زيادة المخزونات تعكس اتجاه النفط الخام

0 31

ارتفاع المخزونات من جديد

أظهر أحدث تقرير صادر عن “إدارة معلومات الطاقة” أنه في الأسبوع المنتهي في ١٩ يونيو، قد ارتفعت مخزونات الخام الأميركية بمقدار ١.٤ مليون برميل أخرى.

وكان ذلك أعلى من الارتفاع في المخزونات والذي سُجل في الأسبوع الماضي. كما تجاوز توقعات ١.٢ مليون برميل الذي كان يتطلع له السوق. ويعكس هذا من جديد الافتقار إلى الطلب على منتجات الوقود، على الرغم من تخفيف تدابير الإغلاق في الولايات المتحدة.

ويتم استخدام إجمالي المنتجات التي تم توفيرها كوكيل لقياس إجمالي الطلب. وكان هذا الرقم قد انخفض خلال الأسابيع الأربعة الماضية بمعدل ٨ ملايين برميل يومياً. وهذا أقل بنسبة ١٧٪ من نفس الفترة من العام الماضي.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

الموجة الثانية تسبب رياحاً معاكسة

عادت أسعار النفط الخام تحت الضغط هذا الأسبوع. ويأتي ذلك نتيجة لبيئة مجازفة أكثر صعوبةً وتعقيداً، إذ تتراجع الأسهم بسبب المخاوف المتصاعدة من موجة ثانية من “كوفيد-١٩”.

وقد أدت المخاوف من تفشي المرض من جديد إلى تهدئة الانتعاش الحاصل في جميع أنحاء العالم مع تخفيف إجراءات الإغلاق. ولكن من المؤسف أن العديد من البلدان تبلغ عن زيادات جديدة في عدد الإصابات الجديدة.

وكانت أجزاء من الولايات المتحدة قد أبلغت عن تسجيل أعلى مستوياتها لهذا الوباء حتى الآن. وأدى هذا إلى إعلان شركة “أبل” أنها سوف تغلق مؤقتاً ١١ موقعاً أميركياً رداً على ذلك الأمر.

ومن جهة أخرى، أعادت الصين بكين من جديد تحت الإغلاق. وأعادت المدينة فرض قيود السفر حيث أنها تتعامل أيضاً مع زيادة جديدة في أعداد الإصابات.

وفي هذه الأثناء، ففي المملكة المتحدة، بينما تستعد الحكومة لتخفيف إجراءات الإغلاق في الرابع من يوليو، حذرت السلطات الصحية من مخاطر زيادة تفشي الفيروس.

وكانوا المتداولون يبتعدون عن الأصول ذات المخاطر العالية هذا الأسبوع بما في ذلك أسعار النفط التي شهدت عمليات بيع أكبر بعد عمليات شراء جيدة يوم الإثنين.

ومخاطر العودة إلى إجراءات الإغلاق في حالة حدوث موجة ثانية تثير مخاطر واضحة للنفط الخام. وقد شهدت السلعة انخفاض الطلب خلال النصف الأول من العام نتيجة لتفشي الفيروس.

توقعات إيجابية من “سيتي جروب”

لكن التوقعات ليست قاتمة ككل. إذ يرى المحللون في “سيتي جروب” أن أسعار الخام تتعافى بشكل إيجابي لتتجه نحو الـ٦٠ دولار على مدى الأشهر الـ ١٨ المقبلة.

وسيعزز ذلك التخفيضات الكبيرة في المعروض من منظمة “أوبك+”، فضلاً عن انخفاض إنتاج النفط الصخري مع خفض المنتجون للنشاط وسط انهيار الأسعار.

النفط الخام لا يزال تحت سقف الـ ٦١.٨٪

بذل سعر النفط الخام محاولة جديدة للاختراق أعلى تصحيح ٦١.٨٪ للانخفاض من أعلى مستويات ٢٠٢٠ هذا الأسبوع. لكن المستوى يستمر في الصمود كمقاومة.

ومع ظهور انحراف سلبي على مؤشر القوة النسبية، يزداد خطر التصحيح هبوطاً. وفي حين أن السعر لا يزال مدعوماً عند مستوى ٣٣.١٧، فإن التركيز لا يزال قائم على مزيد من الدفع إلى الأعلى واختراق مستوى ٤٢.٤٣ في نهاية المطاف.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.