اليورو يرتفع بسبب اخبار فرنسا والمانيا معاً

مايو 15, 3:59 م
Eurozone_Flash_PMI_3101

خلال فترة عطلة نهاية الاسبوع كانت جميع الفضائيات مشغولة بتغطية اكبر اعتداء الكتروني حول العالم في التاريخ, وهو الشيء الذي ادى الى تعطيل اكثر من 200 الف مؤسسة حول العالم سواء في اسيا او اوروبا والولايات المتحدة الامريكية, وهو الشيء الذي رفع العديد من الاسئلة والاعلام الحمراء حول مدى حماية الاسواق العالمية.

وهذه الحدث قد لا يكون الاخير, وقد تشهد المؤسسات المزيد من الاعتداءات خلال الايام المقبلة طبقاً للعديد من التقارير, وهو ما قد يفتح المجال لمزيد من الفرص في الاسواق مع عودة ارتفاع زخم التذبذب من جديد.

إلا ان الاسواق العالمية وحتى اللحظة على الاقل اهملت هذا الحدث, حيث ان معظم المؤشرات في آسيا سجلت ارتفاعات بسيطة تبعتها الاسواق الاوروبية, بينما العقود الآجلة لمؤشرات الاسهم الاميركية لازالت مرتفعة بشكل طفيف قبيل الافتتاح.

على الرغم من ذلك, إلا ان الحدث الاكبر في اسواق العملات اليوم اتى من خلال اليورو, والذي بدأ تداولات الاسبوع على ارتفاعات واضحة فاقت 0.4% امام معظم العملات العالمية, ليتداول فوق مستويات 1.0950 مام الدولار, وليقترب من اعلى مستويات الاسبوع الماضي الذي وصلت التداولات فيه الى ما فوق مستويات 1.10.

ما هي اسباب ارتفاع اليورو من جديد؟

هناك حدثين لهما علاقة بارتفاع اليورو خلال الفترة الحالية, الحدث الاول وهو معلوم للجميع منذ زمن, وهو الانتخابات الفرنسية والتي انتهت بفوز مرشح الوسط ماكرون وذلك تماشياً مع استطلاعات الرأي.

وهذا النجاح الذي سجل في الانتخابات الفرنسية لا يعتبر نجاح لفرنسا فقط, بل يعتبر نجاح اوروبي ونجاح للاتحاد الاوروبي بشكل عام, حيث كانت هناك مخاوف بأن تخرج فرنسا من الاتحاد الاوروبي في ما لو تم انتخاب مرشحة اليمين المتطرف مارين لويان

اما الاهم من الانتخابات الفرنسية ونتائجها تكمن في الانتخابات الالمانية.

حيث سجل حزب المستشارة الالمانية انجيلا ميركل نجاحاً كبيراً في احد أكبر المدن في المانيا في يوم الاحد, وهذا النجاح اعتبر بمثابة تجربة قبيل الانتخابات النيابية في سبتمبر المقبل.

وهذا النجاح للحزب يعني ان انجيلا ميركل ستحصل على ولايتها الرابعة, وفي ما لو حصل ذلك بالفعل, فسيعتبر هذا نجاحاً آخراً للاتحاد الاوروبي بشكل عام, وسيزيد من حالة الثقة في الاتحاد من جديد.

ماذا عن الفجوة السعرية في اليورو؟

منذ نهاية الجورة الاولى للانتخابات الفرنسية وحتى اليوم, استطاع اليورو ان يستقر فوق مستويات الدعم المهمة والتي تتمركز عند 1.0860 لأكثر من 3 اسابيع تقريباً.

يوم الخميس الماضي, انخفض اليورو الى ما دون ذلك المستوى وليسجل مستويات 1.0838. إلا انه عاد الى الارتفاع من جديد مع تداولات يوم الجمعة الماضي ليعود الى ما فوق مستويات 1.0920 بسبب الارقام الاقتصادية الامريكية يوم الجمعة, والتي خففت من احتمالات رفع اسعار الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفدرالي الامريكي في يونيو المقبل.

