عقبة جديدة تواجه برنامج ترامب الضريبي

نوفمبر 10, 5:27 م

بعد أسبوع واحد من تحذيري بأن الخطة الضريبية لمجلس النواب الأمريكي ستكون بمثابة خيبة أمل بالنسبة للدولار الأمريكي بسبب حافز ضريبي أقل مما كان متوقعاً بهدف تشجيع الشركات الأمريكية على إعادة الأموال إلى الولايات المتحدة، ظهر المزيد من خيبة الأمل أمس. هذه المرة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الذين سيؤخرون رسمياً تخفيض التخفيضات الضريبية للشركات ويخاطرون بتخفيف تأثير نمو التحفيز الضريبي المرتقب للرئيس دونالد ترامب.

هدف واحد

يسعى الجمهوريون من مجلس النواب الأمريكى ومجلس الشيوخ إلى وضع قانون ضرائب جديد بهدف تحفيز النمو دون تجاوز الحد الذى حدده قرار الميزانية المالية لعام 2018 وهو 1.5 تريليون دولار.

المأزق بين الرعاية الصحية والتخفيضات الضريبية

ويهدف كل من مجلسي الكونغرس إلى نفس الهدف المتمثل في خفض الضرائب التي تهدف إلى تحفيز رجال الأعمال والأفراد لزيادة الإنفاق والاستثمار. ولكن هناك طريقتان لكيفية رفع الإيرادات المقاصة: تأخير إدخال معدل ضريبة الشركات بنسبة 20٪ من 35٪. أو إلغاء أوباماكير.

وخفض الضرائب على الشركات إلى 20٪ من 35٪ سيكون واحداً من أكثر التدابير تكلفة في مشروع قانون الضرائب في البيت الأبيض – ولكن على الأرجح أن الجمهوريين في حاجة إلى ذلك أكثر من أي شئ آخر للحفاظ على رؤيتهم من التحفيز على النمو الاقتصادي بشكل أسرع. ومن المحتمل أن يؤخر هذا النمو على مراحل تخفيض الضرائب على مدى عدد من السنوات، والذي قيل بأنه تم مناقشته بين بعض المشرعين. ولكنه سيسمح للجمهوريين بالتصريح عن التخفيضات الضريبية بعد انتخابات منتصف العام 2018 وتجنب اتهامهم بمساعدة الأغنياء خلال الانتخابات.

ومن المتوقع أن متطلب إلغاء أوباماكير بأن يقوم الأفراد بشراء تأمين صحي سيوفر 338 مليار دولار  أمريكي على مدى 10 سنوات، وفقاً لأحدث تقدير لمكتب الميزانية في الكونجرس، إلا أنه من شأنه أن يعني أيضاً أن أقل من 13 مليون أمريكي سيمتلك تأميناً صحياً قبل 2027.

هذه المقايضة المحتملة – التضحية بالرعاية الصحية للملايين باسم تخفيضات معدل الضريبة – قد تخسر الدعم.

ويواجه المشرعون فى مجلس النواب نضالهم الخاص للضغط على تخفيضاتهم فى حدود العجز. كما أن الجمهوريين يكافحون لإظهار فوائد خططهم الضريبية على الناخبين العاديين. وأظهرت البحوث التي أجراها مركز السياسات الضريبية هذا الأسبوع أن ما يقرب من نصف ثمار التخفيضات الضريبية ستذهب إلى أغنى 1 في المائة من الأسر المعيشية.

المزيد من الأسئلة

في الأسبوع الماضي ذكرت أن مؤيدي الدولار الأمريكي يجب أن يسألوا عما إذا كان الإصلاح الضريبي المتوقع كثيرا يحتوي على دفعة كافية للعملة على الرغم من القفزة المطلوبة في عجز الميزانية وانخفاض الإجازات الضريبية عن المتوقع للأرباح المعاد توطينها. واليوم، فإن السؤال المطروح هو ما إذا كان التأخير في التخفيضات الضريبية يثبت تأثير النمو المقصود الذي تم تعيينه للقيام به؟ وبحلول نهاية العام، سيكون لدى مؤيدي الدولار أسئلة أكثر من الإجابات

USDX

(Visited 193 times, 96 visits today)

أشرف العايدي هو متداول ومختص استراتيجي مستقل، مؤسس شركة إنترماركت استراتيجي، ومؤلف كتاب “تجارة العملات وتحليل علاقات ألاسواق. “Currency Trading & Intermarket Analysis“ تحظى آراء وتحليلات أشرف العايدي باهتمام مؤسسات إعلامية كبيرة، حيث تعرض في كل من صحيفة فاينانشال تايمز وصحيفة وول ستريت و نيويورك تايمز وتلفزيون بلومبرغ والبي بي سي وسي أن بي سي عربية. يقدم أشرف العايدي لجمهور اوربكس سلسلة من الندوات الالكترونية والحية بالإضافة الى فيديو اسبوعي مصور يتناول جميع البيانات الهامة خلال الأسبوع.

- Website

الوسوم: