الأسواق ترتفع بسبب آمال لقاح كوفيد-١٩

0 74

ظهور آمال في لقاح للفيروس

بعد جلسة الأسبوع الماضي الأكثر ضعفاً، تحولت معنويات السوق مرة أخرى للإيجابية هذا الأسبوع. ويتجاوب المتداولون بتفاؤل تجاه أخبار اللقاح المحتمل لمرض “كوفيد-١٩”. وقد أفادت شركة “مودرنا” للتكنولوجيا الحيوية أن أحد الأدوية الرئيسية التي تختبرها يظهر علامات إيجابية.

إذ أظهر اللقاح المحتمل أثناء اختباره انتاجه لأجسام مضادة أضعفت الفيروس في ثمانية مرضى. وخلال الاختبار البشري المبكر الذي أجرته الشركة، أفادت إن اللقاح يبدو أنه ينتج استجابة مناعية لدى أشخاص مشابهين لأولئك الذين يصابون بالفيروس لكنهم يتعافون بالكامل.

وقالت الشركة إنها ستواصل الآن إجراء تجارب أكبر واوسع وستواصل جمع البيانات.

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

الأسهم مطلوبة

استجاب المتداولون بشكل إيجابي للأخبار التي تدعم آمال إيجاد لقاح قريباً. وقد شهدت هذه الأنباء أفضل أداء للأسهم يوم أمس ومنذ بدء تفشي الوباء.

ورغم أن اللقاح لا يزال في مراحله المبكرة، فإنه مع ذلك علامة مشجعة. ويأتي هذا في لحظة حاسمة حيث يبدأ المتداولون في تحويل انتباههم نحو الانتعاش الذي بدأ في مرحلة ما بعد الإغلاق في العديد من البلدان التي بدأت في تخفيف تدابير البقاء في المنزل.

رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي يقول أن التعافي الكامل متوقع

دُعمت الأسواق كذلك هذا الأسبوع بسبب الرسالة الأخيرة من رئيس مجلس الاحتياطي الفدراليّ “جيروم باول”. وفي مقابلة أجريت معه في برنامج “ستين دقيقة”، والتي تم بثها مساء الأحد، أكد “باول” للمستثمرين أن: ورغم أن الضربة الاقتصادية كانت شديدة، فمن غير المتوقع أن تستمر على النحو الذي حدث به الركود في فترة الكساد الأعظم.

واستشهد “باول” بالاستجابة السريعة والصارمة من جانب كل من مجلس الاحتياطي الفيدرالي والحكومة في التعامل مع الأزمة. وفي حين يتوقع أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي بنحو ٣٠٪ خلال الربع الثاني، ويتوقع أن تصل البطالة إلى ذروتها عند ٢٥٪، فإن النمو لابد أن يعود في الربع الثالث.

وفيما يتعلق بعودة الاقتصاد إلى مستويات ما قبل الفيروس، قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي إنه لا يزال هناك بعض الشكوك في التوقعات، ولكن لابد من تحقيق التعافي الكامل بحلول نهاية عام ٢٠٢١.

يقول إن الاحتياطي الفيدرالي “لم تنفذ أدواته بعد”

في معالجة بعض المخاوف الأخيرة المشتركة، والتي هي أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لم يعد لديه أي مجال للتحرك إلى ما هو أبعد من ذلك إذا ما لزم الأمر، سارع “باول” إلى التقليل من شأن هذه المخاوف قائلا إن بنك الاحتياطي الفيدرالي “لا تنتهي أدواته بهذه السرعة”.

وبالتطلّع إلى المستقبل، احتفظ “باول” بوجهة نظر متفائلة قائلاً:

“سنعود إلى المكان الذي كنا فيه في فبراير، وسنصل على مكان أفضل من ذلك. وأنا واثق تماماً من ذلك. ولن يستغرق الوصول إلى هناك وقتاً طويلاً”.

مؤشر “ستاندرد آند بورز ٥٠٠” يصبو للاختراق أعلى القناة الصاعدة

يستمر “مؤشر ستاندرد آند بورز” في التداول على ارتفاع ضمن القناة الصاعدة التي حددت الانتعاش من أدنى مستويات ٢٠٢٠.

يختبر السعر حالياً مستوى المقاومة ١٩٥٦.٤ ويبدو أنه يتحضر للاختراق نحو الأعلى. وإذا تمكن السعر من استخدام هذا المستوى كمنصة للانطلاق، فسيتحول التركيز نحو مقاومة المستوى ٣١٣١.٢ قبل قمة القناة.

وعلى الجانب السلبي، يقدم قاع القناة الصاعدة الدعم الأول قبل القاع الهيكلي عند ٢٩٧٤.٩.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.