المعادن تخترق القمم بسبب المخاوف من الموجة الثانية

ملخص أوربكس الأسبوعي للمعادن

0 51

الذهب

اخترق المعدن الأصفر ليسجل قمة جديدة في ٢٠٢٠ هذا الأسبوع بعد أن قادت المخاوف المتزايدة حول احتمال حدوث موجة ثانية موجة تدفقات للملاذ الآمن.

ويأتي الارتفاع في الذهب هذا الأسبوع رغم التحركات المرنة إلى حد ما في أسواق الأسهم والتي عملت بدورها على تجاهل المخاوف المتعلقة بتفشي الفيروس خلال الأسبوع لتتداول على ارتفاع.

ولكن بيئة المخاطر الأوسع نطاقاً تبدو الآن أكثر ضعفاً في الاستجابة للعناوين الرئيسية التي شهدناها هذا الأسبوع. ونتيجة لذلك، يحتفظ الذهب بنغمة العرض في نهاية الأسبوع. ويبدو أنها ستواصل التداول على ارتفاع على المدى القصير على الأقل.

وقد عدّل حاكم كاليفورنيا إغلاقه للمقاهي والمطاعم في سبعة أقاليم الأسبوع الماضي ليصل الاجمالي إلى ١٩ إقليم في مختلف انحاء الولاية. وجاء هذا القرار مع استمرار ارتفاع عدد الإصابات الجديدة وكذلك عدد الوفيات.

وقد منيت الولايات المتحدة بعدد كبير من حالات الإصابة المرتفعة عبر العديد من الولايات خلال الأسابيع الأخيرة. وفي الإجمال، فإن عدد حالات الإصابة اليومية الجديدة بالفيروس في مختلف أنحاء البلاد تعد أعلى كثيراً مما كان عليه عندما تم تنفيذ الإغلاق لأول مرة.

ومع وضع هذا في الاعتبار، يفكر المتداولون ملياً في إمكانية العودة إلى الإغلاق. ويعني هذا أن أسعار الذهب ما زالت تشهد ارتفاعاً في الطلب، حتى عند مستوياته القياسية الجديدة المسجلة لهذا العام.

وفي حين لا تزال أسواق الأسهم مدعومة وسط موجة التيسير من قبل البنوك المركزية، فإن زخم الاتجاه الصاعد قد تراجع إلى حد ما. والآن أصبحت الأسعار أدنى من أعلى المستويات التي سجلت بعد الإغلاق، وهو ما يشير إلى إمكانية حدوث تصحيح أكثر عمقاً.

 ما الفرص المتاحة لتداول الذهب اليوم؟ افتح حسابك واقتنصها الآن!

الذهب يواصل الارتفاع

تواصل أسعار الذهب التداول على ارتفاع ضمن إطار تشكيل الوتد الصاعد والذي يشكل حالياً ارتفاع هذا العام. ويستقر السعر الآن بأريحية فوق مستوى ١٧٤٨.٨٠.

وفي حين أن أعلى هذا المستوى ينصب التركيز على اختبار قمم ٢٠١٢ قرابة ١٧٩٥.٦٦ بعد ذلك. وعلى الجانب السلبي، سيؤدي تجاوز دعم الوتد الصاعد ومستوى ١٧٤٨.٨٠ إلى تحويل التركيز نحو المستوى التالي عند ١٦٧٩.٨٧.

الفضة

لم يتم دعم أسعار الفضة بشكل جيد كالذهب هذا الأسبوع. وعلى الرغم من الارتفاع الأولي الذي شهد اختراق الفضة لتسجل مستويات مرتفعة جديدة بعد الإغلاق، إلا أن هذه الحركة سرعان ما عكست اتجاهها. وقد عادت أسعار الفضة دون المستويات المرتفعة التي وصلت لها مؤخراً عند ١٨.٣٦.

ترتبط الأسعار ارتباطاً وثيقاً بتوقعات التصنيع العالمي والناتج الصناعي، وذلك نظراً للاستخدام الصناعي الشائع للفضة. ومع ظهور المخاوف من حدوث موجة ثانية من تفشي الفيروس (وبالتالي المخاوف من حدوث المزيد من عمليات الإغلاق) فإن التوقعات المستقبلية للفضة تبدو غير مؤكدة في الوقت الحالي.

وفي حين كان الارتفاع في أسعار الذهب داعماً، أدى تجدد الطلب على الدولار الأميركي هذا الأسبوع إلى تقليص الارتفاع في أسعار الفضة في الوقت الحالي.

اخفاق الفضة عند المستوى ١٨.٣٦

اخترقت أسعار الفضة لفترة وجيزة أعلى مستوى ١٨.٣٦ لتتداول قمم جديدة بعد الإغلاق هذا الأسبوع قبل أن تعكس الاتجاه. ومع وجود انحراف سلبي قوي على مؤشر القوة النسبية، فهناك خطر من تحول هذا المستوى إلى قمة مزدوجة.

وإذا تم اختراق مستوى ١٧.٤٢ هبوطاً، فقد نشهد حركة أعمق نحو مستوى 1١٦.٥٣. لكن بينما فوق مستوى ١٧.٤٢، يبقى التركيز منصب على الارتفاع نحو مستويات أعلى.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.