ترامب يفشل والمرشحة المتطرفة الفرنسية تتراجع

2017-03-27, 2:58 م
Trump_Protectionism

في تغير دراماتيكي ومهم, فشل الرئيس الاميركي الجديد دونالد ترامب في التوصل الى اتفاق لتمرير برنامج الرعاية الصحية الذي وعد به الاميركيين خلال حملته الرئاسية, حيث فشل في تمرير هذا القرار يوم الجمعة الماضي, وهو ما يرفع من احتمالات ان يفشل من جديد في تمرير المزيد من القرارات والبرامج في المستقبل القريب.

اهم نقطة في ما حصل خلال يوم الجمعة الماضي, فعلى الرغم من ان غالبية مجلس النواب الامريكي من الحزب الجمهوري, إلا ان ترامب كان مرغوماً على ان يسحب البرنامج بالكامل قبل التصويت عليه بدقائق.

الادارة الامريكية الجديدة تقول ان كان لديهم اصوات جيدة وكثيرة, لكنها لم تجد كل الاصوات اللازمة وكان هناك القليل من الاصوات المطلوبة لتمرير القرار, على الرغم من ذلك, إلا ان الرئيس قرر ان يسحب القرار بالكامل دون التصويت عليه, وهو ما يعتبر محيراً.

اذا كان بالفعل لدى الحزب الجمهوري ما يكفي من الاصوات وانهم يريدون القليل جداً من الاصوات المؤيدة لتمرير القرار, فلماذا لم يؤجلوا التصويت عليه كمحاولة لاقناع الذين سيصوتون ضد القرار, قبل الصويت عليه من جديد.

لكنهم لم يفعلوا ذلك بتاتاً ولو حتى محاولة واحدة, وهو ما رفع من حالة  عدم اليقين في الاسواق من جديد حول الخطط والبرامج التالية التي ينتظرها الجميع بما فيها قانون اصلاح الضرائب الامريكية.

وهذا هو السبب الرئيسي وراء انخفاض الاسواق حول العالم بالكامل اليوم. سحب البرنامج من مجلس النواب قبل التصويت عليه كان من المفترض ان يكون ايجابي للاسواق. على الرغم من ذلك, إلا اننا نشهد انخفاض الاسواق العالمية اليوم دون توقف حتى اللحظة, وهذه الانخفاضات تعود الى مخاوف الاسواق الان حول ما سيحل بباقث البرامج المنتظرة والتي من الممكن ان تفشل ايضاً كما حصل الاسبوع الماضي.

كما ان ما حصل يوم الجمعة الماضي ايضاً قد دفع العديد من الاصوات التي تطالب زعيم حزب الجمهوريين والمتحدث باسم مجلس النواب ان يستقيل, وذلك لفشله في افقناع ما يكفي من الاعضاء لتمرير البرنامج.

تغير استطلاعات الرأي في فرنسا من جديد

خلال الاسبوع الماضي, كانت كل الانظار تتجه نحو أول مناظرة رئاسية قبيل الانتخابات الفرنسية المنتظرة, وهذه المناظرة قد قلبت الطاولة والتوقعات رأساً على عقب للعديد من المتنافسين وخصوصاً لمرشحة حزب اليمين المتطرف لو بان

في المناظرة الاولى بين جميع المرشحين للرئاسية الفرنسية, كان مرشح الوسط الفرنسي هو أكبر الرابحين في هذه المناظرة.

ماكرون الفرنسي والذي يترشح للرئاسة لأول مرة في حياته السياسية قد تعرض للعديد من الهجمات خلال المناظرة من جميع المرشحين وهو ما يعتبر شيء طبيعي حالياً, وتركزت الهجمات عليه حول نظرته الاقتصادية ونظرته حول كل من محاربة الارهاب وخطة الهجرة.

على الرغم من ذلك, إلا انه كان المرشح الأكثر واقعية واقناعاً للمشاهدين وذلك طبقاً للعديد من التقارير واستطلاعات الرأي بعد انتهاء المناظرة.

