قبيل وأثناء تخفيض الفائدة من الفيدرالي الأمريكي

0 332

مع تسجيل الدولار الأمريكي أكبر انخفاض شهري له منذ 17 شهراً بعد إشارة مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى تخفيضات سعر الفائدة المرتقبة، أسمع العديد من المتشككين فيما إذا كانت العملة الأمريكية ستحافظ على مزيد من الانخفاضات من هنا بناءً على توقعات بأن البنوك المركزية الأخرى جاهزة أيضاً لخفض أسعار الفائدة. هل هذا خطأ أم صحيح؟

ما أخبرنا به التاريخ عن تخفيضات سعر الفائدة من الاحتياطي الفيدرالي

يشير التاريخ إلى أن اليورو هو من بين أكبر الفائزين منذ بدء تخفيضات أسعار الفائدة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي. في كل مناسبة عندما بدأ البنك المركزي الأمريكي بتخفيض أسعار الفائدة (2001 و2002 و2007)، استمر اليورو في الارتفاع على الرغم من خفض البنك المركزي الأوروبي لأسعار الفائدة في وقت لاحق من تلك الدورة.

يوضح الرسم البياني السبب في استمرار ارتفاع اليورو مقابل الدولار الأمريكي خلال تخفيضات أسعار الفائدة اللاحقة من البنك المركزي الأوروبي وهو أن أسعار الفائدة الأمريكية كانت أعلى بكثير من نظيرتها في منطقة اليورو. وهذا يعني أن الدولار الأمريكي تعرض إلى فقدان ملحوظ من فارق الفائدة.

ما تشير إليه حقيقة اليوم؟

اليوم، بلغت أسعار الفائدة في الولايات المتحدة 2.50٪ بعد زيادة قدرها 225 نقطة أساس على مدى السنوات الثلاث الماضية، في حين أن سعر الفائدة في البنك المركزي الأوروبي عند مستوى الصفر. وهذا يعني أن ميزة الولايات المتحدة الزائدة للعائدات سوف تتعرض لمزيد من الانخفاضات.

ولكن ماذا لو خفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة؟

على الرغم من تصريحات رئيس البنك المركزي الأوروبي “دراجي”، لا أتوقع أن يخفض سعر الفائدة في الدورة الحالية. وأشار “دراجي” إلى أن البنك المركزي الأوروبي سوف يتصرف “في غياب التحسن” في التقارير الاقتصادية لكنه لم يخفض من التوقعات كما فعل مجلس الاحتياطي الفيدرالي. جاءت تصريحات “دراجي” كنتيجة للبيانات التي أدلى بها في وقت سابق من الشهر قائلاً إن البنك المركزي الأوروبي سيصدر المزيد من التحفيز فقط “في حالة الطوارئ الطارئة”.

متى يعتبر ارتفاع اليورو مسيئاً لأوروبا؟

قد يقول البعض أن اقتصاد منطقة اليورو لا يمكن أن يتسامح مع اليورو القوي. يعتبر اليورو مؤلماً للغاية لمصدري منطقة اليورو من 1.20 فما فوق. يقف اليورو اليوم عند 1.1400 وسيضطر للارتفاع بما لا يقل عن 600 نقطة حتى يبدأ المصدرون الأوروبيون في المعاناة. لكن دعونا لا ننسى أن هؤلاء المصنّعين والمصرفيين لديهم سياسة أسعار فائدة صفرية لأكثر من ثلاث سنوات. ودعنا لا ننسى أيضاً أن مؤشر المفاجآت الاقتصادية في منطقة اليورو قد ارتفع من -60 إلى صفر خلال الأشهر الثلاثة الماضية، بينما انخفض نظيره الأمريكي من -33 إلى -60. هل ترى الفرق الآن؟

ما قلته حول نموذج مؤشر الدولار الأمريكي النادر في فيديو الجمعة

تحليلي عن الذهب منذ شهرين: “استعداد للكأس الذهبي”

لا تنسى ندوة مساء اليوم لمناقشة هذه الافكار وإجابة أسئلتكم

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر