خيبة أمل الدولار بعد الإصلاح الضريبي

1 2

قد لا يكون مشروع قانون الإصلاح الضريبي الذى كشفه مجلس النواب الجمهورى الأمريكى يوم الخميس الخبر السار الذى توقعه مؤيدي الدولار الأمريكى.

يفرض مشروع القانون ضريبة لمرة واحدة بنسبة 12٪ على الأرباح المتراكمة للشركات الأمريكية التي تقام خارج الولايات المتحدة، وهو ما يمثل خفضاً عن ضريبة ال 35٪ المطبقة حاليا على أرباحها من الخارج و داخل الولايات المتحدة.

وفي الوقت الحاضر، يمكن للشركات الأمريكية ذو فروع في الخارج أن تؤجل الضرائب على أرباحها في الخارج إلى أن تقرر إعادتها إلى الوطن. وكجزء من إدارة ترامب لتشجيع الشركات على جلب عائداتها إلى الوطن لتكوين فرص عمل والاستثمار في البحث والتطوير عبر تحفيز الضرائب.

12% بعيد من 5.25%

و يعتبر تحفيز ال12٪ بمثابة خيبة أمل للدولار الأمريكي لأنه أعلى بكثير من 5 إلى 10٪، والذي كان متوقعاً من قبل معظم المتخصصين الضرائب. في عام 2004، أعلنت إدارة جورج دبليو بوش عن تخفيض مؤقت في ضريبة الأرباح الأجنبية إلى 5.25٪ من 35٪، مما دفع الشركات إلى إعادة 312 مليار دولار إلى الولايات المتحدة، ودفع قيمة الدولار الأمريكي في عام 2005.

وعلى الرغم من خفض معدل ضريبة الشركات من 35٪ إلى 20٪، أثار الاقتراح رد فعل شديد من غرفة التجارة الأمريكية قائلة أن”لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به”.

كما يحد القانون من قدرة الأفراد على خصم تكاليف الفائدة على الرهن العقاري من دخلهم الخاضع للضريبة، على مبيعات المنازل الجديدة بمبلغ 500،000 دولار – وهو ما يمثل خروجاً عن المبلغ الحالي البالغ مليون دولار للأزواج الذين يودعون معاً.

و يعرض اقتراح برنامج الضرائب صدمة أخرى للأثرياء عبر تخفيض القدرة على خصم الضرائب الحكومية المدفوعة من ضرائب الولايات، مما يسمح للأفراد لشطب الضرائب العقارية للدولة تصل إلى 10،000 دولار أمريكي.

وإجمالاً، فإن قرار الميزانية لعام 2018 الذي أقره مجلس النواب ومجلس الشيوخ يسمح بالتشريعات الضريبية التي من شأنها أن تزيد العجز الفدرالي بمقدار 1.5 تريليون دولار على مدى 10 سنوات، قبل احتساب أي نمو قد ينجم عن التغييرات. و لذلك يجب طرح السؤال التالي:

“هل يحتوي برنامج الضرائب الميزات المطلوبة لدعم الدولار عبر تخفيض ضرائب الشركات على الرغم من إرتفاع ملحوظ في العجز الفدرالي و تحفيز ضريبي غير كافي لجذب الأرباح من الخارج؟

US Budget

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر