النفط الخام يقاتل من أجل تحديد وجهته

تقرير مخزونات النفط الخام الأسبوعي

0 38

ارتفاع المخزونات من جديد

لقد مرت أسواق النفط بأسبوع متباين في أعقاب الارتفاع القوي التي شهدته في الأسابيع الأخيرة. وقد أظهر آخر تقرير من “إدارة معلومات الطاقة”، إنه في الأسبوع المنتهي في ٢٢ مايو، ارتفعت مخزونات الخام الأميركية بمقدار ٧.٩ مليون برميل أخرى.

وتضع هذه الزيادة حداً لمسار الانخفاضات الأسبوعية الثلاث الأخيرة المتتالية. وهو يتناقض بشكل صارخ مع انخفاض المخزون الذي كانت تتطلّع له الأسواق عند ١.٩ مليون برميل.

بيد أن التقرير لم يكن سلبياً بالكامل، إذ قد انخفضت مخزونات البنزين بمقدار ٧٢٤ ألف برميل خلال الأسبوع ليصل الإجمالي إلى ٢٥٥ مليون برميل. وكان ذلك في مقابل توقعات بارتفاع بمقدار ١٠٠ ألف برميل. ويعكس هذا الانتعاش التدريجي والمتواصل في الطلب مع عودة المزيد من السائقين إلى الطرق وسط تخفيف الإغلاق في الولايات المتحدة الأمريكية.

هذا وقد ارتفعت نواتج التقطير التي تشمل الديزل وزيت والتدفئة أيضاً بمقدار ٥.٥ مليون برميل على مدار الأسبوع لتصل إلى ١٦٤.٣ مليون برميل. وهو ما قد تجاوز ثلاثة أضعاف توقعات الزيادة عند ١.٨ مليون برميل.

وعلى الصعيد الإقليمي، انخفضت المخزونات في مركز “كوشنغ” للتسليم في أوكلاهوما بمقدار ٣.٤ مليون برميل خلال الأسبوع. وارتفعت معدلات استخدام المصافي بنسبة ١.٩٪ على مدار الأسبوع مع زيادة النفط من المصافي بمقدار ٨٨ ألف برميل يومياً.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

عوامل الخطر تعادل التفاؤل

تم تقويض أسعار النفط الخام بين القوى المتعارضة هذا الأسبوع. وهي ارتفاع الإقبال على المخاطرة وسط الزيادة المستمرة في الطلب والنشاط مع تخفيف إجراءات البقاء في المنزل العالمية التي كانت داعمة للأسعار.

لكن المخاوف بشأن التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين واحتمالات تجدد التوترات التجارية قد أثارت من النظرة الضبابية للنفط.

وهناك أيضاً مخاوفاً من أن روسيا تخطط لتخفيف خفض المعروض بداية من يوليو. ويشكل هذا ضربة قوية وقاسية لخفض الإنتاج الحالي بين أعضاء منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك).

في الوقت الحالي، يبدو أن التفاؤل بشأن التعافي المستمر بعد فترة الإغلاق يعمل على إبقاء على أسعار النفط مدعومة. كما ساعد تشجيع العناوين الرئيسية حول اللقاحات المحتملة لمرض “كوفيد-١٩” في تعزيز رغبة المخاطرة، وهو ما حافظ على دعم النفط حتى في خضم الانخفاض الذي مني به هذا الأسبوع مع استمرار الأسهم في الارتفاع.

أسعار النفط تتماسك أعلى خط الاتجاه المخترق

في أعقاب الاختراق فوق خط الاتجاه الهابط من أعلى مستويات ٢٠٢٠، شهدت أسعار النفط ركوداً حول مستوى ٣٣.١٧ مع انتظار السوق لمحركات اتجاهية جديدة.

وبالنسبة للجانب السلبي، فإن المستوى ٢٨.٩٤ هو مستوى الدعم الرئيسي الذي يتوجب مراقبته، والذي يمثل إعادة اختبار لخط الاتجاه الهابط المخترق. وفيما يصمد هذا المستوى، ينصب التركيز على المزيد من الإيجابية والارتفاع نحو المستوى التالي عند ٤٢.٤٣.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.