استمرار سلسلة البيانات المشجعة في الولايات المتحدة

0 54

شهدت الولايات المتحدة مؤخراً سلسلة مشجعة من البيانات الاقتصادية القوية.

وفي الأسبوع الماضي، سجلت تقارير سوق العمل في يونيو قفزة قياسية بلغت ٤.٨ مليون وظيفة خلال الشهر. وتأتي النتيجة على خلفية زيادة بلغت ٢.٨ مليون خلال الشهر السابق.

ولقد دفع هذا الاقتصاد نحو المزيد من التعافي من ٢٠.٥ مليون وظيفة قد فقدت في أبريل. ومع القفزة التي سجلتها الوظائف الجديدة، هبط معدل البطالة مرة أخرى كذلك.

وحالياً تراجع المعدل إلى ١١.١٪ بعد أن بلغ أعلى مستوى له ما يقارب ٢٠٪ في أسوأ أحوال أزمة “كوفيد-١٩”.

تداول بأفضل الشروط! افتح حسابك مع أوربكس الآن

قفزة القطاع غير الصناعي

وفي هذا الأسبوع، أظهرت قراءة “معهد إدارة التوريدات” للقطاع غير الصناعي في الولايات المتحدة قوة كذلك، لتقفز إلى ٥٧.١ في يونيو.

إن الزيادة التي طرأت على قراءة الشهر السابق والتي بلغت ٤٥.٧ تعني عودة قطاع الخدمات إلى النمو في الشهر الماضي مع بداية تراجع عمليات الإغلاق في مختلف أنحاء الولايات المتحدة. كما كان أقوى بكثير من محللي القراءة الذين كانوا يبحثون عن ٥٠.١.

وكانت نتائج البيانات التي فاقت التوقعات أمر مشجع بصفة خاصة. وارتفع نشاط الأعمال إلى ٦٦ من ٤١ في السابق، وارتفعت الطلبيات الجديدة أيضاً إلى ٦١.٦.

كما شهدت عمليات تسليم الموردين زيادة قوية أيضاً، حيث ارتفعت إلى ٥٧.٥ إلى جانب عنصر التوظيف الذي ارتفع إلى ٤٣.١ من ٣١.٨ سابقاً.

بيانات “ماركيت” ليست قوية

كما شهد أمس أيضاً إصدار بيانات مؤشر مديري المشتريات الخدمي من “ماركيت”. ورغم أن هذه القراءة لم تكن بنفس قوة بيانات “معهد إدارة التوريدات” فإن الحركة الصاعدة كانت لا تزال قوية على مدى الشهر. وقد ارتفع المؤشر إلى ٤٧.٩ من ٣٧.٥ سابقاً.

وعلى الرغم من أنها لا تزال في منطقة انكماشية، إلا أن كلتا البيانات قد ساعدتا في زيادة التفاؤل تجاه الاقتصاد الأمريكي مع قيام المستثمرون برفع أسعار الأسهم بكل سرور.

المخاطر آخذة في الارتفاع

ولكن هناك تساؤلات الآن بشأن التوقعات الخاصة بالتعافي، وخاصة بالنظر إلى أن الولايات المتحدة قد شهدت زيادة كبيرة في عدد الإصابات الجديدة بمرض “كوفيد-١٩” في العديد من الولايات الأميركية على مدى الأسابيع الأخيرة.

وفي بعض الحالات، كان من الضروري إعادة تطبيق تدابير الإغلاق أو توسيعها. وأعلنت تكساس عن تأجيل إعادة فتح اقتصادها، في حين أمرت كاليفورنيا بإغلاق قطاع الضيافة عبر ١٩مقاطعة هناك للمساعدة في مكافحة تفشي المرض هناك.

نظرة جولدمان للاقتصاد الأمريكي تتحول للسلبية

فقد تبنت عملاق الاستثمار “جولدمان ساكس” نظرة قاتمة بشأن التوقعات الاقتصادية للولايات المتحدة نظراً للقيود الجديدة واحتمالات اتخاذ المزيد من مثل هذه التدابير.

وفي مذكرة بحثية هذا الأسبوع قالت جولدمان:

“يبدو أن الانتعاش الصحي في الإنفاق على خدمات المستهلكين والذي شوهد منذ منتصف أبريل من المرجح أن يتوقف في شهري يوليو وأغسطس، حيث تفرض السلطات المزيد من القيود لاحتواء انتشار الفيروس”.

المثلث الهابط في زوج الدولار الأمريكي/ين ياباني

يواصل زوج الدولار الأمريكي/ين ياباني الثبات فوق مستوى الدعم ١٠٦.٠١ في الوقت الحالي. ومع ذلك، في حين أن خط الاتجاه الهابط من أعلى مستوياته في عام ٢٠٢٠ لا يزال يعمل كمقاومة، مما يخلق نمط مثلث هابط، فإن خطر حدوث المزيد من الخسائر يتزايد.

وسيحول الاختراق ما دون المستوى ١٠٦.٠١ وبعد ذلك سيحول التركيز نحو ١٠٥. المستوى التالي قبل الدعم الأعمق عند ١٠٢.٢٧ أدنى مستويات إغلاق ٢٠٢٠ حتى الآن.

المقالة المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.