مكتبة التداول

الاحتياطي الاسترالي يتوقع أن يترك معدلات الفائدة كما هي… فماذا بعد؟

0 6

يشير إجماع التوقعات تقريباً إلى أن بنك الاحتياطي الاسترالي (RBA) سيلتزم بقرار “الإبقاء على أسعار الفائدة بلا تغيير” يوم غد بعد انتهاء اجتماعه الذي يستمر يومين. ويأتي هذا القرار رغم اتجاهات البيانات الأخيرة، مثل تباطؤ الاقتصاد ومعاناة أصحاب المنازل من الرهن العقاري المرتفع. فيما يرى البعض أن هناك مؤشرات أخرى لها وزن أكبر.

هذا ويضغط الإبقاء على معدلات الفائدة دون تغيير على محافظ بنك الاحتياطي الاسترالي ميشيل بولوك، ولاسيما في مؤتمره الصحفي الذي يعقب القرار، حيث ستبحث الأسواق عن أدلة تكشف عن توجه السياسة النقدية في المستقبل. فيما قد يقدم بيان السياسة النقدية أيضًا بعض المفاجآت، حيث يختلف السوق وبنك الاحتياطي الأسترالي قليلاً بشأن التوقعات.

ما الذي قد يحرك السوق؟

على غير المعتاد، ثمة إجماع في الفترة التي تسبق قرار الفائدة غدا، حيث يتفق جميع خبراء الاقتصاد الأستراليين وجميع خبراء الاقتصاد الدوليين على أنه لن يكون هناك أي تغيير في السياسة. كما أن السوق لا يتوقع أي تغيير. وهذا يعني أن السوق قد يتجاهل قرار السياسة الفعلية.

ومع ذلك، تتعقد الأمور لأن بنك الاحتياطي الأسترالي أشار مرارًا وتكرارًا إلى أنه منفتح على رفع معدل الفائدة. ويتوقع الاقتصاديون بالإجماع تقريبًا أن تكون الخطوة التالية هي خفض أسعار الفائدة. ولكن ليس قبل الربع الأخير من العام الجاري حيث يتفق أغلب الاقتصاديين على هذا التوقع. إذن، يكمن السؤال فيما إذا كان بنك الاحتياطي الأسترالي سيزيد من خطابه حول رفع أسعار الفائدة، أم أنه سيتخلى عن ذلك ويتماشى أكثر مع إجماع الاقتصاديين.

ما هو السيناريو الذي ترجحه البيانات؟

على الرغم من تباطؤ الاقتصاد، ظل التضخم أعلى بكثير من المعدل المستهدف. كذلك انخفض معدل البطالة أيضًا (وإن كان بشكل طفيف). ومن المرجح أن يثير هذا الدليل الواضح على تباطؤ سوق العمل قلق بنك الاحتياطي الأسترالي بشأن استمرار الضغوط التضخمية. فيما يعد مؤشر الوظائف مؤشرًا متأخرًا، مما يعني أن معدل البطالة يمكن أن يظل منخفضًا لفترة حتى مع تباطؤ الاقتصاد. ثم “سيلحق بهم” عدد العاطلين عن العمل، وهو ما قد يستغرق عدة أشهر.

ويفسر هذا بدوره المهلة الزمنية التي يتوقع فيها الاقتصاديون خفض معدل الفائدة. فمن المحتمل أن يؤدي النشاط الاقتصادي الأبطأ الآن إلى ضعف سوق العمل في النصف الثاني من العام، ثم يوفر الوضوح الذي يحتاجه بنك الاحتياطي الأسترالي للتحرك نحو خفض أسعار الفائدة. لذلك، من المرجح أن يركز السوق بشكل مكثف على أي تعليقات تتعلق بالتوقعات حول سوق العمل، وكيف يتفاعل الأعضاء مع التشديد الحالي.

ما الذي تبحث عنه السوق؟

بالنظر إلى الاتجاهات الأخيرة، لا تتوقع السوق أن يغير بنك الاحتياطي الأسترالي موقفه بشأن ما إذا كان سيرفع أسعار الفائدة أم لا. وهذا يعني أنه إذا خرج بنك الاحتياطي الأسترالي ليقول إن رفع أسعار الفائدة غير محتمل (على الرغم من أنه من الواضح أنه لا يمكن استبعاد هذا الخيار تمامًا)، فقد يضعف الدولار الأسترالي.

كما يُرى إلى أنه من غير المحتمل أن يكون بنك الاحتياطي الأسترالي أكثر تشدداً في التأكيد على إمكانية رفع أسعار الفائدة. لتميل المخاطر إلى الجانب السلبي، وقد يؤدي ذلك إلى بعض الضعف الاستباقي في الدولار الأسترالي الذي يتم “تصحيحه” لاحقًا إذا جاء الاجتماع كما هو متوقع.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

Leave A Reply

Your email address will not be published.