تراجع مرشحة اليمين المتطرف لوبان

مرشحة اليمين المتطرف لوبان والتي تعتبر ضد كل شيء, بما فيها اليورو وضد الاتحاد الاوروبي وضد الهجرة, قد تعرضت ايضاً للهجوم في المناظرة وخصوصاً حول سياساتها تجاه الغاء الهجرة بالكامل ووضع ضريبة 35% على كل البضائع التي تورد الى فرنسا من الخارج. على الرغم من هذا, إلا ان المرشح ماكرون قد استطاع الدفاع عن نفسه وان يشن هجوماً جديداً عليها, ويحر من تاريخها السياسي وذكر انها لا تتمتع بالهلية السياسة او الادبية وخصوصاً حول لهجتها العنصرية تجاه الوافدين والمهاجرين للبلاد.

استطلاعات الرأي الأخيرة

في الوقت الحالي, اظهرت  استطلاعات الرأي الاخيرة ان كل من المرشح الوسطي ماكرون ومرشحة اليمين المتطرف لوبان حظي بربع الاصوات في جولة الانتخابات الاولى المنتظرة خلال الشهر المقبل., بينما بقي فيلون في المركز الثالث بأقل من 19% فقط.

لكن لازالت التوقعات الى الان تشير الى فوز المرشح الوسطي ماكرون في الجولة الاولى بحوالي 20% من اسواق الفرنسيين.

لكن بعد انتهاء المناظرة, قد تغيرت استطلاعات الرأي بشكل كبير وواضح, حيث ارتفعت الاصوات لصالح المرشح الوسطي الى اكثر من 27% بينما عادت مرشحة اليمين المتطرف الى مستويات 25% تقريباً, وذلك على الرغم من انها كانت تتفوق على المرشح الوسطي خلال الاسبوع الماضي وقبل المناظطرة الرئاسية.

الأسواق غير قلقة الى الان

في الوقت الحالي لا توجد علامات قلق او حالة من عدم اليقين في الاسواق الاوروبية او اليورو حتى. اليورو لازال عند اعلى مستوى له منذ منتصف ديسمبر الماضي, بينما لازال مؤشر CAC40 الفرنسي يتداول حول مستويات 5000 نقطة الى الان.

اليورو يتلقى الدعم حالياً من العديد من الجهات, بما فيها الارقام الاقتصادية الايجابية من الاقتصاد الاوروبي والتيلازالت تدعم فكرة ان يتم رفع اسعار الفائدة من قبل البنك المركزي الاوروبي قبيل نهاية العام الجاري, بالاضافة الى ارتفاع احتمالات تخفيف التيسير الكمي بشكل اسرع مما هو مخطط له في السابق.

اما اليوم تحديداً, فقد بدأ اليورو تعاملات الاسبوع على ارتفاع واضح ليصل قرب مستويات 1.09. على الرغم من ذلك, إلا ان اليورو قد اظهر فجوة سعرية عند افتتاح الاسواق اليوم, وهو ما يعني ان يجب على اليورو تغطية الفجوة اولاً قبل استمرار الارتفاع خلال الساعات او الايام القليلة المقبلة. وعليه, لا افضل حالياً ان نتسرع في اي عمليات شراء لليورو حتى يتم تغطية الفجوة السعرية خلال الاسبوع الجاري.

 
Nour Eldeen Al-Hammoury

نور الدين الحموري لديه اكثر من 10 سنوات من الخبرة في اسواق العملات حيث عمل في العديد من المؤسسات المالية كمحلل لأسواق العملات والاسهم والسندات وغيرها كما تميز بالتركيز ايضاً على تطورات الاقتصاد العالمي, بالاضافة الى قرارات البنوك المركزية وتحليل الاسواق بصورة مشتركة ايضاً (علاقات الاسواق العالمية مع بعضها(.شارك نور الدين في العديد من المؤتمرات والندوات التعليمية في مختلف دول العالم, كما توقع ايضا الازمة المالية العالمية السابقة للعام 2007 قبل حدوثها بفترة ولطالما حذر منها. يستعمل نور الدين انواع كثيرة من التحليل وأهمها تحليل الاسواق بصورة مشتركة وهو ما يعني دمج التحليل التقني والتحليل الاساسي (الاخباري والاقتصادي) معاً مع الارقام الاقتصادية العالمية مع بعضها بعض. نور الدين ضيف دائم في العديد من القنوات الفضائية بشكل يومي تقريبا مثل راديو BBC , قناة BBC World News ,قناة الجزيرة القطرية, قناة CNBC الاوروبية و CNBC العربية, قناة العربية للاخبار ,قناة Bloomberg الامريكية وقناة سكاي نيوز العربية وغيرها.