الصين تنتقد تعامل ترامب مع الاحتجاجات الأمريكية

0 42

الصين: ترامب منافق

يبدو أن العلاقات بين الولايات المتحدة والصين تتجه نحو التدهور أكثر.

حيث انتقد مسؤولون صينيون هذا الأسبوع الرئيس “ترامب” بسبب تعامله مع احتجاجات “حقوق أصحاب البشرة السمراء” في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

واجتاحت الاحتجاجات وأعمال الشغب الولايات المتحدة، حيث امتدت لأكثر من 140 مدينة على مدى سبعة أيام متتالية حتى الآن.

بدأت التحركات في أعقاب قتل الشرطة للرجل الأسود غير المسلح “جورج فلويد” الأسبوع الماضي.

تداول بأمان مع حماية من الرصيد السالب. افتح حسابك وابدأ الآن!

واتهمت بكين “ترامب” بالنفاق بسبب تعامله العدواني مع المحتجين الأمريكيين. جاء ذلك بعد دعمه للمتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في هونغ كونغ العام الماضي.

حيث كان “ترامب” معارضاً بشدة لوحشية الشرطة الصينية لتصرفاتها ضد المتظاهرين. ودعم حينها مشروع قانون تم تمريره من خلال الكونغرس يؤكد الدعم الأمريكي لحقوق المتظاهرين.

الآن ، بعد ستة أشهرفقط من إصدار القانون، تتهم الصين “ترامب” بإشعال نيران العنف والكراهية في رده على الاحتجاجات المحلية التي تتكشف في جميع أنحاء البلاد.

انتقاد “ترامب” للجهته التحريضية في الخطاب

في بعض الأحيان، كان نهج “ترامب” على تويتر معادياً بشكل صريح.

أبرزت صحيفة “جلوبال تايمز” الصينية ما يلي:

“بعد ثلاثة أيام فقط من أعمال الشغب في مينيابولس، هدد الرئيس ترامب بإطلاق النار على المتظاهرين”.

كانت هذه إشارة إلى تغريدة “ترامب”، حيث قال:

“عندما يبدأ النهب يبدأ إطلاق النار.”

كانت التغريدات مثيرة للجدل، فقد أخضعها موقع تويتر للرقابة، مدعياً أنها تمجد العنف.

وركزت التعليقات في الصحيفة على أنه خلال أكثر من نصف عام من الاحتجاجات وأعمال الشغب في هونغ كونغ، تم إطلاق النار على شخص واحد فقط دون أن يقتل.

في غضون ذلك، تم إطلاق النار على العديد من الأشخاص في الولايات المتحدة وفقد العديد منهم حياتهم خلال أسبوع واحد فقط من الاضطرابات المدنية.

الصين تحرز نقاطاً على حساب الاضطرابات الأمريكية

لا شك في أن الصين سترحب بمشاهد الاضطرابات والانتقادات المتزايدة التي تستهدف “ترامب” من مختلف الأطياف الاجتماعية والسياسية.

حيث انتقد “ترامب” بشدة الصين خلال الأسابيع الأخيرة بسبب دورها المزعوم في تفشي فيروس كورونا المستجد، كما أنه كان صريحاً جداً ضد قانون الأمن القومي المعتمد لهونج كونج.

وارتفعت التوترات بين البلدين بشكل حاد وسط الأزمة الأخيرة، ومن المرجح أن يؤدي التعليق الصيني على تعامل “ترامب” مع هذا الوضع الجديد إلى تأجيج المزيد من التوترات.

وتراجع “ترامب” الأسبوع الماضي عن موقفه من الهدنة عندما أعلن عن إجراءات جديدة ضد الصين. ويبدو أن هناك مجال لتوسيع نطاق هذه الإجراءات.

المفاوضات التجارية بين البلدين مستقرة حتى الآن. ولكن، إذا قامت الولايات المتحدة بزيادة الإجراءات ضد الصين، فقد تنهار هذه المفاوضات بسرعة مما يؤدي إلى العودة إلى الحرب التجارية.

السوق الصيني يرتفع بقوة

حققت سوق الأسهم الصينية انتعاشا قويا خلال الأسابيع الأخيرة. يأتي هذا بعد الهبوط الذي شهدناه في وقت سابق من العام خلال تفشي فايروس كورونا المستجد.

حيث ارتفع السعر من مستوى الدعم 2681.1 ويختبر الآن مرة أخرى مستويات القمة عند 2915.64. إذا تمكن السعر من الحفاظ على هذا المستوى ، فسيكون التركيز على المزيد من الارتفاع. التحدي التالي لخط الاتجاه الهابط هو التركيز التالي أمام المقاومة الهيكلية صعودًا عند مستوى 3072.61.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.