١٠٨ مليون نسمة في الصين معرضون للإغلاق من جديد

0 79

الصين تجري اختبارات جماعية

كانت العديد من العناوين الرئيسية الأخيرة المتعلقة بـ “كوفيد-١٩” إيجابية. والتي قد سلطت الضوء على العمل الواعد الذي يجري في مجال تطوير اللقاحات، فضلاً عن استمرار تخفيف تدابير الإغلاق الاجتماعي والاقتصادي.

لكن لا تزال هناك بعض التقارير المقلقة التي ينبغي أن يكون المتداول على علم بها.

فخلال الأيام الـ ١٢ الأخيرة، أجرت الصين اختبارات لحوالي ٧ ملايين شخص في ووهان، المدينة الواقعة في مقاطعة هوبي حيث تم اكتشاف الفيروس.

وفي حالة من الذعر، أطلقت الحكومة الصينية الاختبارات بعد ظهور حالات جديدة مصابة بالفيروس. وقد أثارت هذه المخاوف من احتمال حدوث موجة ثانية مميتة.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

زيادة أعداد الإصابات الجديدة

ووفقاً للبيانات الصادرة عن لجنة الصحة المحلية في الصين، إنه قد تم اجراء مسحات لـ ٦.٦٨ مليون شخص، وقد تبين أن ٢٠٦ من حاملي المرض لا يعانون من أي أعراض.

وقد بدأ اجراء المسحات في ١٢ مايو حيث زاد عدد الإصابات الجديدة للمرة الأولى منذ انتهاء الإغلاق في إبريل.

وكانت الصين صارمة بشكل خاص في إجراء هذه الفحوصات منذ انتهاء الإغلاق. وقد كان هذا جزءاً من حملة أكبر للحماية من الموجة الثانية من الفيروس.

وقد تم حظر أكثر من ١٠٠ مليون مواطن في أنحاء الصين في منازلهم خلال عمليات الإغلاق. والواقع أن الحكومة تخشى بالفعل أن تضطر إلى العودة إلى مثل هذه الظروف، نظراً للضرر الاقتصادي الشديد التي عانت منه نتيجة الإغلاق الأول.

والأمر الأكثر إثارة للقلق هو حقيقة أن شكل وتركيبة هذه الحالات الجديدة تبدو مختلفة عن مسببات الأمراض الموجودة في الحالات المبلغ عنها خلال الموجة الأولى من الفيروس.

إذ إنها تتفق مع شكل وتركيبة حالات الفيروس التي لوحظ أنها جاءت من روسيا.

المخاطر التي تهدد بقية العالم

إن عودة ظهور حالات في الصين تشكل تساؤلات خطيرة بالنسبة لبقية العالم.

فالولايات المتحدة تعيد الآن فتح أجزاء كبيرة من الاقتصاد، كما تخرج بلدان في أوروبا الآن من حالة الإغلاق. وستخفف كل من اليابان والمملكة المتحدة القيود أكثر هذا الأسبوع. ولكن، في ظل ظهور حالات جديدة في الصين، فهناك من يخشى أن يبدأ معدل الإصابة في الارتفاع من جديد، وأن يستدعي الوضع العودة إلى حالة الإغلاق.

ومن ثم، نتوقع أن تتجه جميع الأنظار نحو أرقام الوفيات والإصابات العالمية في الأسابيع المقبلة. ومن المرجح أن تؤثر أي ارتفاعات جديدة في هذه الأعداد بشكل قوي على شهية المخاطرة.

ولكن في الوقت الحالي، تبقى الأسواق مزدهرة مع استمرار التركيز منصبّاً على التعافي العالمي حديث العهد الحاصل حالياً.

تواصل مسيرة الانتعاش في “ستاندرد آند بورز”

ارتفع مؤشر “ستاندرد آند بورز ٥٠٠” بقوة خلال الجلسات الأخيرة، حيث اخترق السعر فوق مستوى ٢٩٥٣.٥٠.

وفي الوقت الحالي، توج الارتفاع عند مستوى المقاومة ٣٠٢٩.٥٠. لكن فيما يبقى الدعم عند ٢٩٥٣.٥٠ ثابتاً، سيبقى التركيز منصبّاً على المزيد من الصعود والاختراق للوصول للمستوى ٣١١٢.٧٥ بعد ذلك.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.