وأخيراً انخفضت مخزونات النفط الخام الأمريكي

تقرير مخزونات النفط الخام الأسبوعي

0 62

المخزونات توقف سلسلة الفائض التي دامت ١٥ أسبوعاً

في آخر تحديث لها، أبلغت “إدارة معلومات الطاقة” عن انخفاض غير متوقع في مخزونات النفط الخام الأمريكية. وخلال الاسبوع المنتهي في ٨ مايو، أفادت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية بأن مخزونات النفط الخام الأمريكية قد انخفضت بمقدار ٧٤٥ ألف برميل.

وكان هذا في تناقض صارخ مع الزيادة البالغة ٤.١ مليون برميل التي كانت السوق تبحث عنها، وذلك على خلفية الزيادة على مدى ١٥ أسبوعاً على التوالي. ويعد هذا هو أول انخفاض في مستويات المخزون منذ أن بدأت أزمة “كوفيد-١٩” في شهر يناير من هذا العام.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

وعلى الصعيد الإقليمي، هبطت مستويات المخزون في مركز كوشنغ للتسليم في أوكلاهوما، وهو الأكبر في الولايات المتحدة، بمقدار ٣ ملايين برميل. وعلى الرغم من الانخفاض، لا يزال المخزون أعلى من ٨٠٪ من حيث سعة التخزين.

وكان الطلب على الوقود، والذي تم قياسه عن طريق الرقم الإجمالي للمنتجات التي تم توريدها، قد ارتفع في الأسبوع الماضي. ورغم هذا فإن القراءة لا تزال أقل بنحو ٢٣٪ من متوسط العامين طيلة فترة الأسابيع الأربعة الماضية.

مزيد من التراجع في إنتاج الخام الأمريكي

ومن المشجع لمشتري النفط، أن إنتاج الخام الأميركي قد انخفض بمقدار ٣٠٠ ألف برميل إضافية خلال الأسبوع ليصل إلى ١١.٦ مليون برميل يومياً. وهذا يعني أن إنتاج النفط الخام الأميركي الآن قد أصبح عند أدنى مستوياته منذ ديسمبر٢٠١٨. وهذا أدى بالتالي إلى عكس الزيادات المتفشية التي شهدناها على مدى الأشهر الـ ١٨ الماضية.

وقد ارتفعت كميات النفط الخام من المصافي بمقدار ٥٩٣ ألف برميل يومياً على مدار الأسبوع وسط انخفاض معدلات استخدام المصافي بنسبة ٢.٦٪ لتصل إلى ٧٧.٩٪ من طاقتها. وعند هذا المستوى، فإن السعة ليست ببعيدة عن أدنى مستوياتها على الإطلاق.

انخفاض مخزونات البنزين مرة أخرى

انخفضت كذلك مخزونات البنزين خلال الأسبوع الماضي. وهذا يمثل الأسبوع الثالث على التوالي من الانخفاض مع استمرار الطلب على المحركات في التعافي في خضم تخفيف القيود في الولايات المتحدة.

وقد انخفضت مخزونات البنزين بمقدار ٣.٥ مليون برميل خلال الأسبوع لتصل إلى ٢٥٢.٩ مليون برميل في المجمل، مما يمثل انخفاضاً أكثر حدة من توقعات الانخفاض البالغة ٢.٢ مليون برميل.

بيد أن مخزونات نواتج التقطير بما في ذلك الديزل وزيت التدفئة، بقيت في ارتفاع خلال الأسبوع. إذ ارتفعت بواقع ٣.٥ مليون برميل لتصل إلى ١٥٥ مليون برميل. وكان هذا أعلى بكثير من توقعات بزيادة قدرها ٢.٩ مليون برميل.

ضُعف معنويات المخاطرة بسبب إحباط الإحتياطي الفيدرالي

على الرغم من التقرير، فإن أسعار النفط الخام ما زالت عرضية بعناد هذا الأسبوع وسط ضعف في معنويات الإقبال على المخاطر. وكانت الأصول عالية المخاطر منخفضة مع استمرار تزايد المخاوف بشأن صحة العلاقات الأميركية الصينية.

كما أثرت تعليقات رئيس مجلس الاحتياطي الفدراليّ “باول” كذلك على الإقبال على المخاطرة هذا الأسبوع، بعدما أنهى “باول” أيّ حديث عن أسعار الفائدة السلبية في الولايات المتّحدة. ولقد جاء هذا على الرغم من التحذيرات بشأن “الضرر الدائم” الذي لحق بالاقتصاد نتيجة لوباء “كوفيد-١٩”.

النفط متماسك أدنى المقاومة الرئيسية

توقف الاختراق أعلى مستوى ١٩.٧٦ قبل المقاومة المتواجدة عند المستوي ٢٨.٩٤. ولكن في حين أن الأسعار تتماسك فوق المستوى ١٩.٧٦، فإن التركيز يبقى منصباً على المزيد من التحرك الإيجابي والاختراق نحو الأعلى في نهاية المطاف. وعلى الجانب العلوي، سيكون المستوى الرئيسي الذي يتوجب مراقبته، هو المقاومة الهيكلية ٣٤.٨٢ مع خط الاتجاه الهابط الذي يأتي أدناه مباشرة. وإذا تمكن السعر من الاختراق أعلاه، فمن المرجح أن يؤدي هذا إلى انتعاش أوسع بكثير.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.