ومع اخبار المانيا خلال عطلة نهاية الاسبوع, بدأ اليورو تداولاته على ارتفاعات أكبر مما كانت عليه الاسبوع الماضي. هل هذا يعني ان اليورو لن يغطي الفجوة السعرية؟ الاجابة البسيطة على هذا السؤال هي لا. الفجوة السعرية يجب ان يتم تغطيتها سواء الآن او في المستقبل القريب, لكن السؤال يكمن هنا متى؟ الاجابة ايضاً على هذا السؤال تبقى غير معروفة حالياً, لكن هناك مستوى مهم يجب متابعته لمعرفة الاجابة عذا السؤال.

مستوى 1.0860 هو المستوى الرئيسي الذي على جميع المتداولين الانتباه اليه خلال الفترة المقبلة, حيث انه في ما لو استمر اليورو في التداول فوق ذلك المستوى, فهذا سيقلل كل احتمالات ان يتم تغطية الفجوة السعرية خلال الاسبوع الجاري.

عدا عن ذلك, فإن كسر مستويات الدعم المذكورة ستعتبر الاشارة الاولى بأن اليورو في طريقه لتغطية الفجوة قريباً. وعليه, ننصح بعدم التداول بشكل كبير على اليورو خلال الفترة المقبلة.

نظرة تقنية سريعة على اليورو مقابل الدولار

بالنظر الى الرسم البياني على المستوى اليومي, نرى ان المؤشرات التقنية لازالت ايجابية على معظم المستويات ولازال لديها المجال لمزيد من الارتفاعات, خصوصاً بعد التصحيح نحو الاسفل خلال تداولات الاسبوع الماضي.

مستويات المقاومة الاولى لليورو حالياً تتمركز عند مستويات 1.10 والتي يجب متابعتها بحذر, حيث ان اختراقها نحو الاعلى سيفتح المجال لمزيد من الارتفاعات قد تصل الى اعلى مستويات الاسبوع الماضي عند 1.1022 وربما نشهد المزيد من الارتفاعات الى مستويات لم نشهدها هذا العام ايضاً.

وفي ما لو حصل ذلك, ففي الغالب ما سنشهد اليورو عند مستويات 1.1070 وحتى مستويات 1.11. عدا عن ذلك, وفي ما لو فشل في اختراق مستويات المقاومة تلك, ففي الغالب ما سيتشكل نموذج قمتين متطابقتين, وهو ما سيفتح المجال لإعادة اختبار مستويات الدعم 1.0860 من جديد

Nour Eldeen Al-Hammoury

نور الدين الحموري لديه اكثر من 10 سنوات من الخبرة في اسواق العملات حيث عمل في العديد من المؤسسات المالية كمحلل لأسواق العملات والاسهم والسندات وغيرها كما تميز بالتركيز ايضاً على تطورات الاقتصاد العالمي, بالاضافة الى قرارات البنوك المركزية وتحليل الاسواق بصورة مشتركة ايضاً (علاقات الاسواق العالمية مع بعضها(.شارك نور الدين في العديد من المؤتمرات والندوات التعليمية في مختلف دول العالم, كما توقع ايضا الازمة المالية العالمية السابقة للعام 2007 قبل حدوثها بفترة ولطالما حذر منها. يستعمل نور الدين انواع كثيرة من التحليل وأهمها تحليل الاسواق بصورة مشتركة وهو ما يعني دمج التحليل التقني والتحليل الاساسي (الاخباري والاقتصادي) معاً مع الارقام الاقتصادية العالمية مع بعضها بعض. نور الدين ضيف دائم في العديد من القنوات الفضائية بشكل يومي تقريبا مثل راديو BBC , قناة BBC World News ,قناة الجزيرة القطرية, قناة CNBC الاوروبية و CNBC العربية, قناة العربية للاخبار ,قناة Bloomberg الامريكية وقناة سكاي نيوز العربية وغيرها.