مكتبة التداول

هل يؤكد محضر الفيدرالي التوقعات ببدء التيسير في سبتمبر؟

0

سيحظى محضر الاجتماع الأخير للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الذي يصدر اليوم بالكثير من الاهتمام، على الرغم من أنه لم تكن هناك قرارات أو تغييرات كبيرة أو مهمة خلال الاجتماع. إذ قام بنك الاحتياطي الفيدرالي ببساطة بتأجيل القرار لشهر آخر. وكان ذلك بعد ثلاثة أشهر يرتفع فيها التضخم الرئيسي، رغم مواصلة المعدل الأساسي في الانخفاض.

ولكن الآن الوضع مختلف قليلاً، مع تبدل اتجاه التضخم. فجميع مقاييس مؤشر أسعار المستهلكين الرئيسية الثلاثة: الرئيسي، والأساسي، ونفقات الاستهلاك الشخصي تتجه نحو الانخفاض. ونتائج البيانات الجديدة التي تشير إلى اتجاه التضخم نحو الانخفاض قد تجعل محضر الاجتماع يبدو غير مواكب للمستجدات الحالية. لكن من الشائع في الواقع أن أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يقومون بتحديث تعليقاتهم وآرائهم بناءً على نتائج البيانات الجديدة التي تظهر بعد الاجتماع الأخير. وهذا سيشمل بالتأكيد أحدث بيانات التضخم.

ما هي التوقعات؟

وفي الوقت الحالي، هناك إجماع بين خبراء الاقتصاد على أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يخفض أسعار الفائدة في “الربع الثالث”. أو بعبارة أخرى، ليس في شهر أغسطس، وذلك بسبب عدم انعقاد اجتماع لبنك الاحتياطي الفيدرالي في ذلك الوقت. وكما أنه لا يوجد اجتماع في أكتوبر، لذا ربما يتم أخذ الاجتماع في أوائل نوفمبر في الاعتبار. ومن ناحية أخرى فقد سعرت السوق بنسبة تزيد قليلًا عن ٥٠٪ فرصة خفض الفائدة في سبتمبر.

لذلك، سوف يبحث السوق عن مؤشرات تؤكد بدء التيسير في سبتمبر، وفي حالة وجود مؤشرات تشير إلى عدم الاستعداد للتيسير أو التأخير فيه، فقد تتأثر الأسواق بشكل كبير. دور النقاش بشكل كبير حول ما إذا كان سيكون في سبتمبر أو نوفمبر، مع اعتبار الخيار الأخير أكثر تشددًا. ولتحقيق تأثير كبير على قيمة الدولار الأمريكي في أي اتجاه، فإنه من الضروري أن يحدث شيء مهم يشير إلى أن الاحتياطي الفيدرالي سيبدأ في تخفيض معدل الفائدة في يوليو، ويُعتبر هذا السيناريو مستبعد.

الأمر لا يتعلق فقط بالتواريخ الرئيسية

غالبًا ما يكون شهر يوليو خاليًا من الاحداث بالنسبة للاحتياطي الفيدرالي، ويقال إن ذلك يعود لأنه الشهر الذي يسبق عطلتهم الصيفية. وفي أغسطس، يعقد بنك الاحتياطي الفيدرالي ندوة جاكسون هول التي طال انتظارها، والتي غالبًا ما تكون منصة للإعلان عن التغييرات في مسار السياسة النقدية. ونظرًا لأنه يعد اجتماعًا رسميًا، فلا يتم تنفيذ أي تغيير في السياسة بالفعل. إلا أنها قد تُستخدم كفرصة لتوجيه السوق بشكل أكبر لتوقعات التغييرات المحتملة التي قد تحدث فعليًا في سبتمبر.

ويعتقد البعض أنه إذا لم يكن هناك تخفيض في يونيو، فإن الفيدرالية ستنتظر عادةً حتى ندوة جاكسون هول لتقديم تلميح بأن التيسير سيبدأ قريبًا.  ولكن على نفس المنوال، إذا كان هناك تيسير في اجتماع يونيو، فمن المفترض أن يتم توصيل ذلك في الاجتماع الأخير. لذلك، يبدو أن الممارسات التاريخية السابقة للفيدرالي الأمريكي توحي بأنه من المرجح أن تستمر معدلات الفائدة على مسارها المتوقع دون تغيير خلال فصل الصيف.

تلميحات من الأعضاء

تحدث العديد من أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة منذ الاجتماع الأخير، وتمسكوا بشكل عام بالسيناريو الذي حدده رئيس اللجنة جيروم باول: نحتاج إلى مزيد من البيانات. وفي اليومين الماضيين سمعنا من أعضاء ممن يحق لهم التصويت مثل ميستر، ودالي، وجيفرسون، بالإضافة إلى بار، الرسالة نفسها. والتي مفادها: أن الانخفاض الأخير في التضخم الرئيسي يعتبر تقدماً، ولكنه يحتاج إلى مزيد من البيانات لتأكيد الاتجاه.

قد يعني هذا أنه لن يكون هناك جديد في المحضر قد يؤثر على الأسواق بشكل كبير، لأنه سيعكس إلى حد كبير ما تم التحدث عنه من قبل أعضاء اللجنة. ولكن إعادة تعزيز توقعات بشأن سبتمبر قد يُنظر إليها على أنها موقف حذر، وهذا قد يؤدي في النهاية إلى إضعاف قيمة الدولار.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

Leave A Reply

Your email address will not be published.