ارتفاع المعادن نتيجة ضعف معنويات المخاطرة

0 69

الذهب

تلقى المعدن الأصفر دعماً جيداً هذا الأسبوع، حيث شهد زيادة في الطلب مع تراجع الأسهم.

والواقع أن ارتفاع أسعار الذهب قد جاء على الرغم من الاتجاه الصاعد في الدولار الأمريكي. هذا يسلط الضوء على أن السوق يتحول من جديد إلى مزاج كاره للمخاطرة في الوقت الحالي.

وقد انخفضت الأسهم هذا الأسبوع رداً على تعليقات رئيس مجلس الاحتياطي “باول”، والذي وفي حديث له في منتصف الأسبوع، انتقد التكهنات المحيطة بأسعار الفائدة السلبية في الولايات المتحدة.

وأشار “باول” إلى أنه في حين من المرجح أن يستغرق التعافي الاقتصادي وقتاً أطول مما كان يعتقد في البداية، إلا أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لا يناقش معدلات أسعار الفائدة السلبية. لكنه أكد للتجار بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي على استعداد للعمل بشكل أكبر إذا ما لزم الأمر. كما دعا “باول” الحكومة إلى زيادة الدعم المالي.

وكانت الأسهم قد تعرضت لضغوط بسبب المخاوف المتزايدة بشأن صحة العلاقات الأمريكية الصينية، مما دفع بمزيد من الدعم للذهب كملاذ آمن. ومع عودة السعر الآن إلى أعلى مستوياته في ٢٠٢٠، فإن احتمال حدوث اختراق جديد آخذ في الارتفاع، خاصة في ضوء المخاطر السلبية المستمرة حول “كوفيد-١٩”.

ابدأ بتداول الذهب الآن بأفضل الفروقات السعرية

اختراق الذهب للعلم الصاعد

اخترقت أسعار الذهب الآن أعلى نموذج العلم الصاعد الذي وضع إطار التصحيح من أعلى مستويات ٢٠٢٠. وطالما أن السعر لا يزال فوق مستوى ١٦٧٩.٨٧، يبقى التركيز منصباً على مزيد من التحرك نحو الأعلى والاختراق لتسجيل قمم جديدة. ومع ذلك، لا يزال خطر تشكيل قمة مزدوجة عند مستوى ١٧٤٨.٨٠ قائماً، خاصة بالنظر إلى الانحراف الهابط في مؤشر القوة النسبية والذي يستحق المراقبة.

الفضة

ارتفعت أسعار الفضة كذلك هذا الأسبوع. وعلى الرغم من هبوط أسعار الأسهم، إلا أن الاتجاه الإيجابي للذهب ساعد في الإبقاء على الدعم للفضة.

وتوقعات الطلب على الفضة آخذه في التحسن مع بدء انخفاض عمليات الإغلاق في جميع أنحاء العالم الآن. ومع ذلك، لا زال من المبكر تأكيد ذلك؛ فلا تزال المخاطر السلبية قائمة. وسيراقب متداولو المعادن عن كثب الإنتاج الصناعي من الصين في وقت لاحق من الأسبوع؛ نظراً للطلب الكبير على الفضة المرتبط بالقطاع الصناعي هناك.

وإذا ما شهدنا انتعاشاً، فمن المفترض أن يساعد هذا في دعم أسعار الفضة بشكل أكبر.

الفضة تختبر استعادة القمم

بعد بعض الركود في أعقاب الاختراق الأولي فوق مستوى ١٤٣٧٢٢، والذي تم الحد منه عند المستوى ١٥.٨٤٨٣، تحول السعر إلى الأعلى مرة أخرى منذ ذلك الحين. وهو يختبر الآن أعلى المستويات عند ١٥٨٤٨٣ من جديد. وإذا شهدنا اختراق السعر مرة أخرى فوق هذا المستوى، فستكون المقاومة التالية التي تستدعي المراقبة هي مستوى ١٦.٣٥٠٢ قبل إعادة اختبار خط الاتجاه الصاعد المخترق من أدنى مستوياته منذ بداية العام.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

 اختبر استراتيجيتك وتداول المعادن الثمينة. افتح حسابك التجريبي الآن

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.