ما الذي يمكن لمتداولي الأسواق المالية تعلمه من وفاة ألكسندر كيرنز؟

0 85

بسبب خلل فني في حساب لتداول الخاص به، وفي ظل ظروف محزنة للغاية، أنهى طالب جامعي لم يتجاوز العشرين من عمره من ولاية إلينوي في الولايات المتحدة حياته هذا الأسبوع.

بدأ “ألكسندر كيرنز” بالتداول في حساب لتداول الخيارات قائم على الاقتراض نتيجة الملل المرتبط بحالة الإغلاق الناجمة عن تفشي “كوفيد-١٩”.

وهذا يعني بشكل أساسي أن وسيطه كان يمده برافعة مالية، تمنحه القدرة على تداول أحجام مراكز أكبر مما قد يسمح له بها رأس ماله. وبسبب خلل فني في المنصة، اعتقد ألكسندر أنه قد أصبح مدينًا بـ ٧٣٠ ألف دولار على حسابه. فما كان منه إلا انه اختار أن ينهي حياته.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

يعتبر مثل هذا الخبر مؤلماً ومفجعاً لأسباب واضحة للجميع، ولكن بالنسبة للعديد من أفراد مجتمع التداول المالي الذين يفهمون الآلام المترتبة على الخسائر، والكمية الوافرة من الأدوات المتاحة لتخفيف مثل هذه الخسائر، فإن هذه المأساة تعد أشد إزعاجاً وألماً، إذ انه كان من الممكن تجنبها.

فلو كان لدى هذا الشاب المعرفة والتوجيه المناسبين، فضلاً عن القدرة على الوصول إلى أدوات إدارة المخاطر، لكان علم أن تراكم مثل هذه الديون الضخمة يعد مستحيلاً.

ما هي إذن الدروس التي ينبغي للمتداولين الجدد تعلّمها من مثل هذا الحادث المأساوي، لحماية استثماراهم، والحد من خسائرهم، والتداول بشكل أكثر مسؤولية؟

اختر أدواتك بعناية

إن تداول الخيارات يعد شكلاً أكثر تقدماً من أشكال التداول المالي مقارنة بالتداول في الأسواق الفورية أو سوق السندات الآجلة ببساطة.

وتختلف الخيارات في تعقيدها ولكنها تمثل بالتأكيد أداة أكثر تقلباً من السوق الفورية.

ولذلك ينبغي على المتداولون الجدد تطوير فهم عميق والإلمام بالأسواق والأدوات التي يختارونها للتداول. خاصة قبل أن يتوجهوا لتداول الخيارات.

لا تسيء استخدام الرافعة المالية

إن الرافعة المالية سيف ذو حدين. فمن الواضح أن القدرة على التحكم في أحجام مراكز أكبر من أحجام المراكز التي يسمح لك بها رأس مالك الحقيقي في حساب تداولك من شأنه أن يوفر لك إمكانية تحقيق مكاسب أكبر.

ولكن زيادة الرافعة المالية يزيد كذلك من خطر التعرض لخسائر أكبر قد لا تتناسب مع حجم حسابك للأسف.

وهذا يعني أنك قد تفقد حسابك بسرعة وتخاطر بالدخول في رصيد حساب سلبي. مما يعني أنك ستصبح مديوناً بالمال للوسيط الذي أمدك بالرافعة المالية.

حماية الحساب من الرصيد السلبي

إن اختيار حساب يتمتع بحماية من الرصيد السالب يشكل واحداً من أفضل ما يستطيع المتداولون الجدد القيام به.

وهذه السياسة التي يوفرها الوسيط، تضمن عدم إمكانية دخول حساب التداول إلى المنطقة السالبة؛ وذلك لأنه يحميك من خسارة أموال أكثر من تلك المتاحة في رصيد حساب تداولك أو حتى أن تصبح مديوناً للوسيط.

ومن المستحسن بشدة حماية الحساب من الرصيد السالب. ورغم أن هذا لا ينطبق على كل الأدوات وكل أنواع التداول، فمن الجدير بك أن تضع الأمر في الاعتبار عندما تختار الوسيط الذي ستستثمر من خلاله.

فهمك لكيفية إدارة المخاطر

من بين العوامل الرئيسية التي يتعين على المتداولين الجدد فهمها هو كيف أن حجم المخاطرة له تأثير على فرص نجاحهم في التداول. ويخطئ العديد من المتداولين باعتقادهم أن مضاعفة أحجام مراكزهم ستساعدهم في زيادة حساباتهم بشكل سريع.

ولكن مع الرافعة المالية فإن هذا الأمر يعد سيف ذو حدين. حيث إن التداول بنسبة ٥٪ أو ١٠٪ من اجمالي رأس المال لكل عملية تداول يعني أن حساباً كاملاً يمكن أن يُفقد في غضون ١٠ أو ٢٠ صفقة تداول فقط. ومن المرجح إلى حد كبير أن يحدث هذا بالنسبة لأغلب المتداولون الجدد.

وبدلاً من ذلك فإن التداول بنسبة ١٪ من اجمالي رأس المال لكل تداول يعني أنه لا بد من تكبد ١٠٠ خسارة متتالية لتدمير الحساب. وبالتالي، فإنك بهذه النسبة المعقولة، تقلّل من مخاطر خسارة حسابك وتتزايد فرص نجاحك في الصفقات المتداولة.

ركز على نسبة الربح للخسارة

فبدلاً من محاولة استغلال مضاعفة المخاطر لتحقيق أرباح بشكل سريع، فيتعين على المتداولين أن يجعلوا تركيزهم منصب على جعل نسبة الربح أعلى من نسبة المخاطرة في كل صفقة.

وهذا يعني التركيز على الاستراتيجيات والصفقات التي تقدم لك أرباح ضعف المخاطر.

المقالة المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.