشرات تداول العملات الأجنبية الأخرى التي تم تطويرها بعد أجهزة الكمبيوتر، فإنه لا يستخدم المتوسطات المتحركة، بل يستخدم المتوسط بين القمة والقاع بمرور الوقت.

وذلك بحساب أعلى قمة لـ ٩ فترات بالإضافة إلى ٩ فترات، ثم يقسم إلى نصف (المتوسط) ليشكل أساس المؤشر: خط الانتقال.

أوجه الشبه

من هناك، وباستخدام المتوسطات العالية والمنخفضة بدلاً من المتوسط المتحرك، يعمل “إتشيموكو” بشكل مشابه لمعظم مؤشرات الفوركس الأخرى. وأبرزها مؤشر “ماكد”، من خلال مقارنة المتوسطات الأسرع – قصيرة المدى بالمتوسطات طويلة المدى.

وتتمثل أحد الخصائص المميزة للمؤشر بما يعرف بـ “السحابة”، وهي منطقة مظللة غالباً ما تكون أمام سعر السوق. هذا يعطي الشكل الذي يتنبأ به اتجاه السوق، وهو أداة مرئية لطيفة.

ونقوم بذلك عن طريق إزاحة الحساب المتحرك لأعلى قاع إلى الأمام، على عكس المتوسطات المتحركة “التقليدية” التي تضع الخط عند سعر السوق الحالي.

كيفية قراءة مؤشر “إتشيموكو”

تكمن الفكرة الأساسية في تحديد الاتجاه. وذلك عندما يكون سعر السوق فوق السحابة فإنه يتجه صعوداً، وعندما تكون أسفل السحابة فإنه يتجه لأسفل.

ولأنه لا يستخدم خطّاً متقاطعاً واحداً، فإن الاختلاف يكمن في أن مؤشر “إتشيموكو” يعطي قراءة أقوى للاتجاه. وبالطبع عندما ينعكس الاتجاه، يجب أن تتحرك حركة السعر نحو السحابة قبل أن تعبر خلالها وتظهر الاتجاه الجديد.

وبشكل عام، عندما يكون الاتجاه صاعداً، يصبح لون السحابة باللون الأخضر، وعندما يكون الاتجاه هابطاً، يكون لون السحابة باللون أحمر.

معلومات أخرى

تتولد الإشارات عندما تبرز حركة السعر من السحابة. ولذلك، يتم الشراء عندما يتحرك السعر أعلاه، ويتم البيع عندما يذهب السعر أدناه. ونرى هذا مؤشراً على انشاء تجاه جديد في السوق. ولاحظ أن الفترات التي يستخدمها المؤشر هي نفس الفترات التي يستخدمها مؤشر “ماكد”، حيث يستخدم الأخير أيضاً نمط تقاطع للإشارة إلى تشكيل اتجاه جديد.

وغالباً ما يستخدم متداولي العملات الأجنبية التوقعات المستقبلية للسحابة لتحديد مستويات الدعم والمقاومة. وهذا يعتمد على اتجاه السوق، على الرغم من أن المنطق السائد هنا هو أن السحابة تمثل “منطقة عدم اليقين” التي قد يغير فيها الاتجاه اتجاهه.

ولذلك، إذا تحركت حركة السعر من خلال السحابة، يمكنك التأكد من أن السوق قد تجاوز مستوى الدعم أو المقاومة.

المؤشر

يعد مؤشر “إتشيموكو” مؤشر جيد وشامل وذلك لأنه يبين لك:

  • اتجاه العملة.
  • مستويات الدعم والمقاومة.
  • مستوى قوة الاتجاه (الزخم).
  • مناطق إشارات الشراء والبيع.

ولذلك هو أداة رائعة للحصول على فهم سريع للسوق.

ولكن بخلاف ما صمم للقيام به، فمن الأفضل دائماً أن تتضمن مراقبتك للسوق مؤشرين على الأقل عند محاولة قراءة أسواق المال، وليكن مؤشر آخر غير مؤشر “ماكد” وذلك بسبب أوجه التشابه بين المؤشرين!

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.